قصائد

? لا تعتذر حبيبي ? بقلمي ملكه محمد اكجيل

? لا تعتذر حبيبي ? بقلمي ملكه محمد اكجيل

لاتعتذر حبيبي …
استعدني من الرمق الأخير،
حررني من سجن الأحزان.،
من تدفق الوجع في دمك ،
من عمق الجرح الباكي،
و ليالي الإحتضار،

لا تعتذر حبيبي..
فشموخك قد هويت،
وجفاءك عشق متمرد
ينوح بالقسوة قناعا،
خوفا على ملاكك
ملاكك المدبوح.
بغدر الألم الخالد فينا
والعمر المهدور في القهر.

لا تعتذر حبيبي..
باصابعك الرشيقة من الضوء
خدني تانية لأبعد مكان ،
للحلم الطائر في الغابات ..
فوق اشجار الصنوبر ،
و في ظلام المغارات .
تلك اللوحة المنحوتة بيديك؛
على جدران جسدي المرهق
من الخوف.. والارق …
في غرفة نوم روحي الباردة.

لاتعتذر حبيبي…
كيف يعتذر الورد من طيبه..؟
والطير من سماءه ؟
فوجعك بقلبي أخدودا
ودمعك بأجفاني جروحا…
سنخيط جروحنا
ونقتلع شظايا الآهات ،
كذلك قالت العرافات .

لا تعتذر حبيبي ..
بالفرحة رغم خجلها ،
و جدران الأمل المتهالك
واصابعنا المبثورة ،
سنزرع بذرة الحلم ثانية
ونقتفي بعكاز الأيام ..
أثر الغد الهارب من الأيام

لاتعتذر حبيبي..
فشوقك في انفاسي
وحبك ..تغريدي
إن غاب نبض وريدي ،
وإهترى الفعل و قصيدي.
لاتلومني يا نديمي
علموني الوعود في نشيدي،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى