مفالات واراء حرة

هل سيبتلع العرب إسرائيل عبر “بزنس التطبيع”

هل سيبتلع العرب إسرائيل عبر “بزنس التطبيع”

المغرب صدى مصر

حسمت الإمارات موقفها واختارت القفز في القارب مع اسرائيل وأمريكا، تبعتها البحرين و السودان و ستتبعها دول الخليج بما فيها السعودية بل حتى قطر، قطر فقط تضغط من أجل الحصول على صفقة تطبيع جيدة،

فرنسا باتت شديدة الضعف، وستتحول الى المكان الذي سيهدد اوروبا بصدام ديني، او هكذا سيبدو، لكن في الحقيقة أوروبا سيعاد تشكيلها من جديد . بريطانيا قفزت من الباخرة المتهالكة الى القارب الامريكي مبكرا

و أعلنت معاهدة بريكسيت، ألمانيا ستتزعم أوروبا، لكنها اقتصاديا ستختار القارب الصيني، مشكلة ليبيا ستظل عالقة لسنوات قبل حسمها، الجزائر ستظل وفية للقارب الروسي الصيني مع تودد متستر لأمريكا،

كما تفعل تركيا، إيران مستمرة في نفس القارب، سنكون مع موعد مع مصر جديدة، وسعودية جديدة، السعودية ستكون سعوديتان في مملكة واحدة، مكان مقدس للعبادة، ومكان ليبرالي. أما المغرب فقضية الصحراء تعيق تقدمه دوما،

لكن ما يعيقه بشكل كبير هو تشبثه بسمات الشخصية المحافظة، المليئة بالتردد، والاهتمام بنظرة الآخر، بدل الهجوم والحسم على أي قارب سيقفز”.

كان هذا مقتطف من محاضرة أون لاين مغلقة بثت من واشنطن منذ حوالي الشهر تحت عنوان “2020 نهاية العالم القديم”، ويبدو أن المغرب حسم أمره! في هذه المحاضرة، قال أحدهم عبارة تستحق التأمل:” إسرائيل ستذوب في المنطقة، وليست باقي الدول التي ستذوب فيها!!

ليست الإمارات مثلا ولا باقي دول الجوار التي ستصبح دولة ديمقراطية، بل اسرائيل التي ستصبح شبيهة بدول المنطقة ، نخبة أقلية من صناع القرار سوف تتحكم بالأغلبية، احترام التنوع والاختلاف سيكون حاضرا حتى يتم تجنب الصدام الديني، لصالح “المصلحة”، قبل الحرية، وقبل الديمقراطية نفسها”.

في هذا الحوار مع قناة Express TV حول “المغرب وتحديات صناعة القوة الناعمة في عالم متغير” تحدثت عن “التطبيع الجديد”، او “بيزنس التطبيع”، وكيف أنه من الخطإ مناقشة اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل بنفس الطريقة التي تناقش بها اتفاقية السلام مع مصر والأردن،

ما يحدث بين الامارات واسرائيل هو صفقة من أجل إصدار منتج جديد، هذا المنتج هو ما أسماه ترامب ب”الاتفاق الابراهيمي”، وما دعا إليه رجل الدين لدولة الامارات الموريتاني وصديق المغرب “بن بيه” باسم “العائلة الابراهيمية”. ومن هذا المنطلق سيلتحق المغرب بنفس القارب باعتباره جزء من هذه العائلة، أي العائلة الابراهيمية،

أي أن قرار التطبيع في المغرب سيكون قرارا برداء ديني يتلاءم وطابع إمارة المؤمنين، وآخر أمني، ولن يكون بطابع سياسي محض. الفرق بين التطبيع المغربي وبين ذاك الذي حصل في الامارات والبحرين وسيحصل في السودان والسعودية وحصل في مصر، والأردن،

هو أنه سيتم “مغربته”، سيكون تطبيعا بمزاج مغربي، بمعنى أنه لن يكون تطبيعا كاملا مثلما فعلت الامارات مثلا، ولا أمنيا فقط مثل الذي حرصت عليه مصر، وإنما سيكون تطبيعا يحمل السمة المغربية، وسنسمع عن “التطبيع المغربي” مثلما سمعنا عن “الربيع المغربي”، و”النموذج المغربي”،

و”الاستثناء المغربي”. بالرجوع الى بيان المجلس العلمي الذي أصدره المغرب احتجاجا على ما سميت بإساءات ماكرون، سنلاحظ انها اختلفت عن بيان وزارة الخارجية المغربية الذي اقتصر الحديث عن الاساءة للنبي محمد، في حين أشار بيان المجلس العلمي الى ضرورة احترام كل الاديان،

وان كل الاديان مقدسة وعلى رأسها سيدنا محمد. كان البيان شبيها بذاك الذي أصدره العالم الموريتاني بن بيه حين تحدث عن العائلة الابراهيمية، الفرق أننا في المغرب، نتحدث عن هذه العائلة تحت اسم مؤسسة إمارة المؤمنين (هذه المؤسسة التي تقف عائقا أمام إخوان بنكيران،

وأنصار اردوغان، وأتباع إيران )، وهي المؤسسة التي ستساعد المغرب على التوصل الى صفقة تطبيع تخفف عليه استهدافه المكثف في المنطقة(مضايقات البوليساريو في الكركارات مجرد بداية)، وستجعله في نفس الوقت يحافظ على موقفه من القضية الفلسطينية،

ويقطع الطريق عن محاولات تبون الجزائر الهروب من الأزمة الداخلية بشماعة”المغرب الشرير الذي طبع مع اسرائيل والجزائر الملاك التي تقف مع مظلومي فلسطين!!”. الخطأ الذي كان يرتكبه المغرب في السابق في اغلب سياساته هو timing ، اليوم، يبدو المغرب حريصا على ان يتحرك في الوقت المناسب،

وهذا الوقت لا يعني فقط أنه حسم موقفه باللحاق بمركب ليس غريبا عنه، بل يضم حلفاءه التقليديين أمريكا، والسعودية والامارات، وانما يعني ايضا الحرص على عقد اتفاق التطبيع بحضور حزب العدالة والتنمية في الحكومة. الأصل في التاريخ هو التغير،

مصر التي كانت عدوة اسرائيل عقدت اتفاق سلام معها، وايران الشاه التي كانت صديقة اسرائيل باتت في عهد الخميني اكبر اعدائها، كل شيء يتغير، حتى مفهوم التطبيع يتغير، وربما على اخوان الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الاعتذار له لأنهم لم يرحبوا بتلك “الفتوى” التي اصدرها السنة الماضية،

وقال فيها انه “يجوز للمسلم زيارة القدس ولو تحت الاحتلال الاسرائيلي”، لم يتجاوبوا معه، بل أنبوه، والرجل كان ذكيا بتلك “الفتوى”، فتركيا بدأت منذ سنوات باستمالة إمام المقدس، وأيضا سكان القدس من المسلمين عبر التبرعات السخية، وتأليبهم ضد ملك الاردن والذي يعتبر هو حارس المسجد الاقصى،

وكل تدفق للمسلمين حسب فتوى الريسوني رئيس المنظمة تعتبر واحدة من اليات القوة الناعمة لقطر حليفة تركيا ان لم نقل “تابعا”، كانت لتفقد الاتفاق الابراهيمي سحره، لكن أصحاب الريسوني أوغلوا في الايديولوجيا، ولم يختلفوا في شيء عن السياسيين الذين بدورهم وقعوا في فخ الايديولوجيا وجعلتهم لا يكونوا مع موعد مع TIMINg،

لذلك لا عجب ان الحديث انتقل من مسمى صفقة القرن، الى تسمية الاتفاق الابراهيمي، وليس عجبا أن أغلب من يشرف على هذا الاتفاق اليوم “يمتهنون البيزنس”، وكأن المفتاح الذي كان مفقودا في حل النزاع الاسرائيلي العربي، كان عليه أن يمر عبر التجار، وليس السياسيين!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى