اخبار عربيةعاجل

ولاية الدار البيضاء تنظم "يوم بدون سيارة "

ولاية الدار البيضاء تنظم “يوم بدون سيارة ”
ملكة اكجيل
ستشهد ولاية الدار البيضاء ، بمناسبة اليوم العربي للبيئة تظاهرة إيكولوجية و هي ” يوم بدون سيارة “، بمبادرة من “شبكة دار البيئة” بشراكة مع كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة و جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء في الثالث عشر من أكتوبر المقبل،
وتأتي التظاهرة كفعل تحسيسي للتوعية بضرورة العمل الجماعي و المشترك ضد التلوث وأضراره البيئية التي لها نتائج وخيمة على الساكنة .
وذكرت “شبكة دار البيئة ” على موقعها الإليكتروني ، أنه تم بالمناسبة تحديد منطقة تشمل شوارع و أحياء محظورة على السيارات من الساعة العاشرة صباحا إلى الرابعة بعد الزوال .
وتهدف هذه التظاهرة التحسيس بخطورة الثلوث كذلك الدفع للساكنة إلى اللجوء للنقل الجماعي أثناء التنقل للعمل و المحافظة على البيئة و المناطق الخضراء التي تعد متنفسا للمدينة التي تعرف إكتظاظا في السيارات الخاصة و أيضا جعل الفضاءات العمومية مكانا بيئيا مناسبا لمعايير الصحة ، وكذلك تشجيع ممارسة المشي .
ويشمل برنامج هذا اليوم أيضا أنشطة ذات طابع توعوي ووقائي للساكنة ، لإثارة الانتباه للمشاكل التي تتسبب فيها حركة سير السيارات، من إزدحام مروري و إنبعاث الدخان والغازات السامة من عوادم السيارات، مما ينتج عنه العديد من الأضرار الصحية التي تصيب القلب والشرايين والجهاز التنفسي .
وتتواجد بالدار البيضاء عدة محطات لمراقبة مستوى تلوث الهواء، تابعة لمديرية الأرصاد الجوية الوطنية ، والتي ترصد مستوى التلوث الذي تتسبب فيه الغازات التي تسببها مختلف وسائل النقل ، والمؤسسات الصناعية .
وحسب مختلف الدراسات ، فإن الغازات الناتجة عن عوادم السيارات ، بعد عملية احتراق وقود السيارات سواء تعلق الأمر بالبنزين أو الديزل في محرك السيارة ، تتسبب في انبعاث وتبخر الكربون خلال حركة السيارة .
وتعتبر غازات دخان السيارات أحد اسباب المشاكل الصحية التي يعاني منها سكان المدن خصوصا المزدحمة منها و التي تشمل وحدات صناعية ؛ خصوصا أمراض الرئة كالربو و إلتهاب الشعب و امراض سرطانية عديدة كسرطان الدم و الرئة .
بالإضافة إلى أن الثروة الطبيعية تتأثر بفعل الغازات السامة مما يؤدي لإرتفاع درجات الحرارة و الأمطار الحمضية التي تقضي على الغلاف النباتي و الثروات البحرية و النهرية .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى