الشعر

يحدثُ أحيانــاً… بقلم شفيـق الإدريسـي

يحدثُ أحيانــاً…
-شفيـق الإدريسـي-
أنْ أصحُـو في الغَمَـام
بيْـنَ خيـوطِ التّـجريد
رغْـم الضّـبابْ…
أفتـحُ نَعْـشي
بِيديْنِ موْشُومتينِ
ثم أعيدُ ترتيـبَ كينونتِـي
أسبَـح في جزئيات الزمان،
بِتجاديف مُتعبَـة…
وهـذه المدِينـة
مِـن جسَـدي،
ترتمِـي في أحضَـان
بُركة رماديَـةٍ
يكفينِـي أن أمتطِـي
أجْنحَـة من الصَّمـت
فأعُـود خائبـاً
خلْـف سِتَـار السَّراب
قُـلْ لِـي:
مَـنْ الذي يخْـدِشُ
مِشكَـاةَ شِعْـري
أنَـا المثْقـلُ بِالـرَّماد
حِين أمضِـي عاريـاً
مِـن الحُلْـم
كَأنِّـي…
أُوصِـدُ باب الحّـزن
من خلفي…
وأرسُـمُ وجْهِـي…
على تعَرُّجَـات مِرآتِـي
هـلْ سَيكُـون لِـي،
أنْ أجْمَـع نفايات الزَّمـان
علَى أقداح الأقْبية المُعتمَـة
وأتْـرك الَّليل يَهْـذي
حتى ينتهِـي الوقْْـت….
ثُـمَّ أنَـام…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى