مفالات واراء حرة

هوبدا عوض تكتب : الفساد

الفساد
هويدا عوض احمد

 

لأن الموضوع شائك جدا ومتشعب الأطراف يبدوا كمرض السرطان ينتشر في البدايه ببطيء شديد حتي يستشري في جسد المجتمع كله حتي يصبح علاجه مستعصي او مستحيل او يؤدي للموت

ولكن هناك أمل يبقي هو الوحيد هو بتر العضو المصاب به حتي يتسني لبقيه المجتمع ان يعيش ويستمرربما أري ان مجرد مقال من عده سطور لا يستوعب ويثمن خطوره الأمر..

فالأمر جلل وعظيم وهو يهدد هيبه الدوله ويطيح بهيبه القانون ويمرض المجتمع بامراض السرقه والرشوه والتبجح علي الدين والعرف والإنسانيه كلها

من أمن العقاب أساء الأدب… ربما هذه الجمله كانت في مرحله سالفه من عمر مصر له مدلول ووقع أما الأن فإجزم انه من أساء الأدب يعاقب بجريرته مهما كان غناه وسطوته وجبروته

ولأننا بلد كبير جدا تعداد سكانه فاق 90 مليون يضم شرائح متعدده من البشر وإختلاف في الثقافه ومستوي المعيشه فإحكام السيطره علي تنفيذ وتفعيل القانون علي كل فاسد بالأدله يكاد يكون مستحيل إلا انه الفيصل طرفا المعادله
الشعب والدوله

بدات الحكومه بتفعيل دور هيئه الرقابه الإداريه تفعيلا ليس له مثيل من قبل وبمساعده شرفاء الوطن والفعالين في تطهير البلد من الفساد والفسده نستطيع ان نحقق أكبر معدلات من الإنضباط السلوكي للأفراد وللموظفين وكل من يقع تحت طائله القانون

أعلم علم اليقين أن المواطن البسيط يعاني من إرتفاع فاتوره الكهرباء والمياه والضرائب العقاريه والضرائب العامه والعلاج والسكن والمدارس والجامعات والطعام

ولكن إن نظرنا نظره عميقه نجد أن كل الحاصل كان مترتب علي فساد إستشري في المجتمع من العقود السالفه
كم رأينا من إستخدام خراطيم المياه لرش الشوارع عندما كانت المياه ب 4 جنيهات في السنه والدوله تتحمل الباقي
وراينا استخدام كهرباء التكيفات خارج العداد سرقه وكان الكيلوات ب 10 قروش والدوله تتحمل الفرق

ومن يضع يده علي أرض الدوله ويبني عليها فيلا او عماره ويخرج رخصه بناء ل 6 طرابق ويبني 18 دور حتي يصبح 50 ساكن و50 سياره ولايجدوا جراج لهم لأن الجراج متاجر لتاجر جمله.

وآخرون يبنون علي الأراضي الزراعيه دون تخطيط عمراني ودون تصاريح او بتصاريح مزوره ويساهمون في إندثار الرقعه الزراعيه
التي هي سله الطعام الرئيسيه لنا ولأبناء الأجيال القادمه

الرشوه والفساد مقسمه بين الموظف والمهندس والمقاول وصاحب العقار وهكذا نجد ان الجميع شركاء في الفساد
الحكومه الأن تغرم وتحرر محاضر وتسجن المدرسين

وتقفل السنترات للدروس الخصوصيه للنهوض بالمدارس والتعليم بالمقابل الأهالي أحضروا المدرسين لبيوتهم ليؤمنوا الفساد بأنفسهموتخرب العمليه التعليميه أكثر وأكثر

الموظف الذي يفتح درج مكتبه لتضع فيه 100 جنيه او أكثر لتسهيل أوراق المواطن.. والمواطن يستجيب لينهي مأساه الإنتظار هو أيضا مساعد الفساد

عدم إستخدامنا للخط الساخن للشكاوي وتصعيد الأمور حتي يتأدب من يستحق التأديب هو مساعده للفساد
من يدفع لينال كرسي في البرلمان او لينال وظيفه لانه لاسبيل لذالك إلا بالدفع فهو فاسد ويساعد قي نمو الفساد

من يشتري سلعه ويعلم أن البائع إنتهازي ومع ذالك يشتري فهو يساهم بنمو الفسادالفساد الذي نستطيع أن نغيره ونقاومه بالطرق المشروعه والقانونيه فلماذا لا نفعل

اصبحت دوله الفيس بوك وسيله لمحاربه الفساد وانتشاره في نفس الوقتالمعارك الكلاميه والتشهير بالأسر وبحياتهم الشخصيه لجني مكاسب او إنتصارات هو فساد أيضا يجب محاربته

رغيف العيش الذي كان ب 10 قروش وربات البيوت تشتري كميات لتضعه لتغذيه الطيور هو فسادالأدويه المستورده التي تباع دون تقنين ودون رقابه كل صيدليه تبيع بثمن هو فساد ولابد للإبلاغ عنه

المستشفيات التي إستشري فيها الفساد وعرفنا ولامسنا مابها ولم نبلغ عن الفساد فنحن مساعدون لهالمبيدات الزراعيه المقلده وتباع دون تسجيل بالوزاره ونشتريها ونتعامل معها فهو عين الفساد لأننا قد نتسبب في فشل لأجهزت أجساد أولادنا بجهلنا أو بسبب الطمع

وهكذا أمثله في كل مناحي الحياه.. إنعدام الضمير سيبقي مابقت البشريه والفاسدون لا يخافون الله ولكنهم يخافون السجن والإهانه والعقاب والحرمان من الحريه

لذالك أري أن الفساد علاجه الوحيد هو البتر والعقوبات المشدده التي لا تصالح فيها ولاهواده هو إصلاح للمجتمع من الجذور
نحتاج فعلا لسياسه قاسيه مع الحيتان ورؤس الأموال الفاسده الذين أعتقدوا أنهم فوق القانون وفوق الدوله وفوق إراده الشعب

تجلي ذالك في حيتان أبراج الأسكندريه الذين هم في السجون الأن وغيرهم كثيرالبقيه تأتي مادمنا قيد اليقظه والوصول لأعلي نقطه ولأكبر مسؤل في الدوله نهايه بالرئيس السيسي لتوصيل شكاوي المواطنين ومايعانوه من فساد في كل مناحي الحياه وهو بدوره كما عهدناه دائما يقوم بالتطهير الفوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى