ثقافاتعاجل

وفد سياحي من كبار الاعلاميين والسياسيين للتسويق لرحلة العائلة المقدسة بالدير المحرق بالقوصية

 

حسناء شحاتة

 
شارك ضياء مكاوي مدير عام ثقافة اسيوط في زيارة تسويقيه لرحلة العائلة المقدسة بدير المحرق بمركز القوصية بأسيوط، ضمت وفد من كبار الاعلاميين والسياسين ، وذلك بمبادرة المفكر السياسي الكبير جمال أسعد، لإلقاء الضوء على احد أهم المزارات السياحة الدينية في مصر.
كان في استقبال الوفد الانبا بيجول اسقف ورئيس دير المحرق، و قد ضم الوفد عد من كبار الاعلاميين والسياسيين منهم، المفكر السياسي الكبير دكتور نبيل زكي، ودكتورة كريمه الحفناوي، و المخرج الكبير مجدي احمد علي، والكاتب الصحفي محمد الشافعي رئيس تحرير دار الهلال السابق، والكاتب الصحفي فايز فرح، والكاتبة الصحفية نور الهدي زكي رئيس تحرير جريدة العربي، والكاتب الصحفي عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق، والكاتب الصحفي اكرم القصاص رئيس تحرير جريدة اليوم السابع، ودكتور صفوت حاتم، ، ودكتورة ايمان مهران استاذه التراث الشعبي بأكاديمية الفنون، وهويدا الشافعي رئيس مركز ومدينة القوصية، و المحامي سامي خيري رميح، و الاعلامي حمادة ابوسيف.
من جانبه قام الراهب القمص فيلوكسينوس المحرقي، بتقديم عرض عن تاريخ الدير السيدة العذراء المحرق قائلا إن الدير يعد من المزارات المسيحية والاثار القبطية المصرية ويرجع ذلك إلى مكوث العائلة المقدسة بهذا المكان، خلال هروبها من فلسطين للاختفاء من بطش الملك هِيرودُس.
وأضاف الراهب فيلوكسينوس المحرقي:إن الدير اشتهر باسم المحرق وذلك لأنه يقع بمنطق بقرب منطق كانت تنمو فيها الحشائش ،و يتم التخلص منها بالحرق ولذلك أطلق عليه المحرق ، كما أطلق عليه أيضا دير قسقام أو دير جبل قسقام لأنه يقع علي سطح جبل.
وأشار الراهب فيلوكسينوس: إلى أن العائلة المقدسة مكثت فترة زمنية تقدر بـ 6شهور و10 آيام ،وهي أكبر مدة قضتها العائلة المقدسة في هذا المكان،مضيفا إلى أن الدير يحتوي بداخله علي عدد كبير من المخطوطات المتعلقة بكتب الصلوات، وترجع للقرن الأربعة عشر، وهذه الكتب هي المستخدمة ويتم عمل نسخ منها”.
وقال جمال أسعد المفكر السياسى إن الرموز المصرية تأتي لزيارة الدير المحرق حتي يكون هذا نوع من التسويق علي أرضية وطنية، باعتبار أن الدير المحرق أصبح الآن من اهم الأماكن الأثرية الدينية في العالم، خاصة بعد تدشين أيقونة مسار العائلة المقدسة للرحلة من بابا الفاتيكان؛ بعد أن مكثت العائلة المقدسة به لمدة 6 شهور.
وأشار المفكر السياسى، إلى أن دير المحرق يدعو ويرحب بزيارة كوكبة من الرموز المصرية، حتى تكون بداية لانطلاق حملة إعلامية سياحية للدير المحرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى