الدين والحياة

(ويل لكل همزة لمزة) بقلم شاكر محمد المدهون

قال الله في محكم التنزيل:(ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون-)
(ويل للمطففين الذين أذا اكتالوا على الناس يستوفون—-)
(ويل لكل همزة لمزة)
بقلم شاكر محمد المدهون
قالوا : ويل للمصلين
فأين منهم ويل للطففين؟
وأين الويل لمن منع الماعون؟
وأين ويل للمرآين؟
هل نحسن القول؟
فهذا دين العابدين
ديننا ليس ركوع-
من ديننا سعي الساعين
ديننا أوضحه نبي
مالنا لانتبع تبيان المرسلين؟
كيف نعمل بقول الأولين؟
هل لسوء فهم؟
أم أردنا تغيير دين؟
قال فينا:خير أمة-
كنا للورى دنيا ودين-
يوم كنا خير أمة أخرجت للعالمين
يوم هجرنا جاهلية
قدنا للصبح أقواما تآهين
من ديننا أطعام الجائعين
مالنا نتسول ما يسد الرمق
ممن دينهم ليس دين
من ديننا أن لا نرائي
لا يفلح قوم مرائين
هل هزائمنا ألا صدا
لركوع في ذلة لغير خالق الكون
وباعث مرسلين؟
ديننا ليس ويل
بل وقد أفلح المؤمنون
الذين فقهوا أقرأ
كانوا منارات للسائلين
عرشهم بناه جد
وشاد بنيانه قوم زاهدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى