ثقافات

ندوة بعنوان ” دور الثقافة فى مواجهة التخلف الحضارى والانسانى” بجمعية أسوان بالسويس

ندوة بعنوان ” دور الثقافة فى مواجهة التخلف الحضارى والانسانى” بجمعية أسوان بالسويس

كتب / أشرف الجمال

فى إطار إهتمام القوة الناعمة بالمشاركة فى مواجهة قضايا المجتمع وإيجاد حلول لها وبالتعاون مع جمعية أسوان برئاسة الأستاذ عصام حسن عبد العظيم بالسويس قامت اليوم الخميس الموافق 24 ديسمبر 2020 رابطة الزجالين وكتاب الأغانى برئاسة أحمد رشاد اغا بأقامة ندوة عن دور الثقافة فى مواجهة التخلف الحضارى والانسانى حاضر فيها القاص عادل ابو عويشة وبحضور عزت المدبولى رئيس نادى الأدب وعلى العربى سكرتير الرابطة وأحمد رشاد رئيس فرع الرابطة وعصام حسن عبد العظيم رئيس جمعية أسوان وبحضور نخبة من المهتمين والمستمعين للشعر.

— وتحدث القاص عادل ابو عويشة عن أهمية الثقافة وتعريفها بأنها فاعلية إنسانية يتجاوز بها الفرد مستوى الحياة الطبيعية البسيطة وإن الثقافة ليست مجرد استقطاب معلومات او إبداء رأى بل تقديم مقترحات ورؤى من أجل واقع أفضل بمعنى المشاركة الإيجابية فى المجتمع ويعرف التخلف أيضا بأنه الإخفاق فى مسايرة ركب الحضارة والعجز عن تحقيق مستوى لائق وبالتالى التأخر الزمنى والقيمى والسلوكى كما عرف التخلف الاقتصادى بعدم القدرة على تحقيق الرفاهية لسكان دولة ما وأيضا انخفاض نصيب الفرد من الدخل القومى وأن التخلف الإجتماعى هو الثقافة المجتمعية الركيكة والعشوائية للسلوك وإن التخلف فى علم النفس هو بطاء فى النمو العقلى حيث يقل الذكاء إلى حد معين وإن التخلف الثقافى يحدث عندما تكافح الثقافة غير المادية للتكيف مع السلوك المادية الجديدة.

— كما تحدث أبو عويشة عن طرق مواجهة التخلف الذى ينتج عن التفكير عن طرق الغير وثقافة الاتباع والاظلام المعرفى وتعرية الياته والإقامة فى الماضى وثنائية التفكير والتعصب والعداء للأخر وفوضاوية التفاوض والتراشق بين المتحاورين وإن تعديل السلوك من خلال إعادة توجيه السلوك للتحلى إلى سلوك معين للوصول إلى الهدف منها وهو تحسين العلاقات الإنسانية والتكيف وضبط السلوك عن طريق التغيير والمحبة والتعزيز والتعميم.

— وفى نهاية الندوة التى تخللها أمسية شعرية تبارى فيها الشعراء أحمد رشاد،وعزت المدبولى،على العربى،عزيزة غريب،سيد الحسينى،صبحى عمر،طارق عيد المنعم، حمدى عطية،سميه نور الدين، حمدى زغيب، حسين ابراهيم ،محمود السنوسى بأروع الأشعار وأجملها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى