أقاليم ومحافظات

وكيل تعليم كفر الشيخ تشدد على الاهتمام باجراءات الامن والسلامة بالمدارس

وكيل تعليم كفر الشيخ تشدد على الاهتمام باجراءات الامن والسلامة بالمدارس
كتب – محمود الهندي
شددت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ خلال اجتماع عقدته ، مساء اليوم السبت، بمركز التطوير التكنولوجي بكفر الشيخ ، على الاهتمام بإجراءات الأمن والسلامة بالمدارس، مؤكدة أنها مسئولية مباشرة لمديري الإدارات التعليمية ووكلاء الإدارات التعليمية.
جاء ذلك بمشاركة الدكتور عمرو دوير،عضو مجلس النواب ،وعضو لجنة التعليم بمجلس النواب،وبحضور الدكتور سلامه الويشي ،المدير العام للتعليم العام،ووفاء عبدالله ،مدير عام الشئون التنفيذية ،وإبراهيم خضر ،مدير عام الشئون المالية والإدارية ،ومحمد السبكي ،مدير عام التعليم الفني، وغادة النحاس، مدير إدارة المتابعة وتقويم الأداء، ومدراء ووكلاء الإدارات التعليمية.
وأكدت وكيل الوزارة ،بدء من الغد الأحد،لن تسمح بجلوس مدير الإدارة أو الوكيل بمكتبيهما،وعليهم التواجد بالمدارس ومتابعة اجراءات الأمن والسلامة بأنفسهم،من أبواب ونوافذ،وأسلاك كهربائية،ومفاتيح الإنارة،ومفصلات الأبواب ،والبيارات، والتأكد من سلامة المراوح وتثبيتها، وغيرهم من اجراءات الأمن والسلامة .
وأضافت وكيل الوزارة ،أنها ستتابع وجود جميع المسئولين بالإدارات التعليمية والمديرية بالمدارس ،سواء لجان المتابعة وتنسيق المتابعة أو الموجهين وغيرهم، محذرة من التواجد بالمدارس دون الوقوف على المشكلات، وعدم حلها ، على أن يستمر هذا الأمر لمدة 3 أسابيع متتالية.
وقالت وكيل الوزارة ،أنها وجهت بحصر الطلاب الغير قادرين على تسديد المصروفات في كل مدارس الإدارات التعليمية ،وسرعة سدادها من خلال المشاركة المجتمعية،مؤكدة أنه لن تتهاون مع أي تبرع لا يتم اتخاذ الاجراءات القانونية تجاهه.
وشددت وكيل الوزارة على منع دخول السيارات أو المركبات داخل المدارس أو الإدارات التعليمية ، وشددت على سرعة صرف رواتب العمال ،مشيدة بالإدارات التي سلمت رواتب العمال،مؤكدة أن الفترة المقبلة تحتاج لتظافر كل الجهود ويكون الجميع على قدر المسئولية ،والانتهاء من العجز والزيادة .
وقالت وكيل الوزارة ، أن هذا العام يشهد تقليل الاغتراب، وأنها لن تتحمل مسئولية تشريد الاسر،لأنه ليس من العدل أن يظل المعلم والمعلمة طيلة 7سنوات كاملة مغترباً عن بلده،وسيكون لكبار السن والسيدات الأولوية ،ولابد من تكافئ الفرص، متسائلة كيف تتنقل المعلمه من قريتها بدسوق لتؤدي عملها بقرى الحامول؟، محذرة من نشر مستندات حكومية على صفحات التواصل الإجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى