استغاثة

نظرة الي عزبة مخالي بالمنوفية

نظرة الي عزبة مخالي بالمنوفية
بقلم : محمود محاريق
انشات عزبة مخالي كمنطقة تابعة لقرية فيشا الكبري مركز منوف محافظة المنوفية بعد الاحتلال البريطاني لمصر ، وقد سميت عزبة مخالي بهذا الاسم علي أحد المحتلين الأجانب وكان يدعي مخالي ، أطلق عليها هذا الاسم من قبل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي نظرا لملكية المحتل لعدد كبير جدا من الأرض .
في عهد الزعيم جمال عبدالناصر طرد هذا المحتل وسلمت الأراضي الزراعية الي سكان المنطقة بما فيهم وكانوا من بلدان مختلفة .
بدأ انشاء عزبة مخالي بالجهود الذاتية علي مراحل مختلفة
من السنوات ،
في عام 1991 أنشأ بها مدرسة ابتدائي بالجهود الذاتية وكانت منحة بريطانية حركها رجال مخلصين وقتها .
وفي عام 1992 أنشأ بها مركز شباب مخالي وكانت حينها أرض مملوكة للإصلاح الزراعي عبارة عن مستنقع مياة غير ادامية وتم تطويرها لتصبح علي ما هي علية بالجهود الذاتية حرمها أيضا رجال مخلصين .
وفي عام 1982 تم بناء مسجد السلام بعزبة مخالي بالجهود الذاتية ، في عام 2020 انهار سقف المسجد ليتم إعادة بناءة بالجهود الذاتية أيضا .
في عام 2015 أنشأ بها وحدة طب الأسرة عن طريق منحة وزارة الصحة والسكان وأصبح العلاج بها أيضا بالجهود الذاتية.
في عام 2017 تم استئجار مبني المحتل البريطاني مخالي كمبني تحفيظ قران كريم ودار مناسبات العزبة بالإيجار الشهري اي بالجهود الذاتية .
منذ عام 1956 وحتي نهاية عام 2020 فإن عمر انشاء هذه المنطقة يتعدى عمرها لأكثر من 74 وسبعون عاما دون انجاز للدولة .
تفتقد عزبة مخالي النقص الشديد في عملية تطوير المنطقة ، فينقصها الكثير من المدارس للتعليم الأساسي ، ينقصها مدارس أزهرية ، ينقصها اهم مشروعات البنية التحتية وهي مشروعات مياة الشرب والصرف الصحى ، تفتقد عدم وجود تغطية شاملة لترعة الشنشورية حماية للاطفال الصغار ، تفتقد عملية تطوير الطرق المنهارة التي بها مستويات ومنخفضات غير آدمية .
وحتي اليوم ما زال بناء عزبة مخالي بالجهود الذاتية،
إنها القرية التي تحاط بالقري المجاورة التي لا نعلم حتي الآن ما تبعية هذه المنطقة دون تدخل أي مسئول بالمحافظة لتحريرها من الاستعمار وهي الجهود الذاتية وما تبعية تطويرها .
لم يتكاسل أحدا من سكانها في دفع ضرائب الدولة ولا اي عمل وطني طلب من أبنائها ، فهل يتدخل السيد رئيس مجلس الوزراء لإعلان استقلالها وتحرير مسماها الذي ما زال علي أحد اسماء المحتلين الأجانب وإعلان خطة تطوير يتبناها السيد محافظ المنوفية.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏جلوس‏‏‏
موافقة
رفض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى