الشعر

"يوميات غريق" بقلم/فتحي موافي الجويلي

يوميات غريق
بقلم/فتحي موافي الجويلي
جالس انا بين الليل والظلام..تائه لا أرى للنور مكان
أكاد اكون غريب عن الوجدان..أسمع أصوات
تناديني لا أري لهم سوى أصوات
ظنون بنفسى وشك بالفؤاد
افكر بصمتى وبهدوئي أختار
غدا يحملنا لقدر نرآه
فما زالت الشمس تشرق وتغيب
ويأتى النهار ويتبعه ليل
غيوم تغيب وصفاء جاء ليبقي
ويغطي جمالا للكون.
لسان يذنب وقلب ذاكر وينيب
وذنب يتبعة ذنوب
وتضرع. و دعاء
لمحو تلك العيوب
غربة تسكننى نبضا وشعور
كم أنا هائم بالعقل والروح
أغريب أنا…
أم أنا موجود
ولكنى موجود. محزون
أصارع النفس قبل الأحزان
والظنون.. فلعلي أقتلهما
وأحيا وأعيش..
دعوني اتفكر وأتدبر الشئون
لعلي من الظلام اعود
غافل أنا…
فيسكنني الخوف
أذنب. ولكني. أتوب
فلا تلوموني لكثرة الذنوب
فلست سوي خطاء
أخطي. وأصيب
ذنوبي تحلق وتطوف
وقلبي يخفق ويتوب
وجسدي صابر على البلاء
والذنوب. ولكن. النفس
للمعاصي ترجع. وتعود
لن يهزمني الظلام والخوف
سأظل أرفرف وأطوف
سألتحف الصبر رداء وثوب
سأتغني بسم الشوق
مهما بعدت وعلوت سأعود.
قلب مغلوب مسكون بتاء
وخوف…نبضا. وروح
ويا ليته إلي يعود..
أحقا… العشق ليس له
طبيب أو دواء سوى
الصبر. والصمت
والذكر. و الصوم.
الأن أبصرت
قلبا و يقين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى