اخبار الرياضة

مِن أهلاوى إلى الزمالك

مِن أهلاوى إلى الزمالك

بقلم – محمد حمدى

حصد الفريق الأول لكرة القدم بنادى الزمالك اللقب الثالث عشر لبطولة الدورى العام الليلة -الثلاثاء24أغسطس2021م-؛ بعد الفوز على الإنتاج الحربى 2-0 ، وتعادل النادى الأهلى مع الجونة 3-3….

فمِن أهلاوى إلى الزمالك ، تريليون مبروك لجمهور الزمالك على ذلك اللقب الثمين ، الذى حصل فريقكم عليه ، متمنيًا مِن كل مشجع أهلاوى أن يقدمَ التهانى لزمالك ؛ مِن أجل الحفاظ على النسيج الوطنى !

لا داعى لمعاداة الأخرِين بدون سبب منطقى ؛ مِن خلال نشر منشورات على شبكات التواصل الإجتماعى تثير الغضب !

إن نادى الزمالك نادى عريق ، وله جمهور عظيم ، ومِن حق هذا الجمهور أن يفرحَ مثلنا ؛ فالبطولات ليست حكرًا على فريق النادى الأهلى ، بل الحصول على البطولات متاح لجميع الفرق المنافسة ، ولاسيما قطب الكرة المصرية النادى الزمالك .

نحمد الله -عزوجل-على 42 لقب دورى محلى ،الذين حصدهم فريقنا مِن 62دورى ، ولاجرم أن ذلك اللقب ليس حكرًا لفريق ، بل متاح لجميع .

المجتمع لا يتحمل مزيدًا مِن الكره ، والحقد ، والغل ……لذا يجب عدم اغضاب الأخرِين بدون سبب منطقى ؛ فنشر منشورات على شبكات التواصل الإجتماعى تثير الغضب ، وتولد الكره ، والحقد ليس له أى داعى ؛ تلك المنشورات يا أعزائى ،غير منطقية بالمرة !!!

المشاكل الإجتماعية بالجملة بسبب مثل هذه التصرفات الغير محسوبة ، المنشورات التى تعادى الأخرين بدون سبب مثلها مثل الذى يجلس فى الشارع ، ويسخر مِن هذا ، ومِن هذا ، مثلها مثل الذى يغتاب الأخرين بداعى ، وبدون داعى ، مثل تلك المنشورات مثل الذى ينقل الكلام بغرض التسلية………النتيجة واحدة وهى تصدع المجتمع وانهياره !!!!

لن تخسرَ شيئًا إذا كتبت منشور تهانى لجمهور نادى الزمالك ، بل بالعكس ستربح حب الناس ، وستخسر احترام الناس إذا نشرت منشورات غير لائقة يراها الألاف .

ومِن ناحية أخرى يجب على كل زملكاوى أن يفرحَ كما يشاء بدون تجريح فى النادى الأهلى ، وإثارة غضبنا ؛ بلا أدنى شك أن فريق النادى الأهلى هو أفضل فريق فى مصر على مر التاريخ ، ويليه فى الأفضلية فريق النادى الزمالك ، فليس مِن المنطقى الحط مِن قدر النادى الأهلى ،والتشكيك فى البطولات التى حصدها ،لقد حصد فريقنا يا بنى وطنى ، على تلك البطولات مثل البطولات التى حصدها فريقكم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى