أقاليم ومحافظات

يوم العمال يحتفل به العالم أجمع

يوم العمال يحتفل به العالم أجمع

بقلم د : خالد السلامي

يوم العمال العالمي، الموافق الأول من مايو كل عام، هو خطوة مهمة نحو الاهتمام بجميع فئات العمال باعتبارهم طرفاً رئيسياً في عملية الإنتاج وشريكاً في التنمية التي يشهدها العالم عامةً، ودولة الإمارات العربية المتحدة خاصةً. العمال عماد الأمم وسبب ازدهار المجتمعات، فلولاهم ما كانت الصناعة المعروف عنها أنها مؤشر لتقدم المجتمعات الإنسانية.

إن مشاركة الإمارات دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للعمال يعبر عن مدى احترام العاملين وتقدير وتثمين دورهم الرئيس في عملية التنمية الشاملة والمستدامة ومشاركتهم الفاعلة في الجهود المبذولة لتحقيق تنافسية الدولة التي تتبوأ المراكز المتقدمة عالمياً في المجالات ذات الصلة بسوق العمل. وقد أتى الاحتفال بهذه المناسبة في ظروف استثنائية فرضتها علينا تحديات جائحة كوفيد 19 وهو ما يتطلب توحيد وتكثيف الجهود العالمية للتعامل مع تداعيات هذه الجائحة التي ألقت بظلالها على أسواق العمل العالمية.

وقد وضعت دولة الإمارات اشتراطات الصحة والسلامة أولوية قصوى اعترافًا منها بدور العمال وحقهم في تحقيق معايير الحفاظ عليهم. حرصت الإمارات على توفير كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية الصحية اللازمة لحماية العمال في جميع مقرات العمل أو مقار السكن المخصصة لهم،

فإلى جانب مقرات العمل الحكومية ألزمت الإمارات جميع منشآت القطاع الخاص بتوفير نقاط فحص عند المداخل يتم فيها إجراء اختبارات قياس درجة الحرارة والسؤال عن أعراض الفيروس بشكل يومي وعلى فترتين صباحية قبل الانطلاق لمقر العمل ومسائية بعد العودة منه، واعفاء الحالات المشتبه فيها من الخروج الى العمل أو الدخول إلى السكن مع احالتهم للمنشآت الصحية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
فتحية إجلال لأصحاب الأيادي البيضاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى