مفالات واراء حرة

يدُ تبني ويدُ تحمي مقدرات شعبها

يدُ تبني ويدُ تحمي مقدرات شعبها

بقلم: حماده عبد الجليل خشبه

سيظل العاشر من رمضان ذكرى تطل علينا ونحتفل به كل عام مرتين هو السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان وسيظل محفورا في ذاكرة كل المصريين باعتباره يوما للنصر والعزه والكرامه.

في عام 1973 شرعت مصر من تحرير الأرض من الرجس الصهيوني وتطهيرها من عار الهزيمه.
غيرت القوات المسلحه المصريه الواقع المرير وإزالة واقع الهزيمه ورجعت ارض سيناء الحبيبه الي حضن المصريين .نتطلع بكل الفخر لذكرى النصر، الذى غير موازين القوى بالمنطقة كلها، وأعاد لمصر والعرب كرامتهم ورفع رأسهم عالياً.

انتصرنا بالعمل والجهد والكفاح وبذل أقصى ما نستطيع لاستعادة حقوقنا المسلوبة وكرامتنا الهدوره.

وفقنا الله سبحانه وتعالى في انتصارات العاشر من رمضان لأننا عملنا بما أمرنا الله من الاعداد الجيد والعزم والقوي مستنين بالعلم والتدريب الشاق والمتواصل لأننا كنا أصحاب حق ندافع عنه ونسعى لاستعادته.

هذه الحقيقة يجب ألا تغيب عنا على الإطلاق، وأن نعى دائماً، أن النصر فى أى معركة وفى الحياة بصفة عامة، يحتاج إلى العمل والإخلاص وبذل الجهد، حتى يوفقنا الله فيما نسعى إليه.

لم تكن مجرد حرب عابرة فى تاريخ مصر ، بل كانت حدثا فريدا من نوعه أثار العالم أجمع، حيث شهد هذا اليوم أكبر الانتصارات المصرية والعربية، وتمكن المصريون من عبور قناة السويس، أكبر مانع مائى فى العالم، وتحطيم دفاعات خط بارليف الحصينة. وتلّقى العدو ضربة قاسية تحطمت فيها أسطورة الجيش الذى لا يقهر على حد قولهم.

هنئة القياده العامه للقوات المسلحه الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحه بذكرى العاشر من رمضان المجيدة، الذين يؤكدون دائماً وفاءهم للمهام والمسؤوليات التى يحملون أمانتها فى الدفاع عن الوطن وحماية شعبه ومقدساته وصون أمنه القومى.

لقد أنهت حرب العاشر من رمضان أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يُقهر، وكانت بداية الانكسار للعسكرية الإسرائيلية، ومن ثم سيظل هذا اليوم العظيم ـ العاشر من رمضان مصدر مجد وفخر يحيط بقامة العسكرية المصرية على مر التاريخ، ووسامًا على صدر كل مسلم وعربي، وشفيعًا للشهداء الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم من أجل الدفاع عن الوطن.

سوف تنتصر مصر على سد النهضه الذي يعتبر اقل بكثير من خط برليف بإذن الله وبقدرته وسوف تظل مصر مرفوعة الرايه وسيظل كل مصري مرفوع الرأس ويفخر بقواته المسلحه وبقيادتة الحكيمه وشعبه الذي دائماً يقف خلف قيادته بكل امانه وشرف.
حما الله مصر دائما وابدا وحما شعبها وجيشها وقيادتها
وتحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى