الشعر

"هل كان" بقلم نزار عمر

“هل كان” بقلم نزار عمر

كان من المفترض أن أكون البادئ :
عندما كنا نجلس على الشاطئ
والشمس تعانق البحر
لو أننا لم نفتح الباب في المكان والوقت
لبائعة الورد التي مرت بالقرب منا
بكل أناقتها
للحديث عن الورد وخطوتها معه
في معاني ألوانه وترتيبه في سﻻلته وطرق العناية به كترتيب الألوان في السلاﻻت بين البشر
والريح التي كانت تقترب بعويلها منا
وهي تضع الحطب فوق النار كقطار أعمى
فخلعت باب الحوار
وربما تلك الفتاة التي كانت تجلس بالقرب منا
شاردة الذهن
تنتظر موعدا
وكلمة السر في الدخول الشرعي في حس الأمومة أم هذا الطير الذي سقط بالقرب من قلبي
من شدة وحدته
فاعطيته له معطفا
أو تلك الصغيرة التائهة على الشاطئ
والتي أيقظتنا بصوتها وهي تنادي :
أريد أبي .. أريد أمي
وربما الطفل الصغير الذي مر بالقرب منا وهو ينادي :
سندويش … عصير بارد
أو تلك الفتاة التي كانت تمشي بكل لحمها
لوحة للمارة
أم تلك السفن التي احتلت دهشتنا بوحشيتها
وهي تدخل في عناق
وربما فنجان قهوتنا الذي صرخ فينا :
رشفة …
ثم تابعا حديثكما
أم هما عيناها التي قالت : وأنا أحبك
عندما كنت أبحر فيهم
فارتبك قلبي ﻷنها كانت البادئة
ﻻني أعرف أن الحب وردة بعد نظرة ولقاء
كالحرب ضغطة واحدة على الزناد تكفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى