الدين والحياة

وصف تراب وحصباء الجنة

وصف تراب وحصباء الجنة
كتب-محمدحمدى السيد
وصف رسول الله -صل الله عليه وسلم- الجنة وقال: “تربتها الزعفران”.
وعن أبي هريرة (رضي الله عنه )قال : “قلت يا رسول الله ما بناء الجنة” قال: “لبنة من ذهب ولبنة من فضة وملاطها المسك وتربتها الزعفران وحصبتها اللؤلؤ من يدخلها ينعم لا ييأس ولا يخرق ثيابه ولا يبلى”.
وقيل أن تراب الجنة مسكٌ أذفر، أي مسك ذو رائحة شديدة طيبة، ففي الحديث الصحيح أن النبي -عليه الصلاة والسلام- سأل ابن صياد عن تربة الجنة فقال له:” درمكة بيضاء مسك أذفر”
وبالتالي يمكن أن نستنتج من الأحاديث النبوية السابقة أن تراب الجنة مكون من مادتين؛ وهما: المسك والزعفران، وقد يكون تراب من مسك، وتراب من زعفران في أمكنة مختلفة ،وقد يكون التراب من مسك والزعفران حشيش نابت فيها وهذا أرجح الأقوال.
كما ان حصباء الجنة من اللؤلؤ والخلاصة والله أعلم ان تراب الجنة من مسك والحشيش من زعفران والحصباء من اللؤلؤالمكنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى