اخبار الرياضة

يوم مع الفريق الأول لكرة القدم بدسوق

يوم مع الفريق الأول لكرة القدم بدسوق
بقلم-محمدحمدى السيد
الحمدلله الذى أعاننى على الوفاء بوعدى اليوم -السبت -الموافق 28سبتمبرمن عام 2019م،وكُنت قد وعدت بأنى لن أذهب يومى الجمعة والثلاثاء عصراً إلى مركز شباب دسوق من أجل ممارسة كرة القدم(عضو بمركزشباب دسوق برقم3037 من عام 2002م) ،على أن أذهب يومان أخرين، بدلاً منهما يوافقان مران الفريق الأول لكرة القدم بنادى دسوق الرياضى ؛من أجل متابعته عن قُرب ومن ثم مؤازرته بقدر المُستطاع ولاسيما وإن الموسم نارى ناهيك عن الضعف النسبى للموارد المالية هذا الموسم ،والأهم هو مساندة الجهاز الفنى الخلوق ، المتعاون ،المنسجم ،المنظم،المتواضع…..بقيادة المدير الفنى (الكابتن)طه كدش،وكلاً من (ك/ خالد الإبياوى ،مدرب عام ،ك/عيسوى عتمان ، مدرب مساعد، ك/ مهدى سامى المزين، مدير إدارى،د/رفعت سرور،أخصائى علاج طبيعى)و(ك/إبراهيم النجار، مدرب حراس مرمى)!
فقد دخلت بوابة مركز الشباب بعد أداء صلاة الظهر والحمدلله ووجدت معظم لاعبى الفريق متواجدين مع الجهاز الفنى فى إنتظار حلول موعد المران المحدد سابقاً فى الثانية عشر والنصف ظهراً ثم حضر باقى اللاعبين حتى اللاعب المصاب أشرف سامى الحوشى-شافاه الله-؛ ويكأنهم فى كلية حربية ؛ففى الثانية عشر والنصف ظهراً نزل الجهاز الفنى والفريق أرض الملعب وبدأ المران ،بدأ المران كالعادة بالجرى حول الملعب ثم الإطالة ثم المران بالكرة مع بعض التوجيهات الفنية….وعلى جانب أخر كان ك/إبراهيم النجار ،يبذل أقصى ما لديه مع حارسى
الفريق ،أحمد الشحات و شمس محارب وأخرج ك/ إبراهيم النجار ،الحارس الثالث الناشئ من بداية التمرين ؛بسبب عدم يقظته وإكتفى مع الحارسين الأخرين،ثم بدأت التقسيمة ولكنها للأسف كانت على نصف الملعب وذهب كل حارس إلى مرمى وتألق أحمد الشحات أكثر من شمس محارب فى التقسيمة كما كان متألق فى المران،كما تألق مهاجمى الفريق (مصطفى الطناحى ، عمرو أباظة ، محمد عبدالله، مصطفى
عبدالله،محمودالنيكلاوى،أحمد المصرى….)و برز فى الدفاع (محمود هلال ،باسم السعيد-دوسة-،سمكة،رضا القصاص،أحمد الحايس، هادى جمال عامر….)(ملحوظة : نحن فى بداية الموسم ولم أحفظ أسماء كل اللاعبين)
1-أحمد الشحات ،حارس المرمى.
2-خط الدفاع(محمودهلال ، رضا القصاص، أحمد الحايس، سمكة).
3-إرتكاز(هادى جمال عامر،باسم السعيد).
4- هجوم(مصطفى عبدالله، عمرو اباظة،محمود النيكلاوى).
5- رأس الحربة ، مصطفى الطناحى.
أعتقد أن هؤلاء كانوا أبرز 11لاعباً اليوم،ثم تمرن الفريق على العرضيات ثم الجرى حول الملعب لمدة ربع ساعة.
إنتهى المران فى الثانية والنصف وإنتظر الجهاز الفنى وبعض اللاعبين مشاهدة مبارة لكرة القدم بين فريقى شباب النادى مواليد 1999م وشباب مركز الشباب مواليد1999والتى أقيمت فى الثالثة عصراً كانت مبارة سجال بين الفريقين وخرج الفريقان حبايب بالتعادل 1/1 كانت المبارة لها مكاسب أخرى أبرزها الإطمئنان على مستقبل كرة القدم بالنادى والمركز.
وتدرب صباح اليوم فريقى مركز شباب دسوق مواليد 2002 ونادى دسوق مواليد2002،هؤلاء هم تمويل الفريق الأول لكرة القدم بنادى دسوق ومركز شباب دسوق.
أتمنى رعاية البراعم ،والناشئين، والشباب فى نادى دسوق ومركز شباب دسوق ؛من أجل دعم الفريقان ،الأولان ،أريد أن لاتخرج موهبة من مدينة دسوق وضواحيها من غير أن تمر على النادى أو مركز الشباب ،وسوف يتحقق هذا بمزيد من الدعم وستكون النتيجة مزيد من الأموال المتدفقة إلى خزينة النادى والمركز ؛جراء بيع هذه اللاعيبه إلى الأندية والمراكز الأخرى ويزيد على ذلك هو توفير الأموال التى تُنفق على اللاعيبه التى تُشترى من خارج النادى أو المركز.
وفى الختام أرجو من مجلس إدارة مركز شباب دسوق توفير مواسير أطول لمدربى حراس المرمى ؛من أجل حماية الحُراس ؛الذين يتعرضون للإصابة من المواسير القصيرة التى من الممكن ان يصطدم بها الحراس فى المران.
تاريخ اليوم : مساء السبت الموافق 28سبتمبرمن عام 2019م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى