صيدلية صدى مصرعاجل

sada misr – تطبيقات البلازما في دورة تدريبية بآثار سوهاج

تطبيقات البلازما في دورة تدريبية بآثار سوهاج

شهد اليوم الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج الدورة التدريبية الأولى لمركز دراسات وبحوث الآثار والترميم بكلية الآثار بمقرها بالجامعة الجديدة و رقم 16 للمركز منذ إنشائه بكلية الآداب تحت عنوان ‘‘ تطبيقات البلازما في مجال الآثار ‘‘، والتي تهدف إلى إكساب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالآثار خبرات ومهارات حديثة عن طريق استخدام أحدث التقنيات في مجال ترميم الآثار، حيث أصبح الآن استخدام هذه التكنولوجيا ضرورة ملحة .
ومن خلال كلمته وجه رئيس الجامعة الشكر والتقدير لعميد كلية الآثار الدكتور عبدالناصر ياسين على أنشطته ومساهماته للنهوض بالكلية والعملية التعليمية داخلها مؤكدا على ضرورة وجود الحوار للتطوير والتحسين الدائمين في شتى المجالات، وتحدث عن أهمية الدور الذي تقوم به الوحدات ذات الطابع الخاص، والذي يبلغ عددهم 23 وحدة، مثل مركز دراسات وبحوث الآثار والترميم، والهدف منها هو الخروج من الروتين الإداري في خدمة المجتمع المحلي وتنمية موارد الجامعة المالية والتي من خلالها يتم شراء أجهزة وتمويل مشروعات داخل الجامعة التي تعتمد على دخول هذه الوحدات بعيدا عن الميزانية المحدودة للدولة الخاصة بالجامعة. 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
كما حث عزيز على ضرورة التواصل مع الطلاب والخريجين على حد سواء للتأكد من مناسبة وفعالية المقررات بالنسبة لسوق العمل.
وقدم الدكتور عبدالناصر ياسين عميد الكلية شكره لرئيس الجامعة على دعمه المتواصل للطلاب والكلية بشكل خاص وباقي كليات الجامعة بشكل عام، كما وجه شكره للدكتور فايز الحصري على مشاركته لنقل خبراته وعلمه للمشاركين في الدورة.
وأوضح الدكتور فايز الحصري أن البلازما تمثل الحالة الرابعة للمادة، فحينما تتعرض لدرجة حرارة عالية جدا مثل باطن الشمس فان الالكترونات التى تدور حول النواة، تكتسب طاقة هائلة فتتحرر من جذب النواة لها وتبقى النواة بدون بعض الكتروناتها وتسمى المادة في هذة الحالة ” البلازما “، التي تعتبر أحيانًا غاز أيوني،

مع ملاحظة انه لكى يحدث تفاعل اندماجى نووى، لابد اولا ان تكون الانوية عارية من الالكترونات حتى يسهل اندماجها، اى تكون في حالة البلازما، ويمكن استخدام هذه التقنية في الاستفادة من الطاقة في احداث تغيير للمادة المعالجة فيزيائيا وكيميائيا، والحصول على خواص جديدة للمادة الأصلية وفي حالة استخدامها في مجال ترميم الآثار، لازالة الصدأ غير المرئي بالعين المجردة .
وجدير بالذكر ان الدكتور محمد معروف مدير مركز دراسات وبحوث الآثار ادار الدورة وقدم نبذة مختصرة عن تاريخ المركز وأهدافه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى