أخبار محلية

مِن أجل الصعود ، وليس الكُرسى

مِن أجل الصعود ، وليس الكُرسى
بقلم – محمد حمدى

تعاقدُ مجلسُ إدارةِ نادى دسوق الرياضى ، برئاسةِ الحاج عادل حسنين ، مع جهاز فنى مُحترم لايقل عَن سابقيه ، ثُم حجز ملعب مركز شباب دسوق لمُدة موسم مُقبل ، ثُم تقاعد مع لاعبِين جُدد ، وجَدد عقود اللاعبِين الحاليِين الذين اِنتهت مُدة تعاقدهم ، ثُم بدأ الإستعداد للموسم المُقبل (موسم 2021م – 2022م)…
أعتقد أن مجلس إدارة نادى دسوق الرياضى فعل ما فعله مِن أجل الصعود إلى القسمِ الثانى ، وليس مِن أجل كرسى الإنتخابات كما يدعى البعض سرًا ، وجهرًا – الإنتخابات التى سوف تتم فى أواخر العاما لجارى- !

يهمس البعض بأن مجلسَ الإدارة بدأ تلك البداية القوية، والصحيحة ؛ مِن أجل كُرسى الإنتخابات ، الذي احتفظوا به طوال الثمان سنوات الماضية ؛ فأرجو بأن يُثبِت مجلس الإدارة عكس ذلك عمليًا ، فأود أن يُثبت مجلس الإدارة بأن ما فعله فى صالح الفريق ، وليس مِن أجل فترة إنتخابية أخرى!
لا أتمنى أن يحدثَ بعد إنتهاء الإنتخابات ما لا يُحمد عُقباه ، مِن مُماطلة فى دفع مُرتبات الجهاز الفنى ، واللاعبِين ؛ لأن هذا سيكون له مردود سلبى على نفسية اللاعبِين ؛ ومِن ثَم على أدائهم، أريد أن يكونَ الدور الثانى فى نفس قوة الدور الأول إن شاء الله …
أرجو أن يظلَ مجلس الإدارة على ذلك الطريق الصحيح الذى رسمه طوال العام المُقبل ؛ مِن أجل تحقيق طموح الصعود إلى القسم الثانى ، الصعود إلى القسم الثانى سوف يكون نجاح لجميع ، نجاح لجمهورِ ، ولمجلسِ الإدارةِ ، وللجهازِ الفنى ، وللاعبِين .
وفى الختام أود أن أختمَ مقالى بهذه الفقرة الفلسفية : “البعض حسبها بالمنطق وقال : “الغرض الأساسى مِن البداية القوية هو الكرسى ” ؛ فأرجو أن يُثبِت مجلس إدارة نادى دسوق عكس ذلك عمليًا ؛ لكى ينالوا إحترام الجميع، ولو أكدت أفعال مجلس إدارة نادى دسوق الرياضى ، همس الهامسِين ؛ فالخطئ سيقع على عاتق مَن انتخبهم ، وليس عليهم ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى