تقارير وتحقيقاتعاجل

إحذرو من شركات الابتزار التى تسجن موظيفها

إحذرو من شركات الابتزار التى تسجن موظيفها

كتب – محسن البديوي
يسعى جاهدا الرئيس “عبد الفتاح السيسي ” على تشجيع شركات القطاع الخاص, وشركات الأستثمار إذ تتجه الدوله الى تنمية القطاع الخاص لأيجاد فرص عمل بديله عن القطاع الحكومى .لتقليل نسب البطاله بين الشباب .وأيضا للدفع بقوة مصر بإقتصادها الى الامام.
ولكن يوجد بعض رجال الاعمال يرهب هؤلاء الشباب ويجعلهم يرفضون العمل فى القطاع الخاص خوفا من الوقوع فى فخ الابتزاز والتهديد . فكيف تشجع الدولة الشباب الى الالتحاق بسوق العمل بالشركات الخاصة . وهناك من يحاربك سيدى الرئيس .
إذ هناك بعض من رجال الاعمال فى شركاتهم من مطلبات مصوغات تعيين الموظفين لديها التوقيع على “إيصالات أمانة” وذلك شرط من شروط استيفاء اوراق التعيين المطلوبة على سبيل الائتمان وليس على سبيل الامانة .
وما أن يوقع طالب العمل أو الوظيفة على تلك الايصالات الا وأصبح مهددا من صاحب العمل الغير شريف , فإن جزء من اولائك أصحاب الشركات بعد ترك الموظف لعمله او تقديم أستقالته لصاحب العمل يرفض تسليمة أوراق تعيينه وايضا يرفض تسليمه الايصالات الخاصة به . ويقوم بتهديد وأبتزاز الموظف الذى ترك العمل وقدم استقالته وسلم عهدته .
” لذلك يعذف او يخاف بعض من الشباب الى الاتجاه للعمل فى القطاع الخاص ”
وأنتقلت جريدة ” صدى مصر ” الى لقاء وحوار بعض من الشباب الذين لهم تجارب مع هذة الشركات .
وتحدثنا مع شاب يدعى( س .ع.ا) وذكر انه طموح جدا ويحب العمل فى مجال المبيعات وقال لنا انه بالفعل من مصوغات تعيين اى شركة تعمل فى مجال المبيعات ويسلم فيها الموظف عهدة ذات قيمة مادية يوقع فى مقابل هذة العهدة أيصال أمانه وهذا عرف متبع ولكن هناك من هم شرفاء من اصحاب الشركات وهناك من هم غير شرفاء , وذكر انه بالفعل تقدم لطلب الوظيفة فى شركة تجارية تعمل فى نظام المبيعات ووافق على التوقيع على ايصال الامانه . وظل يعمل لسنوات . الى أن وجد فرصة عمل أخرى وقدم أستقالته من هذة الشركة وسلم كل عهدته التى استلمها من اوراق ودفاتر , ولم يسلمه صاحب العمل اوراقة الشخصية وايصال الامانه الخاص به . ووجدت بعد فترة تليفون من صاحب هذة الشركة يقوم فيها بإبتزازى ماديا وتهديدى بانه فى مقابل ان يسلمنى اوراقى وإيصال الامانه يريد مبلغ من المال ضخم جدا.
وتحاورنا ايضا مع شاب اخر يدعى ( م.ا. م) وذكر انى تقدمت الى العمل فى شركة خاصة فى مجال الاغذية والمشروبات ووقعت على أيصال الامانة من ضمن مصوغات تعيينى وعملت فى هذة الشركة لمدة تجاوزت ال 6 أشهر ولكن لم يعجبنى نظام العمل وتقدمت الى الشركة بجواب استقالة وتسليم العهدة ولكن رفض صاحب هذة الشركة أخلاء طرفى واعطائى اوراقى الشخصية وايصال الامانه الخاص بى وجعلنى أعمل تحت ضغط وتهديد .
وطالب هولاء الشباب نظرة من وزير القوى العاملة والسيد رئيس الجمهورية الى تلك الشركات التى أما ان تستنزف هولاء الشباب وتقوم بتهديدهم او ابتزازهم او بايداعهم داخل السجون .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى