ثقف نفسك

نصائِح ثمينة لِمَن هُم فى مُنتصف العُمر

نصائِح ثمينة لِمَن هُم فى مُنتصف العُمر

بِقلم-محمدحمدى
إتفق الكثير مِن عُلماء النفسِ ، والإجتماعِ ،على أن مرحلة نِصف العُمر، تبدأ مِن سِن الخامِسة ، والثلاثين عامًا إلى سِن الخامِسة ، والستين عامًا، وقسموها إلى مرحلتين :
مرحلة نِصف العُمر المُبكرة ، وتبدأ مِن سِن الخامِسة ، والثلاثين عامًا إلى سِن الخمسين عامًا.
مرحلة نِصف العُمر المُتأخرة، وتبدأ مِن سِن الخمسين عامًا ، إلى سِن الخامِسة ، والستين عامًا.
ومقالى اليوم على مرحلة نِصف العُمر المُبكرة، وإن شاء الله سوف أتكلم عن مرحلة نِصف العُمر المُتاخرة حينما أُكمِل الخمسين عامًا فى عام 2033م؛ لإنه لايكفينى فى مِثِل ذا المقام قِراءة ، وفِهِم عِلم النفس، وعِلم الإجتماع فقط ، بل أُُريد أن أُجرب أيضًا ؛لِكى تخرُج الكِلمات صادقة ، وصائِبة، ومُعبرة!
وقد يقرأ هذا المقال زميل مِن زُملاء الدِراسة زمان، ويقول فى نفسِهِ : “محمد كان فى عِلمِى علوم معايا زمان ،ومكنشى فى دراستنا عِلم النفس ، وعِلم الإجتماع!! “.
أرد عليه ، وأقول : “وأنا فى الإعدادى عثرت على كِتاب قديم ، وكان الكِتاب لِعِلم النفس ، والإجتماع، قريت فيه ،وعجبنى جِدًا ،ومِن يومها وأنا بأقرأ فى عِلم النفس، وعِلم الإجتماع “.
وأعود إلى موضوع المقال ،وهو نصائِح ثمينة لِمَن هُم فى مرحلة مُنتصف العُمر،وبالتحديد المرحلة المُبكرة مِنها ، التى بدأت فيها مُنذ عام 2018م-حينما أتممت الخامسة ، والثلاثين عامًا مِن عُمرى-:
1- بعد مرحلة الشباب : تأتى مرحلة نِصف العُمر المُبكرة بعد مرحلة الشباب(مرحلة الشباب مِن 18 عام إلى 35 عام)، فهى قريبة مِن مرحلة الشباب ،وتجد فيها مَن يتمتع بحيوية الشباب ، كما تجد فيها مَن يبدو فى الخمسينيات مِن العُمر؛ لِذا يجب أن تكون التصرفات مُناسبة لهذه المرحلة ، ولاسيما مَن يبدون أكبر مِن سِنهم ؛ لئلا يتعرضون إلى مواقف مُحرجة تؤثرعلى نفسيتهم.
2- الرِضا ، والقناعة : مِن مشاكِل مرحلة نِصف العُمر المُبكرة مُشكلة الإلتفات إلى خسائر الماضى ، وعدم الرِضا ، والقناعة ، فمثلًا تجد مَن يتذكر فشله فى سنوات الدراسة ، ويتناسى نجاحه فى مهنته فى أعوامه اللاحِقة ، كما تجد مَن يرى نفسه إنه تسرع فى إختيار زوجته ،وعلمَ أن الأخلاق أهم مِن الجمال، كما تجد مَن هو نادِم على معارِف السوء…إلى أخر هذه الصور التى تُعكر صفو البعض ، وتؤثر على نفسيتهم تأثير سلبى ؛ لِذا يجب الرضا ، والقناعة ، وعدم الإلتفات إلى سنوات الماضى التى لن يعود، والنظر إلى أعوام المُستقبل .
3- العِلاقات النِسائية : الكثير مِن الرجال فى هذه المرحلة يقومون بِعمل عِلاقات غرامية مع نِساء أُخريات، ولاسيما وأن مُعظم الرِجال يكونون ضعاف بطبعهم امام جمال النِساء ، والفتيات ؛ فينبغى الإكتفاء ، والرضا بِالحلال -الزوجة الحالية – وإن كان قادرًا صحيًا ، وماديًا فليتزوج بأُخريات ؛ لأن الحرام أخره خراب فى الدُنيا ، وجهنم فى الأخرة، بِعكس الحلال الذى يكون خيرًا فى الدُ.نيا ،والأخرة.
4- الصِحة : بعد سِن الخامِسة ، والثلاثين سنة ، وفى الغالِب بعد الأربعين سنة ، يبدأ الجِسم فى الضعف ؛ لِذا يجب المُحافظة على الحركة ، والنشاط ،وياحبذا لو كان لدى الفرد رياضة يُمارسها ؛ مِن أجل صِحة أفضل ، كما يجب أن يكون الغِذاء صحى بِهِ خضروات ، وفواكه، وبقوليات ، وأسماك ، ولحوم، وإجراء فحوصات طبية سنوية؛وخصوصًا على الأعضاء الضعيفة .
5- التقرُب إلى الله أكثر : لاجرم إنه كُلما تقدم الإنسان فى العُمر يقترب مِن دارالأخرة ؛ فالأخرة تبدأ مِن لحظة الموت ؛ لِذا يجب زيادة التقرُب إلى الله مع التقدُم فى العُمر.
6- عدم اليأس : الإنسان ضعيف بطبعه ، وخطاء ؛فلابُد أن يكون الفرد على درجة عالية مِن الإصرار ، وعدم الإحباط ، حتى لو وقعت فى الفاحِشة فلا تيأس مِن رحمة الله -التواب الرحيم-، وتُب وعود إلى رُشدك،وطريقك الصحيح.
وفى الخِتام أود أن أقول : ” لا تلتفت إلى ماضى بِه ذِئاب فى صورة بشر ، ولكن أنظر إلى مُستقبل بِه حياة جميلة ، ثُم أخرة بِها جنة أو نار .
وإذا كُنت لست مِن جامعىّ المال ، ولديك عِلم ؛ إعلم أن هذا العِلم يحرُسك ، وذو المال يحرُس ماله ، العِلم ينفعك ، والمال رُبما يضرُك، المال بعض الرِزق ، وليس كُل الرِزق ، الرِزق صِحة ، وراحِة بال ، وزوجة صالِحة، وأولاد أبرار، وعِلم ، وعِبادة………………….
لا تكره نفسك إذا كرهك الأخرين ، وحاول إكتشاف نِقاط ضعفك ؛ لعِلاجها ،وإكتشف نِقاط قوتِك ؛لِإستغلالها فيما يُفيدك فى الدارين “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى