عام

وفاة الشاعر نجيب شهاب الدين

وفاة الشاعر نجيب شهاب الدين

كتب – إبراهيم خليل إبراهيم

بعد معاناة مع المرض توفى الشاعر نجيب شهاب الدين عن عمر يناهز ٨ عقود من الزمان٠

الشاعر نجيب شهاب الدين اشتهر بكتابة شعر العامية المصرية وله العديد من القصائد الشهيرة التي غنّاها الشيخ إمام عيسى وكانت يهتم بقصائده بالشأن العام المصري وينظم القصائد في حب مصر وهو من مواليد ٤ أغسطس عام ١٩٤٤ في أحدى قرى محافظة المنوفية وكان صديقًا للفنان الشيخ إمام أحد أشهر مطربي الأغاني الوطنية المصرية وكذلك الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم ٠

قال عنه الشيخ إمام في أحد التحقيقات التي أقيمت معه في جهاز أمن الدولة في السبعينيات من القرن الماضي : هو صديق أراه أحيانا ويسافر أحيانا لبلده وكتب لي قصيدتين أعجباني واحدة تقول يا مصر قومى وشدى الحيل والثانية تقول سايس حصانك والقصيدة الأولى سياسية تدعو الشعب للالتفاف حول مصر والذود عن أرضها وليس فيها هجوم والثانية قصيدة غنائية فلكلورية وليست سياسية ولحنت القصيدتين وغنيتهما في الجلسات الخاصة لأني لا أقترب من الإذاعة منذ سنة 1968 وهو شخص مصري يحب مصر.

الشاعر نجيب شهاب الدين عانى من العمود الفقري وفي أيامه الأخيرة كان لايستطيع الحركة ويعيش حالة من الشرود الدائم ولا يتحدث إلا قليلًا جدا وكان وحيدًا بسبب المرض الذي ألمّ به وتم دفنه في مسقط رأسه بمحافظة المنوفية.

قال الشاعر نجيب شهاب الدين في قصيدته التي لحنها وغناها الشبخ إمام :

يا مصر قومى وشدى الحيل

كل اللى تتمنيه عندى

لا القهر يطوينى ولا الليل

آمان آمان بيرم أفندى

رافعين جباه حرة شريفة

باسطين أيادى تأدي الفرض

ناقصين مؤذن وخليفة

ونور ما بين السما والأرض

يا مصر عودى زى زمان

ندهة من الأزهر وأدان

يا مصر عودى زى زمان

تعصى العدوين وتعاندى

آمان آمان بيرم أفندى

الدم يجرى فى ماء النيل

والنيل بيفتح على سجنى

والسجن يطرح غلة وتيل

نجوع ونتعرى ونبنى

يا مصر لسه عددنا كتير

لا تجزعى من بأس الغير

يا مصر ملو قلوبنا الخير

وحلمنا ورد مندى

آمان آمان بيرم أفندى

يسعد صباحك يا جنينة

يسعد صباح اللى رواكى

يا خضرا من زرع إدينا

شربت من بحر هواكي

شربت من كاس محبوبى

وعشقت نيل أسمر نوبى

وغسلت فيه بدنى وتوبى

وكتبت إسمه على زندي

آمان آمان بيرم أفندى

يا مصر قومى وشدى الحيل

كل اللى تتمنيه عندى

لا القهر يطوينى ولا الليل

آمان آمان بيرم أفندى ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى