مفالات واراء حرة

بكرى دردير يكتب : ﻗﺒائل ﺍﻟﺠﻌﺎﻓﺮة فى سطور

ﻗﺒائل ﺍﻟﺠﻌﺎﻓﺮة فى سطور

المؤلف :الشريف بكرى دردير

انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم “تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، فإن صلة الرحم محبة فى الأهل، مثراة فى المال، منسأة فى الأجل، مرضات لله” وإعمالاً لهذا القول الكريم قدم المؤلف “الشربف” بكرى دردير محمد ذرية الامير حمد بن السيد محمد ابو جعافر بن السيد يوسف بن السيد ابراهيم بن السيد عبد المحسن بن السيد حسين الفاسي الحسيني الشريف.

 

تواجد الأمير حمد بمصر

..

والسيد الامير حمد قبل الحديث عنه .. نتحدث عن .. كيف تواجد بمصر وهو حسيني من فاس بالمغرب وقبلها من سامراء والنجف بالعراق وقبلها من بلاد الحجاز بمكة والمدينة المنورة على ساكنها افضل الصلاة وازكى السلام فهو احد ابناء السيد محمد ابو جعافر ( السبعة ) بمصر : فالسيد محمد ابو جعافر هو المولود سنة 603 هـ بمدينة فاس بالمغرب حيث وجوده بها وابائه من قبل ( القصة المعروفة).

 

والتي هي موضوع الحديث والذي تحدث عنها من تحدث وروى من روى وانكر من انكر وتعصب من تعصب واثبت من اثبت …

و عموما الحقائق معلومة ولا يمكن ان نقول لمن لا يرى الشمس فى وضح النهار انه يبصر .. والحق واضح والله ينصر الحق دائما فقبل نزول السيد محمد ابو جعافر لمصر ذهب حاجا من بلاد المغرب لبلاد الحجاز ومن الحجاز اصطحب بعض احبابه من قبائل عربية وبعض من بني عمومته وعادو الى مصر فدخلوها من بوابتها البحيرة ان ذاك وتمركزوا بها وحولها حتى ان هناك من المناطق والتي تحمل مسميات لال البيت منذ وقتها.

..

ذرية السيد محمد ابو جعافر :-

:

الاميــــــــــــر حمد ——— والسيد كميل الدين ——– و السيد كمال الدين ——— و السيد احمد ———— والسيد حماد ———— – والسيدعيسى ———— والسيد جهينة –———- . وذرياتهم ايضا يقال لهم جعافرة باسوان المصرية .. ويقال لهم أشراف بوسط الصعيد المصري … ويقال لهم سادة في مناطق اخرى …

 

وقد تتنوع التسميات حول ماذكرته بمنطقة واحدة .. وعموما كلها تسميات تؤدي الى معاني واحدة. …

فهم جميعا ذرية سيد الاولين والاخرين نفعنا ونفعكم ونفع كل المحبين وعموم المسلمين بشفاعته صلى الله عليه وسلم .. يوم لا ينفع مال ولا بنون مقام الامير حمد بن محمد ابى جعافره فى الطود بعد استقرار رفاته الان فى الجبانه الجديده بالطودوكان دفنه سابقا بجوار المسجد العتيق العمرى بالطود وكانت توجد قباب سيدنا موسى التى كانت شاهدا لعصر قريب.

 

ميلاد الأمير حمد

 

وقد ولد الامير حمد فى البحيرة عام 632 وكان اصغر اخوانه الاشقاء وادخله ابيه مدرسه الفروسيه مع المماليك البحريه وكانت فى الوجه البحرى والبحيرة وكان المماليك الاشراف فى القاهرة والقلعه وقد تتلمذ معه فى نفس المدرسه السلطان الظاهرة بيبرس وسارت صداقه كبيرة بينهم ولما جاءت حرب التتار عام 658 هجريه وكان فى سندة الحكم الامير قظز وكانت مصر حينها فى ازمة اقتصاديه طاحنه وجمع قظز جمبع الامراء والشيوخ وكان على

2

رأسهم عالم عصرة الشيخ العز بن عبد السلام وامر الجميع ان يتبرعوا للجيش بما لديهم من مال وعتاد حتى الامراء وبدا بقظز نفسه وبادر كل المصرييين بالتبرع للجيش.

 

وكان للا مير حمد واخوته وجميع الاشراف فى مصر المحروسه شأن بالتبرع وكان ل ابناء الاشراف فى المغرب العربى كذالك المشاركة فى القتال والتبرع وبدا فى تجهيز الجيش وكان الظاهر بيبرس اول المقدمه ومعه الامير حمد واخوته السته وكذالك جميع الاشراف تحت قياده الامير حمد والقائد الفذ الظاهر بيبرس وقد ابلو بلاء حسنا .وكانوا من اسباب الهزيمه للتتار وكان النصر حليف اهل مصر والمسلمين وبعد انتهاء المعركه واستلام الظاهر بيبرس الحكم لمصر المحروسه قامت بعض القلاقل فى صعيد مصر.

 

فارسل جيش بقيادة الامير حمد لا خماد تلك الثورات هزم الامير حمد امير قفط وقتله ونقل مقر امارة الصعيد الاعلى الى الطود مقر اقامته ومدفنه الان وامر السلطان الظاهر بيبرس بان يكون الامير حمد اميرا للبلاد فى الصعيد الاعلى الذى كان يضم بلاد السودان حتى دنقلا العجوز وسميت بامارة الجعافرة الاشرا الامير حمد اميرا للجنوب فى مصر عندما كبر الامير حمد وقوي عوده كان الامر السلطاني ( للظاهر بيبرس سلطان مصر آن ذاك).

 

الأمير حمد اميرا لجنوب مصر

 

بتعيين الامير حمد اميرا للجنوب المصري من طما بسوهاج المصرية الحالية شمالا الى بلاد المحس بالشمال السوداني جنوبا . وكانت الطود مقرا له واليها اصطحب اخوانه عام 675 هـ ربيع الاول في التاسع عشر منه .. وتوفي بها اي الطود بمحافظة الاقصر الحالية عام 718 هـ وله مقام بها . وهذه اجابة لمن يسأل : لماذا الذرية الجعفرية الشريفة توجد بكثرة في الصعيد الاعلى ؟ . كماان هناك اسبابا اخرى غيرها نسردها لاحقا.

.

فكان ذلك سببا في وجود الذرية الجعفرية الشريفة بتلك المناطق العظيمة ومن ينكر ذلك فاليذهب لتلك المناطق ويرى بام واب و عم وخال عينه الذرية التي ترى في اخلاقهم وعاداتهم وصفاتهم وتماسكهم وكرمهم وترابطهم وعفتهم نعم وعفتهم بلا وعفتهم … صفات ابائهم سادة ابناء سادة من سادة .. نعم جدهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. نعم ترى فيهم حقا المسلم حقا السيد حقا .. ففقر مناطقهم لم يزيدهم الا ايمانا .

.

فمن بعضهم البعض كان تزاوجهم واستقروا للسيد سعيد ابن الحفيد الاول للامير حمد ابنين فقط هما : السيد بحير واخيه السيد بحر) الملقب رحمة ) فالسيد بحر مولود بالمنصورية وهي قرية بدراو الأسوانية المصرية منذ عام 763 هـ ابناؤه عشرة كل واحد منهم منذ ذلك الوقت وحتى تاريخه بقرى لكل ذريتهم جلها منهم اكثر من 600 عام . فكم يكون العدد لذريةالسيد بحر الحفيد الذي جده الرابع السيد محمد ابو جعافر ؟ ونحن بدورنا نضيف عقب السيد بحر الملقب رحمة المولود بالمنصوريةالاسوانية سنة 763 هـ والمتوفى سنة 815 هـ .

وهم تحديدا ونصا وذلك لان سرد النسبوالذرية يحتاج الى الدقة فابدال حرف بالخطأ مكان حرف يؤدي الى ضياع ذرية ودخول غيرها وبذلك قد ينتسب الشريف لغير اصله والغير شريف للال وكلاهما جدا خطير بل هو غاية في الخطأ والخطورة فعقب الســـــــــــــــــيد بحر الملقب رحمة هم : والبلدان المذكورةبلاد عظيمة وكريمة بمصر العزيزة وجل من بها من ذرية جد واحد ونحن متأكدون تماما مما نقول:-

 

ذرية الأمير حمد :-

1 -السيد خليفة : ذريته الشريفة بدراو والجعافرة ومنيحة ( اسوان مصر ) والسودان وغيرهما من البلدان .

2 ـ السيد خلف :وذريته الشريفة ببنبان الاسوانية المصرية والسمطة والمنصورية مسقط راس ابيهالسيد بحر الملقب رحمة والمريناب ذرية السيد مرين بن السيد خلف ( المريناب بادفوقبلي )

3 – السيدعلي : وذريته الشريفةبالمنصورية المشار لها بعاليه وبنبان العظيمة ( مصر ) والبكاياب بالسودان .

4 – السيد محمد : وذريته الشريفة بالرقبة الشهيرة بمركز دراو . اسوان مصر

5-

السيد سعد : وذريته الشريفة بالرمادي قبلي ( بنجع الزنيقة عاصمة الرمادي قبلي ) مركز ادفو / اســـــــــوان مصر

 

6 – السيد داود : وذريته الشريفة بالرماديقبلي ( بالرحماب ) والسبخاية بدراو .. اســــــــــــوان / مصر .. .. وال التركي بجدة وبلاد اخرى بالمملكة العربية السعودية

7- السيد مسلم الملقب تلع : وذريته الشريفة بالرمادي بحري مركز ادفو / اسوان مصر .. وبعض الجهات الاخرى

8 – السيد جمال وذريته الشريفة بالرمادي بحري / ادفو / اسـوان / مصر وبعض الجهات الاخرى

9 – السيد مخلوف وذريتهالشريفة بالرمادي بحري / ادفو اســـــــــوان / مصر وبعض الجهات الاخرى

10 – السيد حماد وذريته الشريفة بالرمادي بحري / ادفو / اســــــــــوان / مصر .. واسنا بمحافظة الاقصر الحالية / مصر .. وبعض الجهات الاخرى

 

11 – السيدة جدة السادة المحافيظ ذرية السيد محمد بن حماد بن محمد طوق بذلك نقول : جملة عقب السيد بحر عشـــــــــــــــــرة ابناء وبنت واحدة ﺍﻟﺠﻌﺎﻓﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺑﺈﺟﻤﺎﻉ ﺍﻟﻤﺆﺭﺧﻴﻦ ﻭﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻷﻧﺴﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺃﻧﻬﻢ ﺃﺷﺮﺍﻑ ﺣﺴﻴﻨﻴﻮﻥ ﻳﻨﺘﺴﺒﻮﻥ ﺇﻟﻰ)ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻷﺷﺮﺍﻑ ﺍﻟﺠﻌﺎﻓﺮﺓ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻴﻴﻦ.

 

ﻣﻦ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺑﻮ ﺟﻌﺎﻓﺮ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﻔﺎﺳﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻲ ﺍﻷﺷﻬﺐ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻲ ﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺘﻘﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻮﺍﺩ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻟﻜﺎﻇﻢ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺟﻌﻔﺮ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺒﺎﻗﺮ ﺑﻦ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺴﺠﺎﺩ ﻋﻠﻲ ﺯﻳﻦ ﺍﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﺑﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﺀ ﺑﻨﺖ ﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺒﻌﻮﺙ ﺭﺣﻤﺔ ﻟﻠﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻭﻣﻮﻻﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻮﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﻭﻣﻦ ﺍﻫﺘﺪﻯ ﺑﻬﺪﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ.

.

ﺍﻧﺘﻘﻞ ﺍﻟﺠﻌﺎﻓﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺍﻟﻬﺠﺮﻱ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺛﻢ ﺍﻧﺘﻘﻠﻮﺍ ﻣﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﺼﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻣﻦ ﺍﻟﻬﺠﺮﻱ ﻭﺃﻗﺎﻡ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﻃﻦ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﻟﻠﻬﺎﺷﻤﻴﻴﻦ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺣﻤﺎﻫﺎ ﺍﻟﻠﻪ. ﻓﻘﺪ ﻗﺪﻡ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺑﻮ ﺟﻌﺎﻓﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺼﺮ ﻭﺃﻗﺎﻡ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﻣﺎﺕ ﻭﺩﻓﻦ ﺑﻬﺎ ﺛﻢ ﺍﻧﺘﻘﻞ ﺃﻭﻻﺩﻩ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺑﻮ ﺟﻌﺎﻓﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪ.

 

إمارة الطود:-

ﻭﺗﻮﻟﻰ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻄﻮﺩ ﻭﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﺫﺭﻳﺘﻪ ﻓﻲ ﺻﻌﻴﺪ ﻣﺼﺮ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺃﺳﻮﺍﻥ ﻭﻗﻨﺎ ﻭﺳﻮﻫﺎﺝ ﺣﻴﺚ ﺗﻮﻓﻲ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﺍﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻷﻗﺼﺮ هم أحفاد الأمير جعفر الصادق ابن الإمام محمود الباقر ابن الامام علي زين العابدين ابن الامام الحسين ابن الامام علي كرم الله وجهه “انهم السادة عرب الجعافرة يقول السيد الجعفرى نور ابراهيم الدسوقى بدرى النورابى ان السادة الجعافرة هاجروا هجرات كثيرة من بعد استشهاد الإمام الحسين بكربلاء بدأت تتوالي الهجرات الخارجية التي هاجرت بها السيدة زينب وهي كانت أول من خرج من كربلاء الي المدينة ومن المدينة الي مصر واستقبلها أهل مصر استقبالا باهرا وشرفت مصر بها.

 

تجمع آل البيت

 

 

وكان لمصر نصيب الأسد في تجمع آل البيت وهاجروا هجرات خارجية إلي المغرب العربي مرورا بالصومال وتونس والسودان ومصر ويجد بتلك الدول جزء كبير من الجافرة استقر بها هاجر السيد محمد المهدي ابن الامام الحسن العسكري إلي المغرب عند أبناء عمومته السادة الأدارسة وكان لهم ملك في المغرب مازال إلي الآن والسادة الأدارسة يملكون المغرب ودخل مدينة فاس سنة 280 هجرية ومكث فيها وسلطان فاس السيد علي حيدر الإدريسي الحسني زوجه ابنته فاطمة هدية منه الي سيدنا الامام محمد المهدي انجن منها الامام علي التقي والسيد يعقوب.

 

وكان لهم امارة فاس تسيدوا عليها وكان لهم هجرات بعدها من المغرب الي مصر والي الشام وهاجروا هجرات داخلية من مصر الي السودان مرورا بالشرقية والبحيرة اما عن تمركز السادة الجعافرة يتمركزون في محافظة أسوان التي لها نصيب الأسد في عدد السادة الجعافرة ويليها محافظة قنا ومحافظة الأقصر والسادة الجعافرة أبناء السيد محمد أو الجعافر وسمي بهزا الاسم لان جده لابيه السيد الامام جعفر الصادق وجده لامه جعفر الطيار ابن عم الرسول صلي الله عليه وسلم.

 

 

 

لقب أبو الجعافر

 

لذلك لقب بلقب أبو الجعافر له 8 أبناء منهم من هاجر إلي تونس ومنهم من هاجر الي السودان ومنهم من استقر به الحال في مصر ابناء الامام السيد محمد ابو الجعافر السيد كميل الدين السيد كمال الدين السيد أحمد السيد حماد السيد حمد السيد عمار السيد عيسي السيد جهيني السيد كميل الدين والسيد كمال الدين هاجروا إلي السودان وعاشوا هناك ولهم أبناء يوجدون حتي الآن وعلي صلة بينهم حتى الآن وأبناء السيد أحمد في مدينة الطود بمحافظة الأقصر.

 

والبعض في أسوان والبعض في البحيرة أما أبناء السيد حماد يوجدون في شرق سوهاج بمدينة اخميم وله مقام عظيم يزار حتي الآن أما الامير حمد كان قائد جيش أرسله القائد العظيم ” بيبرس ” للصعيد لتأديب بعض البربر .

والخارجين عن القانون وتامر علي الطود وأقام بها عدة سنوات وزهب من الطود إلي السودان لزيارتة اخوته ومن هناك زهب لزيارة سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ثم عاد للسودان ومكث بها فترو ثم آتي بأربعة من أبناء إخوته غلي مصر واستقر بهم بالبصيلية بمركز ادفو بمحافظة أسوان والسادة الجعافرة عددهم 20 مليونا في مصر بعيدا عن أبناء السيدة زينب وأبناء الحسنية..

 

فروع الأشراف فى مصر:-

يتكونون من ثلاثة أفرع السادة الحسينية السادة الحسنية السادة الزيانبه ولا يوجد فرق بينهم إلا انهم أبناء رسول الله صلي الله عليه وسلم أصحاب الكساء نحن لم ننشئ نقابة خاصة والأشراف عامة تخضع لنقابة واحدة في مصر عمرها 1400 سنة وهي نقابة السادة الأشراف.

ولا يسجل فيها إلا أبناء الحسن والحسين والسيدة زينب ونحن لنا نقابة فرعية تخضع للنقابة السادة الأشراف أشهر علماء الجعافرة هم كثر وعلي سبيل المثال الشيخ صالح الجعفري له عدة مؤلفات وله ضريح يزار في الدراسة إلي الآن وهو عالم من علماء الأزهر الشريف وهو من فرع السيد علي العلوي وهزا الامام أحدث طفرة في العلم وله عمود يدرس فس الأزهر.

حتى الأن وفي العلوم الدكتور مصطفي محمود صاحب البرنامج الشهير ” العلم والإيمان ” وله كتب ومراجع في الأسواق حتي الآن والدكتور محمد عبد الباعث الدكتور احمد عمر هاشم سيدي عبد الرحيم القنائي سيدي أبو الحجاج الأقصري سيدي أحمد البدوي سيدي أحمد الرفاعي سيدي إبراهيم الدسوقي واللواء حسن الألفي وزير الداخلية الأسبق أحمد عز صفوت الشريف وموقف الجعافرة من بعض رموز النظام من السابق ” هنا لنا مقولة الإبن الضال لا يحرم من نسبه. ”

وليس لنا علاقة بهؤلاء سوي الشرف العام والنسب والصهر ونحن نتبع المنهج الوسطي وآل البيت لهم دور لان نسبهم ينتهي لرسول الله صلي الله علية وسلم ولهم دور منهجي لتعليم الناس والاقتداء بهم ولابد أن يكونوا قدوة للجميع الجعافرة الجعافرة من قبائل العرب، تنتسب إلى جعفر الطيار المعروف أيضا بذي الجناحين بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي. ينتسب الجعافرة لعبد الله بن جعفر الطيار، الذي أنجب الكثير من الأبناء حتى أنافوا على العشرين و لكن لم يعقب منهم إلا أربعة هم:-:

1)

علي الزينبي، و أمه هي زينب بنت علي أمير المؤمنين بن أبي طالب، ر. و فيه البيت لجلال قدر أمه عن سائر اخوته.
2) معاوية بن عبد الله بن جعفر.
3) إسماعيل بن عبد الله بن جعفر.
4) إسحاق بن عبد الله بن جعفر.

على إنه يلاحظ أن الجعافرة نسل جعفر الطيار يطلق عليهم الجعافرة الطيارين تمييزا لهم عن بني عمومتهم نسل جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الشهيد بن علي أمير المؤمنين بن أبي طالب، و الذي يطلق عليهم الجعافرة الصادقيين. وهناك من الجعافرة الذين يسكنون الحجاز ويملكون في خيبر, وقد دخلوا حلف مع قبيلة ولد سليمان من عنزة

منذ عهد قديم كما ورد ذلك في كتاب البدو الذي يقول:

جعافرة ولد سليمان:

(ماكس فرايهير فون اوبنهايم 1939م, كتاب \”البدو\” الجزء الثاني من صفحة 498 إلى صفحة 499. مؤسسة غوتا. ألمانيا). يتألف ولد سليمان من أجزاء مختلفة جدا. نذكر منهم أولا الجعافرة الذين ينتسبون إلى جعفر بن أبي طالب, ابن عم النبي محمد, اذ ان هؤلاء الجعفريين (بني جعفر) كانوا في العصور الوسطى منتشرين في منطقة الحجاز وبالتحديد خيبر. وفي القرن العاشر الميلادي كانوا يملكون واحة (ذو) المروة الموجودة عند مصب وادي الجزل في وادي الحمض. وفي وقت لاحق واحة خيبر..

لكن قبيلة عنزة ضغطوا عليهم جدا هنا إلى درجة أنهم كانوا يقدمون لهم جزءا من محصول التمر خوة, لا بل انهم قبلوا بأن يحكمهم رجل من عنزة. صحيح أنهم قتلوا هذا الرجل دون عقاب لكنهم لم يستطيعوا التخلص من دفع الخوة. بناء على ذلك فليس مجرد خاطرة من بوركهاردت عندما يربط (ص309 وما بعدها) بين جعافرة الحجاز الذين تحالفوا مع عنزة, وقبيلة بدوية مصرية تحمل الاسم نفسه ولم تزل توجد حتى اليوم بقايا منها في محافظة القنا, اذ ان هؤلاء الجعافرة المصريين يعيدون شجرة نسبهم, حسبما يقول المؤرخ القروسطي المقريزي إلى جعفر بن ابي طالب.,

وتقول حكاية قديمة انهم جاءوا عبر البحر إلى مصر العليا. يقابل الجعافرة ثلاث قبائل فرعية في ولد سليمان هي: السلمات, والغضاورة, والخمشة, يدمجها موزيل في قبيلة واحده يسميها السليمانيه(ربما ولد سليمان الاصليون؟). تشكل بقية القبائل الفرعية مجموعة ثالثه تربطها علاقة ضعيفة مع المجموعتين الاخريين. في شجرة نسب عنزة يرد ذكر ولد سليمان تحت ضنا عبيد, ولكنهم ينسبون في سياق آخر إلى السلقا (عمارات). وكلا النسبين مبرر لان ولد سليمان موجودون عند جماعات الفدعان(ضنا عبيد) وعند جماعات السلقا على حد سواء. وتجد هذه العلاقه المتشابكه تعبيرا لها في التسمية, اذ ان ولد سليمان يسمون غالبا \”بشر\” وهو تعبير يشمل ضنا عبيد والعمارات. بشر-ولدسليمان هم أقوى قبائل عنزة في وسط الجزيرة العربية, وحتى شمر تخشاهم..

وبصرف النظر عن حصتهم في واحة خيبر, المستمدة من ملك الجعافرة فيها, الا وانهم يعتمدون كليا على تربية الماشية وبالتالي فان قطعان الابل التي يملكونها أكبر من قطعان الفقرا و ولد علي. وهم بين حرة وخيبر والطرف الجنوبي للنفود. مصدرهم المائي الرئيسي في الصيف هو بيضا نثيل(جنوب غرب حايل) حيث نشأت في الآونة الاخيرة هجرة, اي مستوطنة اخوان. في الخريف يقيمون عند بئر التليوثات إلى الغرب من مسما, ولهم في النفود قلبان الكواكبه, وفي الحرة موقع الماء \”بيج\”. تنحدر عائلة شيوخ ولد سليمان, آل عواجي,من الجعافرة(بوركهاردت.).

ولا نعرف شخصيات افرادية منهم الا منذ عام 1864م: الشيخ مشعل بن عسكر, والشيخ مشعان بن عسكر الذي كان يحكم ولد سليمان عام 1915م. وفي عام 1927م قيل لي ان الشيخ الحاكم هو بدر العواجي, التوزيع ينتشر الجعافرة الطيارين اليوم في الكثير من البلدان، فمنهم في مصر طائفة كبيرة العدد،

سكنت من سمالوط إلى منفلوط شرقا و غربا، بصعيد مصر في محافظتي المنيا و أسيوط اليوم، و عرفت بلادهم هذه ببلاد قريش كما ذكر المقريزي في البيان و الإعراب، بل أن ديروط الشريف عرفت بهذه الإضافة، أي الشريف، نسبة إلى الأمير فخر الدين أبو النصر إسماعيل بن حصن الدولة فخر العرب ثعلب بن يعقوب بن مسلم بن أبي جميل دحية بن جعفر بن موسى بن إبراهيم بن إسماعيل بن جعفر الأمير بن إبراهيم الأعرابي بن أبو جعفر محمد الجواد بن علي الزينبي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي..

كما أن للجعافرة الطيارين فروع في قوص و أخميم و أسوان بصعيد مصر. و نزل منهم أبناء الحسن بن جعفر الأمير بن إبراهيم الأعرابي بن أبو جعفر محمد الجواد بن علي الزينبي ( و لقب بالزينبي لأن أمه هي السيدة زينب بنت علي أمير المؤمنين و السيدة فاطمة الزهراء بنت خاتم المرسلين، ص ) بن عبد الله بن جعفر، في نابلس و المنطقة المحيطة بها و منهم جعافرة نابلس،

كما سكن بعض أبناء الحسن هذا في قرية السويط ببادية الشام و منها نزلوا مصر و نسبت إليهم الجعفرية (قرية) و التي تقع اليوم بمركز السنطة بمحافظة الغربية بمصر، و كان الموطن الأصلي لبني الحسن بن جعفر الأمير في وادي القرى، إلى أن وقعت الحرب بينهم و بين بني عمومتهم من السادة الحسينيين ( نسل الإمام الحسين الشهيد بن الإمام علي أمير المؤمنين، س )، الذين أخرجوهم هم و الكثير من الجعافرة الطيارين من حوالي المدينة المنورة و كان سبب في إنتشارهم في البلدان..

رحيل الجعافرة الى المغرب

و قد رحل بعض الجعافرة الطيارين من مصر إلى بلاد المغرب و سكنوا في درعة و سجلماسة وهم من معقل بن موسى الهراج ويسمون بنو معقل.و إلى السودان و هم إمتداد لجعافرة أسوان بجنوب مصر. و يوجد أيضا اليوم جعافرة في كل من إيران و العراق و غير ذلك من البلدان. و يوجد طائفة منهم في الكرك بالأردن قرب مؤته من اعمال الاردن حيث استشهد جدهم جعفر الطيار..

بالاضافة إلى وجودهم في راكين و قصبة الكرك. وأيضا الجعافرة في اليمن حيث يتوزعون على مناطق كثيرة من اليمن . الاشراف الجعافره من البيوت السليمانيه الهاشميه فالمخلاف السليماني (جازان) وهم من الطبقه الثانيه التي حكمت الحجاز فالقرن الخامس وقد انتقلو من الحجاز الي المخلاف السليماني وحكموه مئات السنين.

والاشراف الجعافره احدى القبائل التي يتالف منها اشراف الحجاز المنقسمين الي احدى وعشرين قبيله وهم ينتمون الي جدهم جعفر ، وهو جعفر بن الحسين الشبيه بن نعمه الصغرى بن فليته بن الحسن بن يوسف بن نعمة الكبرى بن علي بن داوود بن سليمان بن عبدالله البر بن موسى الجون بن عبدالله المحظ بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه . (مساكنهم وفروعهم).)

الاشراف والجعافره موطنهم الان منطقة جازان غرب صبيا في ساحل الجعافره او قوز الجعافره المسمى قديما عثر وهو الموقع التاريخي المشهور ويسكن الجعافره في المناطق التاليه :- المدينه المنوره ، الاحسبه، القنفذه ، المظيلف وشعف الحميد في بللقرن ،وقنا عسير ،وبارق عسير ومصر ، اليمن وشيخهم حالياً هو الشريف احمد بن ناصر الاخرش الجعفري يتفرع الاشراف الجعافره الي

فروع هي:- :

  • 1-آل شعلان
  • ٢-آل ابو الخير
  • ٣-آل ابو الفرج
  • ٤- ال هيازع
  • ٥-آل الرديني ٦
  • -آل عيشان
  • ٧-آل الوشلي
  • ٨- ال الجبلي
  • ٩- ال البزاز الاشراف الجعافره اول من ناصر الدعوه السلفيه في منطقة جازان وقد انتشرت الدعوه بعدها في ارجاء المنطقه

ولله الحمد . وكان لداعيه الشريف احمد بن حسين الفلقي موقف مشرفاً عندما جاء الي ساحل الجعافره برساله من الملك عبدالعزيز بن محمد بن سعود داعياً الي التوحيد وقد تقبلو الاشراف الجعافره لدعوه وناصروها وقامو بالعمل بمبادئها والتمسك ب الكتاب والسنه ونبذ الشرك بانواعه فله الحمد والمنه لله سبحانه وتعالى. .

الجعافرة في مصر في مصر طوائف يُسمَّون (الجعافرة)، اشتبه أمر حقيقتهم على الكثيرين. و في هذا المقال شيئان، أوّلهما: تبيان ذريّة السيّدة زينب بنت أميرالمؤمنين عليهما السّلام و انتشار هذه الذريّة، ثم تبيان حقيقة (الجعافرة) و أن نسبتهم هذه لاتتعدى انتساب بعضهم بالنسب فقط، لا بالمذهب إلى الإمام جعفر الصادق عليه السّلام. وانتساب البعض الآخر إلى عبدالله بن جعفر: عقب السيدة زينب عليها السّلام محصور في ولدها علي الأكبر، و سنذكر هنا ما وقفنا عليه من أخباره..

قال الناصري: علي بن عبدالله بن جعفر هذا هو المعروف بالزينبي نسبة إلى أمّه زينب بنت علي بن أبي طالب وأمّها فاطمة الزهراء بنت الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم. ولولد علي هذا مزيد شرف على سائر ولد عبدالله بن جعفر، لمكان أمّهم زينب من رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، و في ذريّة علي هذا ألّف الحافظ السيوطي رسالته (الزينبية). قال ابن عنبة: كان علي الزينبي يكنى أبا الحسن وكان سيّداً كريماً.ونقل الأزورقاني من كتاب (المصابيح) تأليف أبي بكر الورّاق،

قال: كان ثلاثة في عصر واحد بني عمّ يرجعون إلى أصل قريب، كلّهم يسمّى عليّاً وكلهم يصلح للخلافة، وهم: علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، و علي بن عبدالله بن عباس بن عبدالمطلّب، و علي بن عبدالله بن جعفر الطيار. و ناهيك بمن عده أهل زمانه من الأفراد الّذين يصلحون للخلافة. قال مصعب: وكان علي الزينبي متزوّجاً بِلُبابة بنت عبدالله بن عبّاس ترجمان القرآن، فولدت له ولم يُسمِّ مصعبٌ مَن وَلَدت. وقال ابن عنبة: كان لعلي الزينبي من الولد ابنتان وخمسة رجال،

وهم: إسحاق ومحمّد وإبراهيم وإسماعيل ويعقوب، أعقب منهم إسحاق ومحمّد. وذكر في موضع آخر أن من أولاده الحسين، قال: وله بنت اسمها زينب تزوّجها حمزة بن الحسن بن عبدالله بن العباس السقّا بن علي بن أبي طالب فولدت له القاسم. وقال الأزورقاني: أعقب من ولد علي الزينبي رجلان: إسحاق الأشرف وأبوجعفر محمّد الجواد؛ فأما إسحاق بن علي الزينبي فقال ابن عنبة: أعقب من سبعة رجال..

وقال الأزورقاني: انتشرعقبه من خمسة رجال فقط، وهم: الحسن و عبدالله و محمّد الأصغر وأبوالفضل جعفر ـ وهو بطن، وحمزة ـ وهو بطن أيضاً. فأما الحسن بن إسحاق الأشرف فقال الأزورقاني: له أربعة معقبون، وعقبهم بالكوفة ومصر. وقال ابن عنبة: من ولده الحسين بن الحسن المذكور يُلقَّب زقاقاً، ويقال لعقبه بنو زقاق. وأمّا عبدالله بن إسحاق الأشرف، فذكر الأزورقاني له أعقاباً كثيرة بفارس والدينور والري والمدينة ومصر ونَصيبين من رجلَين اسم كل واحد منهما عبدالله، أحدهما الأكبر والآخر الأصغر. وقال ابن عنبة: منهم أبوجعفر محمّد بن جعفر بن الحسين بن محمّد بن جعفر بن عبدالله المذكور، ثم قال: لا أدري أهو عبدالله الأكبر أم الأصغر. وأما: محمّد الأصغر بن إسحاق الأشرف فكان بالعنظواني،

قال ابن عنبة: أعقب من ولده رجلان، وهما الحسن وعلي، ولعلي بنت اسمها فاطمة، كانت متزوجة بإبراهيم بن علي بن عبدالله بن الحسين بن علي زين العابدين، فولدت له الحسين بن إبراهيم. وقال الأزورقاني: عقب محمّد الغنظواني بمصر والرملة ودمياط والكوفة، وهم فخذ كبير. وأما أبوجعفر محمّد الجواد بن علي الزينبي فقال ابن عنبة: كان جليلاً من أجلّ الناس قَدراً، وكان له عدّة من الولد، أعقب منهم أربعة وهم ـ كما عند الأزورقاني: يحيى وعيسى وعبدالله أبوالكرام وإبراهيم الأعرابي. أعقب يحيى سبعة عشر ولداً والعقب منهم في ثلاثة، وعقب عيسى بالعراق وشيراز من محمّد المطبقي، وعقب عبدالله أبي الكرام من ثلاثة من أبنائه وهم: إبراهيم ومحمّد،

ويقال له أبوالكرام الأصغر ويلقب بأحمر عينيه، وأبوالحسن داود. وكان لإبراهيم الأعرابي خمسة عشر ابناً سمّى منهم ابنُ عنبة ثمانية، وهم الآتي ذكرهم فيما بعد ذلك. وفيهم جعفر أمير الحجاز، ولكل منهم عقب طويل منتشر. وإلى جعفر أمير الحجاز هذا ينتهي نسب نقيب الأشراف الزينبيين في مصر في القرن السابع الهجري، وهو الأمير فخرالدين أبونصر إسماعيل بن حصن الدولة فخر العرب ثعلب بن يعقوب بن مسلم بن أبي جميل دِحية بن جعفر بن موسى بن إبراهيم بن إسماعيل بن جعفر الأمير المذكور بن إبراهيم الأعرابي بن محمّد الجواد بن علي الزينبي بن عبدالله بن جعفر الطيّار. ترجمه المقريزي في الخطط في الجزء 40 منها في الكلام على المدرسة الشريفية، وإلى أبيه نسبت مدينة ديروط الّتي بصعيد مصر، إذ كان بها استقراره

فيقال: ديروط الشريف. وكان المترجم مشهوراً بالخير والصّلاح، تولى إمارة مصر في أيام الدولة الأيّوبيّة، ومن إنشائه المدرسة الشريفية المعروفة بجامع العربي لدفن العالم المشهور سيدي علي بن العربي السقّاط الفاسي بها، وهي الواقعة بحارة الشرابية بشارع الجودرية الكبيرة بالقاهرة بينها وبين مدرسة الأمير بيبرس الخياط مسيرة بضع دقائق. وتوفّي الشريف هذا بالقاهرة في سابع عشر رجب عام 613 هـ ، وأبوه الشريف ثعلب المذكور وهو أوّل من تولّى نقابة الأشراف الزينبيين بالديار المصرية، وتربتهم بالقرب من مشهد الإمام الشافعي وتعرف بمشهد السادات الثعالبة، وقد كتبنا عنها باستفاضة في كتابنا (المزارات المصرية).

ونذكر في هذه العجالة فذلكة أنسابهم إلى منتهى جموعهم فنقول: إن هؤلاء السادة تفرّعت شجرتهم الزكيّة من إبراهيم الأعرابي بن محمّد الجواد بن علي الزينبي. قال عنه ابن عنبة: كان من أجلة بني هاشم، وأمّه بنت عبدالله بن عباس. وذكر الأزورقاني أن أولاده خمسة عشر ابناً ولم يُسمِّهم، وسمّى منهم ابن عنبة ثمانية. قال وهم: عبدالله وهاشم وصالح ومحمّد ويحيى وعبدالرحمن وعبيدالله وجعفر أمير الحجاز. قال الأزورقاني: فأمّا عبدالله وصالح وهاشم فلا عقب لهم، وأمّا محمّد ويحيى وعبدالرحمن فلهم عقب مُقِلّ. قال ابن عنبة: ووجدت لعبد الرحمن بن إبراهيم الأعرابي محمّداً وأحمد وعليًّا. وأمّا عبيدالله فقال ابن عنبة: لا أعلم من ولده إلا الحسن بن علي بن عبيدالله وإبراهيم بن عبيدالله.

قال الأزورقاني: ولإبراهيم بن عبيدالله ابنان وهما الحسين وعلي، ومن ولده أبوالحسن الجعفري الرئيس بدمشق وفيه البيت والعَدد. وأمّا جعفر الأمير ـ وقيل له الأمير لأنّه كان أميراً بالحجاز ـ فقد أخرج الله تعالى من ظهره الكثير الطيّب، وهو الحد الأدنى للسّادات الثعالبة. قال الناصري في (الطلعة): كان له من الولد عشرة وهم: سليمان وداود وموسى الخفاجي وعبدالله الخليصي وعيسى الخليصي وإبراهيم وإسماعيل ويعقوب ويوسف ومحمّد. زاد السيّد مرتضى الحسن وهارون وأحمد والحسين

. قال: والثلاثة الأخيرون لم يُعقِبوا ولم يذكر يعقوب ولا عيسى. أعقب سليمان محمّداً وأمّه زينب بنت عيسى بن زيد الشهيد بن علي زين العابدين، وقد مات محمّد عن غير عقب. وأعقب داود أبا طالب، كان ببغداد ومات عن غير عقب. وأمّا موسى الخفاجي وعبدالله الخليصي وباقي أخواتهما: لكل منهم عقب ذيول منتشرة. موسى الخفاجي بن جعفر الأمير بن إبراهيم الأعرابي، قال الأزورقاني: كان لموسى الخفاجي سبعة أولاد وعقبهم بالمدينة ومصر والمغرب، وقال ابن عنبة: ومن ولده علي الملقّب بقطاة بن يوسف بن الحسن بن موسى.

قال الأزورقاني: عقب عبدالله الخليصي يقال لهم القرشيون وعقبه من خمسة رجال وهم: حمزة وأحمد ومحّمد القرشي وإسحاق وعلي الشاعر. فأمّا حمزة وأحمد فلهما عقب مقلّ، وأما محمّد القرشي فعقبه بمصر. وأما إسحاق فعقبه بالموصل، منهم نقيب الموصل الحسن بن محمّد بن القاسم بن إسحاق، ولا عقب للنقيب المذكور. وأمّا علي الشاعر فله ذيل طويل بمصر والمغرب، وترجم لعلي الشاعر هذا أبوالفرج الإصفهاني في كتاب الأغاني ترجمة حسنة وأثبت له نوادر وأشعاراً حِساناً. قال الأزورقاني: عقب عيسى من عبدالله بن عيسى نزيل طبرستان، ولعبدالله محمّد ـ

وفي عقبه العدد والكثرة ـ له ثمانية مُعقِبون، أحدهم: محمّد الطويل الملقّب بمزوار، عقبه بالحجاز والموصل وبغداد، والحسن وعيسى ويوسف وعلي وأحمد وموسى وداود، ولجميعهم أعقاب. أعقب يعقوب كما في أنساب الأزورقاني من ولده القاسم وحده، ويقال لولده القاسميّة وبنو القاسم. وللقاسم المذكور أولاد مُعقبون أكثرهم عقباً جعفر وموسى وعلي. فأمّا جعفر فله ذيل منتشر، وأمّا موسى فعقبه منتسعة وهم: إسحاق وسليمان وميمون وحمزة ومحمّد وأبوعبدالله (المقتول في حرب بني الحسن وبني جعفر) وداود وعبدالله وعيسى والحسين، ولهم أعقاب كثيرة بالحجاز، وانتقلت طائفة منهم إلى صعيد مصر.

الأزورقاني: أعقب محمّد بن جعفر الأمير من ستّة رجال، وهم: عيسى وإبراهيم وداود وموسى الهراج. هؤلاء الأربعة أمّهم زينب بنت موسى الجون بن عبدالله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط وإدريس وصالح، فأما عيسى فعقبه من خمسة رجال وإبراهيم من ثلاثة ولهم عقب كثير. قال ابن عنبة: منهم يحيى بن إبراهيم المعروف بالعقيقي. قال أبوالحسن العمري: له بقية بأسوان ودمشق والعقيق. وأما داود وموسى فلكليهما عقب، فلداود سبعة عشر ابناً أعقب منهم ثمانية ولجميعهم ذيل منتشر ـ قاله الأزورقاني. ولموسى عقب مقل.

قال ابن عنبة والسمرقندي ويعرف عقبه: بني هراج بالراء المهملة بعدها ألف وجيم ومن عقبه الأمير أبوكلاب جد قبائل بني كلاب أهل درعة وسجلماسة وتافيلالت: وإلى الأمير أبي كلاب هذا ينتهي نسب العارف سيدي محمّد بن ناصر الدرعي السجلماسي جد السادة بني ناصر كما في (طلعة المشتري).

وقد رفع نسبه بأنّه هو الشيخ أبوعبدالله محمّد فتحا بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن الحسين بن ناصر بن عمر بن عثمان بن ناصر بن أحمد بن علي بن سليم بن عمرو بن أبي بكر بن المقداد بن إبراهيم بن سليم بن حريز بن حبيش بن كلاب بن أبي كلاب أبي كلاب بن إبراهيم بن أحمد بن حامد بن عقيل بن معقل بن موسى الهراج بن محمّد بن جعفر بن الأمير بن إبراهيم الأعرابي بن محمد الجواد بن علي الزينبي بن عبدالله بن جعفر الطيار بن أبي طالب. وأم موسى الهراج زينب بنت موسى الجون بن عبدالله المحصن بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب. وأم عبدالله المحض فاطمة الكبرى بنت الحسين بن علي بن أبي طالب، وأم فاطمة أم إسحاق بنت طلحة بن عبيدالله التيمي،

فمن كان من هذا الفرع فعليه ولادة من ذكر. قال السيد مرتضى في (الروض): من ولد الحسن بن جعفر الأمير: سرور بن رافع بن الحسن، له إثنان سلطان وعلي، والأخير له عبدالواحد، وعبدالواحد له اثنان إبراهيم وعبدالغني، والأخير له الإمام الحافظ الجماعيلي أحد أئمّة الحديث في القرن السادس ترجمه الذهبي في (تاريخ الإسلام) وُلد سنة 540 هـ بجماعيل إحدى قرى نابلس وتوفي بمصر سنة 600 هـ ودفن بالقرافة عند أبي عمرو بن مرزوق، وأما إبراهيم فله أبوبكر محمد. أما سلطان بن سرور فله جمال الدين أبوالفرج نعمة الله،

وهو له اثنان فخرالدين عبدالمنعم وسعد، والأخير له يوسف، ويوسف له أبوعمر محمد نزل مع عشيرته من وادي القرى إلى السويط قرية بالشام ثم أوائل سنة 500 هـ نزلوا إلى مصر وإليهم نُسبت قرية الجعفرية، وأعقب من ولده عبدالله وأعقب عبدالله يوسفَ ومحمداً، والأخير من ولده الإمام المحدث ناصرالدّين محمد الجعفري ولد بالجعفرية سنة 793 هـ وسمع الحديث من الولي العراقي والحافظ ابن حجر، وتوفي بمصر سنة 887 ترجمه السخاوي في (الضوء اللامع) وله أخوة أربعة. وأما عبدالمنعم فأعقب من ولده شرف الدين عبدالرحمن كان إماماً محدثاً بنابلس وهو جد الجعافرة آل نابلس، ولهم ألّف السيّد مرتضى رسالته (الروض المعطار). يوسف بن جعفر الأمير ويوسف بن جعفر الأمير: أمّه مخزومية،

وهو أبو الأمراء بأرض الحجاز. قال الأزورقاني: له أربعة عشر ابناً أعقب منهم اثنان، وهما: إبراهيم ومحمد، ولكليهما عقب. وامتدّ عقب محمد أكثر من أخيه، وكانت الإمارة في أبنائه، منهم أمراء خيبر ووادي القُرى والجُحفة. ومن ولده: إسحاق وجعفر ومحمد ويوسف وعبدالصمد ويحيى والعباس وصالح وحمزة وهارون ويعقوب وأحمد الشاعر وعبدالله وسليمان وعبدالملك وإدريس. هؤلاء كلهم أمراء، والأخير في عقبه سيادة بني جعفر ببادية الحجاز.

إسماعيل بن جعفر الأمير قال في (طلعة المشتري) عن إسماعيل بن جعفر الأمير: كان متزوّجاً برُقيّة بنت موسى الجون، وكانت أختها زينب عند أخيه محمد بن جعفر، وعقبه من خمسة رجال كما أفاده الأزورقاني وهم: محمد الأصغر وأحمد وعيسى صاحبا الجار وقيل الخان، ومحمد الأكبر وإبراهيم. فأمّا محمد الأصغر فقيل له عقب وأحمد عقبه ببغداد ومصر والبصرة. وعيسى عقبه بهمذان ومصر منهم أبوالحسن الصوفي الزاهد علي بن يعقوب بن عيسى الملقب بالجارح. قال الأزورقاني: كان يختم القرآن ويطرح لكل ختمة نواة في سلة، فلمّا مات لم يخلف غيرها وكانت ملأى من النوى، مات بمصر وله ولد.

وأمّا محمد الأكبر بن إسماعيل فيعرف بالشعران، روى عنه الزبير بن بكّار وطبقته. قال الأزورقاني: أولاده المُعقِبون لِصُلبه ستة، أحدهم: عبدالله بن محمد الشعران، له أعقاب كثيرة ببغداد والموصل. وأما إبراهيم المنتهي إليه نسب هؤلاء السادات فله ذيل طويل، ومن ولده موسى الأكبر بن إبراهيم. قال الأزورقاني: له أربعة عشر ابناً لكلٍّ منهم عقب مذيل، أحدهم داود الأوسط جدّ مَن بنيسابور وبيهق ومرو. (قال) ابن عنبة: ومن ولد إبراهيم بن إسماعيل هذا محمد المعروف بابن جدبة. ومنهم داود بن إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم المذكور مات بمصر.

(قال) العَمْري: وله ولد يلقب برغوثاً مات بمصر أيضاً، ومنهم موسى الأصغر بن إبراهيم جد بني ثعلب أمراء الحجاز، أعقب من أبنائه ثلاثة وهم سليمان وداود وجعفر وعرف عقب سليمان بالسليمانية وداود وجعفر كلاهما جد بني ثعلب فلداود ثعلب، الحجازي عرف بالكبير للتمييز. قال المقريزي في (البيان والإعراب): منهم عشيرة نزلت بجرجا يعرفون ببني طلحة وبني مسلم وهو مسلم بن عبدالله بن الحسين بن ثعلب المذكور. وأما جعفر الذي ينتهي إليه سياق نسب هؤلاء السادات فلم يمتد له إلاّ من حفيده الشريف ثعلب بن يعقوب بن مسلم بن يعقوب بن أبي جميل دحية بن جعفر. والشريف ثعلب هذا خلف من الأولاد ستة، وهم:

إسماعيل وعلي وعبدالملك و فارس وحسام ونصار، ولكل منهم عقب فلإسماعيل جمال الدّين مرا ومحمّد وإبراهيم و علي وأبوجميل حسان وعبدالله، ولعلي قيصر ونصير وقيس وإبراهيم، ولعبدالملك حامد وعيسى، ولفارس مودود وصلاح وعبدالعزيز وكليب وأحمد وجمال الدين وجزى وإسماعيل وسخطة، ولحسام ثعلب وحامد ومسلم ويعقوب ومحمد وأحمد، ولنصار ابنة واحدة. ومن مشهوري أولاد جمال الدين مرا بن فخرالدين إسماعيل بن شريف ثعلب، شرف الدين عيسى. ومن ولد محمد بن إسماعيل: الشريف النعجردي. ومن أولاد الأمير نجم الدين علي بن إسماعيل أمير الجعافرة ورئيسهم في دولة المعز إيبك التركماني،

ووقعت له حادثة امتُحن فيها بالقبض عليه والسجن حتى آل الأمر إلى شنقه الظاهر بيبرس وشُنق معه الأمير جمال الجعفري السليماني، وقبلهما شُنق الأمير سخطة بن فارس بن إسماعيل علي باب زويلة في حكاية مذكورة سنة 652 هـ (انتهى بنوع تصرف) طوائف الجعافرة ومساكنهم بالوجه القِبلي معظم ما بالوجه القبلي اليوم من الجعافرة يرجعون إلى هذا الفرع، لاستقرار أسلافهم بها.

وقد ذكر المقريزي أن مساكنهم كانت من بحرَي منفلوط إلى سملوط غرباً وشرقاً، ولهم بلاد أخرى يسيرة. وثَمّ طائفة منهم من غير هذا الفرع، لكن معظمهم يجهلون رفع أنسابهم على الوجه الصحيح. ولعبدالله بن جعفر جد هذه الشعبة أولاد آخرون من غير السيّدة زينب، وقد أنافوا على العشرين. والعقب لأربعة منهم وهم: علي الزينبي ومعاوية وإسماعيل وإسحاق ولكل منهم ذيول منتشرة في سائر الأقطار والأمصار، ومنهم طائفة نزلوا بصعيد مصر وامتدت جموعهم من أسوان إلى قوص وكان نزولهم إليها في أوائل القرن الخامس الهجري،

وسبب نزولهم على ما حكاه المؤرخون تغلّب بني الحسين عليهم بنواحي المدينة وإخراجهم منها فاستقر فريق منهم بالوجه القبلي وتناسلوا فيما بينهم وانتقل جماعة منهم إلى بلاد المغرب واستوطنوا درعة وسجلماسة ولهم ذيول منتشرة من أعيانهم الشرفاء الناصرية نسل سيدي محمد بن ناصر الدرعي العالم المشهور،

وقد تقدم رفع نسبه إلى علي الزينبي. ومن ولد إسحاق بن عبيدالله بن جعفر المذكور طائفة قدمت مع مَن قدم واستقرت بقوص وتناسلوا فيما بينهم ثم انتقل أحد أفرادهم إلى أخميم وهو الولي المشهور كمال الدين بن عبدالظاهر دفينها وصاحب المقام الشهير بها،

ورفع نسبه على ما ذكره الأدفوي علي بن محمد بن جعفر بن علي بن محمد بن عبدالظاهر بن عبدالولي بن الحسين بن عبدالوهاب بن يوسف بن يعقوب بن محمد بن أبي هاشم بن داود بن القاسم بن إسحاق بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، توفي سنة 701 هـ ودفن بأخميم وله بها عقب منتشر إلى الآن.

ومن الجعافرة الذين هم بالصعيد أيضاً: فروع إسحاق وأخويه، وهم طوائف كثيرة وجميعهم ينتمون إلى هذا النسب بالشهرة التي توارثوها عن أسلافهم، وليس بأيديهم ظهائر أو مراسيم تدل على ذلك، وقع بينهم تخليط كثير؛ ففريق منهم يرفع نسبه إلى الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر عليه السّلام، وأهل العلم منهم يرفعه إلى عبدالله بن جعفر.

وهذا هو المقطوع بصحته، إذ لايعرف للإمام جعفر الصادق ذريّة بالوجه القِبلي إلاّ بأسيوط ومنفلوط وطهطا من ولده محمد المأمون، وقد تفرعت شجرتهم من الشريف قاسم الطَّهطاوي التلمساني الأصل دفين طهطا وصاحب المقام الشهير بها. ولجعفر فروع أخرى بالصعيد المشهور،

منها فرعان:

الأول ينتهي في إسماعيل الإمام بن جعفر والجد الأدنى لهذا الفرع هو أبوالحجاج الأقصري دفين الأقصر بأعلى الصعيد وله ذرية منتشرة بأغلبها بالوجه القبلي، الفرع الثاني يلتقي مع فرع طهطا في محمد المأمون وانحصر هذا الفرع في أشراف قنا ذرية الشريف عبدالرحيم بن أحمد السبتي الغماري دفين قنا الولي المشهور، وقديماً كان يوجد بقنا فرع جعفري من نسل موسى الكاظم عليه السّلام فصار إلى فوة لنقلة بعض أفراده إليها وانتشار ذريته بها السيد عبدالرحيم القنائي صاحب الضريح المزار بها. ومن هذا الفرع تفرعت أشراف مطوبس والحدين وكفر ربيع،

وقد يزعم بعض من يمتّ إلى هذا النسبِ أن جدهم المذكور في جرائد نسبهم هو السيد عبدالرحيم القَنائي المدفون بقَنا، وهو خطأ واضح نبّهتُ عليه في كتابي (تاريخ السيّد أحمد البدوي) في الكلام على أشراف فوة وقنا. فهذه هي الفروع الحسينية الجعفرية، وباقي ما بالصعيد من الأشراف حسنية جدّهم الأعلى الحسن المثنى بن الحسن السبط

وهم فرعان:

الفرع الأول ـ الأدارسة أشراف فاووببلا ونواحيهما ينتهون في المولى إدريس الأزهر جد شرفاء بلاد المغرب من طريق حفيده المولى عبدالعزيز الميموني الغماري المهاجر من غمارة إلى مصر في سنة 708 هـ ـ في أيام الناصر محمد بن يعقوب الموحدي ـ وتدير مدينة فاو من عمل قوص وبها توفي وانتشر هذا الفرع من ولده الشريف إدريس، فهو الجد الجامع لقبائل الأشراف الأدارسة الذين هم بالصعيد ومصر.

والفرع الثاني من ذرية الحسن المذكور أشراف سمهود و المنشاة وجرجا ودشنا عدا السادة الوفائية الحسنية فهم من فرع آخر، جدهم الأعلى داود بن الحسن المثنى الملقب دعلام ـ والأدنى جلال الدين أبو العلياء، وهو القادم من هذا الفرع إلى مصر في القرن السابع الهجري، قدم من البصرة هو وابن عمه جلال الدين النقيب فاستوطن مصر وسكن سمهود وانتشرت ذريّته من ولده محمد الملقّب بأبي عيسى.

“أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد.. كلكم لآدم وآدم من تراب، وأكرمكم عند الله اتقاكم”

انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى