الطب والصحة

وزيرة الصحة تزور سوهاج وتوجه بدراسة إنشاء مجمع طبى بالمحافظة يضم كافة التخصصات

 

 

 

 سوهاج  –  أحمد هنداوي 

 

 

 

استقبلت محافظة سوهاج اليوم الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في إطار زيارتها الميدانية لعدد من محافظات الصعيد، لمتابعة سير العمل بمستشفيات العزل والصدر والحميات، والمستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا، والوقوف على الخدمة الطبية المقدمة للمرضى.

 

 

ورافق الوزيرة خلال زيارتها اللواء طارق الفقي، محافظ سوهاج، والدكتور أحمد السبكي، مساعد وزيرة الصحة لشئون الرقابة والمتابعة، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، والدكتور محسن طه، رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتور محمد عبد الفتاح، رئيس الإدارة المركزية للشئون الوقائية، والمهندس خالد عبد الرحمن، رئيس الإدارة المركزية للمشروعات بوزارة الصحة، والدكتورة كريمة حامد، وكيل وزارة الصحة بسوهاج.

 

 

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة بدأت زيارتها لمحافظة سوهاج بتفقد مستشفى حميات البلينا للوقوف على الخدمات الطبية المقدمة للمرضى، حيث تفقدت أقسام المستشفى المختلفة وغرف المرضى للاطمئنان على حالتهم الصحية والتأكد من توافر كافة الخدمات الطبية لهم.

 

 

 

وأضاف “مجاهد” أن الوزيرة شددت على سرعة الانتهاء من جميع التجهيزات بمستشفى حميات البلينا ضمن أعمال تطويرها التي تمت خلال الفترة الماضية بتكلفة 50 مليون جنيه، في إطار خطة الوزارة لتطوير مستشفيات الحميات والصدر على مستوى الجمهورية.

 

 

وتابع “مجاهد” أن الوزيرة وجهت بدراسة إنشاء مجمع طبي شامل بمحافظة سوهاج ليكون صرح طبي يضم جميع التخصصات الطبية لخدمة أهالي الصعيد، على غرار المجمع الطبي بمحافظة الإسماعيلية، ومن جانبه أعرب محافظ سوهاج عن ترحيبه بمقترح إنشاء المجمع الطبي بما يعود بالنفع على أهالي محافظة سوهاج ومحافظات الصعيد المجاورة، مؤكدًا حرصه على تقديم الدعم الكامل لإنشاء المجمع وتخصيص قطعة أرض من المحافظة للبناء عليها.

 

 

وأكمل “مجاهد” أن الوزيرة أعلنت عن إمداد محافظة سوهاج بـ 100 اسطوانة أكسجين طبي، و 30 سرير رعاية مركزة، و20 جهاز مونيتور، و8 أجهزة تنفس صناعي، جهازين صدمات كهربائية، و كميات من المستلزمات الطبية والوقائية، في إطار زيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى