أخبار محلية

د. أيمن علي أبو عمر : واجبنا أن نستخدم وسائل التواصل الحديثة وأن نستفيد منها في أداء الرسالة التعليمية والدعوية والتربوية

د. أيمن علي أبو عمر : واجبنا أن نستخدم وسائل التواصل الحديثة وأن نستفيد منها في أداء الرسالة التعليمية والدعوية والتربوية

كتب .. حماده مبارك

في إطار التعاون والتنسيق المستمر بين وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم والتعليم الفني بشأن تنمية مهارات المعلمين ، وبرعاية كريمة من معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ومعالي أ.د/ طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، انطلقت اليوم الخميس ١٩ أغسطس 2021م بمعسكر أبي بكر الصديق بالإسكندرية فعاليات الدورة التدريبية المشتركة (التاسعة) لرفع مهارات معلمي التربية الدينية ، بحضور الدكتور/ أيمن علي أبو عمر وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة ، والدكتور/ محمود فؤاد مستشار التربية الدينية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، والشيخ/ محمد خشبة مدير مديرية الأوقاف بالإسكندرية، والشيخ/ عبد الفتاح جمعة مدير عام العلاقات العامة وبمراعاة جميع إجراءات التباعد الاجتماعي ، واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة.

وفي بداية اللقاء رحب الشيخ/ محمد خشبة بالسادة معلمي التربية الدينية المشاركين في المعسكر، موضحًا أن وزارة الأوقاف تحت قيادة أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف تشهد نقلة نوعية غير مسبوقة في تاريخها في مجال التدريب والتثقيف المستمر.

وخلال كلمته نقل الدكتور/ أيمن علي أبو عمر للمشاركين في الدورة تحيات معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وتقديره لهم ، مؤكدًا أن هذه الدورات فرصة عظيمة لتبادل الخبرات والآراء والأفكار ، مشيرًا إلى أهمية التدريب المستمر ومكانة العلم وأنه من أعلى المنازل لأن النبي (صلى الله عليه وسلم) طلب من الله (عز وجل) الاستزادة من العلم فقال: “وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا” ، مبينًا أن واجبنا أن نستخدم وسائل التواصل الحديثة وأن نستفيد منها في أداء رسالتنا الدعوية والتعليمية والتربوية.

كما أشار إلى أن قيمة المعلمين والمعلمات كبيرة ؛ فهم القدوة الأولى التي يراها أبناؤنا خارج البيت ، وهم مؤتمنون على عقول أبنائنا وبناتنا ، فيما أكد أن قضية بناء الوعي ، وتصحيح المفاهيم الخاطئة ، وحسن التنشئة القويمة على الفهم الصحيح للدين ، وحب الوطن والدفاع عنه مسئولية مشتركة بين مؤسسات الدولة ؛ لأن تكاتف مؤسسات الدولة صمام أمان للمجتمع من أصحاب الفكر المتطرف ، ومن هنا تأتي أهمية الدورات المشتركة بين وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم ، موضحًا أن هذه الدورات التدريبة مستمرة ومتواصلة في المرحلة المقبلة مع الحفاظ على جميع الضوابط والإجراءات الاحترازية اللازمة.

وفي كلمته أكد الدكتور/ محمود فؤاد أن برنامج تنمية مهارات معلمي التربية الدينية يوضح الجهد الكبير المشترك بين وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم والتعليم الفني ، وهو ما يعكس التعاون والتكاتف بين مؤسسات الدولة ، مؤكدًا أن الدولة المصرية تخطو خطوات واثقة نحو عهد جديد ، وأن أهم ما تقوم به الدولة المصرية هو بناء الإنسان المصري ونشر الوعي وتتعاون أجهزة الدولة في هذه المهمة وأهم أجهزة الدولة التي تعمل في هذا المجال وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم ، مبينا أن هذه الدورات لها أهداف عديدة ومثمرة حيث تخوض الدولة المصرية حربا شرسة ضد التطرف والتشدد ، فلا مناص من حماية النشء والحفاظ على الهوية الدينية ، وقد قامت وزارة الأوقاف بجهد واضح وظاهر في نشر الفكر الوسطي المستنير ، وأن القواسم الإنسانية المشتركة هي الأساس والمنطلق الذي ننطلق من خلاله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى