أقاليم ومحافظات

نبذة تاريخية عن احد أبطال القوات المسلحة فى حرب 73العقيد “منصور ابودينه” رمز من رموز قرية بنبان بأسوان

أسوان – خالد شاطر

 

من هو العقيد منصور هو منصور عبد العزيز عبد الجليل ابو دينه أحد أبطال حرب أكتوبر، ولد بمحافظة أسوان مركز دراو قرية بنبان وأتم تعليمه في أسوان ثم التحق بالكلية الحربية بالقاهرة وتخرج في الدفعة 42.

شارك في حرب اليمن عام 1965 ثم حرب يونيو عام 1967 كقائد سرية وحرب أكتوبر عام 1973 كقائد كتيبة وحرب مصر وليبيا عام 1977 كقائد فوج

في مساء 7 أكتوبر 1973 طلب منه قائد اللواء 12 مشاة بالجيش الثالث الميداني العميد عادل سليمان داوود تشكيل قوة للقيام بعملية خطف أسير لاستطلاع تحركات العدو وبالرغم من كونه ضابط مدفعية فقد أصر على قيادة هذه المجموعة، وكانت المهمة القيام بخطف أسير وملاقاة رتل مدرع في أول ضوء للنهار على طريق الجدى بعمق سبعة كيلومترات من الحد الأمامى للقوات، وتتكون القوة من 27 فرد مشاة و6 أفراد مدفعية صواريخ.

قامت القوة بتدمير دبابات ومدرعات العدو في هذا اليوم باستخدام الصواريخ المضادة للدروع مما جعل قائد اللواء يطلب تكرار هذه العملية لتكبيد العدو أكبر خسائر وتم تنفيذ 11 عملية مماثلة حتى يوم 18 أكتوبر عام 1973 وتم تدمير 44 دبابة خلال هذه المدة وتعد هذه العملية أول استخدام للصواريخ المضادة للدروع خلف خطوط العدو. وطوال أحد عشر يوماً لم يتم استشهاد أو فقد أى فرد من أفراد القوة .

تقرر منح وسام نجمة الشرف للرائد منصور عبد العزيز.

وهو ثاني أعلى وسام عسكري بعد وسام نجمة سيناء ووسام نجمة الشرف يمنح لكل ضابط في القوات المسلحة أدى خدمات أو أعمالا استثنائية تدل على التضحية والشجاعة الفائقة في مواجهة العدو. ومنح هذا الوسام لعدد 94 قائد وضابط تقديراً لدورهم المتميز في حرب أكتوبر المجيدة.

كان لحرب السادات والقذافى كما يسميها البطل/ منصور عبد العزيز تأثير نفسي ضار عليه، وكانت دافعاً له لطلب الإحالة إلى التقاعد وتمت الموافقة على طلبه وخرج من الخدمة في القوات المسلحة في 1/1/1979

بعد خروجه من القوات المسلحة اشتغل في الأعمال الحرة في التجارة واستصلاح الأراضي الصحراوية في جنوب مصر والصحراء الشمالية.

 

 

 

قام بتأليف كتاب “15 سنة على خط النار” يحكى فيه ذكرياته العسكرية وتحليله للحروب التي خاضتها مصر وكان مشتركاً بها وشاهداً عليها طوال حياته رحم الله العقيد كنت بطلا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى