تقارير وتحقيقات

ميدان ابن زوين بطما سوهاج تحول من ساحة للصوفية إلي مربط للخيل

ميدان ابن زوين بطما سوهاج تحول من ساحة للصوفية إلي مربط للخيل

كتب سيد ابوسيف
اشتهر ميدان معهد فتيات طما بميدان ابن زوين نسبة إلي منطقة يوجد بها ضريح ابن زوين أحد المعالم التي تشتهر بها مدينة طما لدي الصوفية كما تطل عليه إدارة أوقاف طما و مسجد أبواليسر الشريف.
وعلي مدار عقود ممتدة عبر الزمن كانت تقام الموالد والحضرات والاحتفالات الصوفية حيث تعقد الحلقات الذكرية علي الطريقة الصوفية بمختلف شعبها الضيفية والبرهامية والشاذلية والرفاعية خاصة في المولد النبوي الشريف ومولد ابن وين .
لكن شهدت السنوات القليلة الماضية سطوة كبيرة من الباعة الجائلين علي الميدان في ظل غياب تام للوحدة المحلية خاصة منذ تولي عدلي ابوعقيل رئيس المدينة الحالي الذي اغفل تماما شارع الجمهورية وكافة شوارع مدينة طما لتتحول إلي ميراث يقسمه الباعة الجائلين فيما بينهم .
شهد ميدان معهد الفتيات او كما يطلق عليه الصوفية ميدان ابن زوين اهتام شديد من رئيس المدينة السابق احمد شاكر وتم تجميل الميدان وافساح الباعة الجائلين بعيدا عن الميدان وعمل سوق حضاري صغير للباعة الجائلين.
إلا أن الأمر لم يستمر الا وقت قصير جدا فبمجرد رحيل احمد شاكر عاد الباعة الجائلون ليحتلوا الشارع ويختفي الميدان تماما بل العجيب ان الميدان اصبح مربطا للخيول .
أهالي المنطقة عبروا عن استيائهم لما أصبح عليه الميدان والشارع من منظر غير حضاري بل مقزز.
يقول مختار عبدالرحيم معلم بالمعاش إن الميدان تحول إلي مرتع للبغال ومربط للحمير ومصدر للروائح القذرة التي تنبعث من مخلفات تلك الحيوانات.
وتضيف سعدية محمد إن الميدان أصبح يمثل مصدر خطورة علي المارة بسبب شدة الزحام خاصة لضيق الشارع بسبب الباعة الجائلين وأكدت أنها تخشي علي أولاده كلما أرادوا الخروج غلي المدرسة أو الخروج لشراء بعض احتياجات البيت.
محمد المشطاوي أحد الشخصيات الصوفية أبدي أسفه علي ضياع الميدان وغياب الروح الجميلة التي كان عليه واجتماع أصحابة في حلقات الذكر وتجمع الدواب واستحالة التجمع وأكد أنهم يعانون لعقد حلقة ذكر في المولد النبوي أو مولد ابن زوين .
احمد هوي مدرس كفيف بمعهد فتيات طما الأزهري للبنات أكد أن وضع المنطقة أصبح سيئ للغاية بسبب تواجد الباعة الجائلين والبغال والحمير علي مقربة من باب المعهد مشيرا إلي أنه وكذلك الطالبات والمعلمين والمعلمات يعانون من الزحام عند باب المعهد بالإضافة إلي الرائحة الكريهة التي تصل إلي فصول المعهد .
الشيخ حمدي محمد مفتش بأوقاف طما قال إن المترددين علي إدارة أوقاف طما يعانون من تكدس الباعة الجائلين أمام باب الإدارة الموجه لميدان ابن زوين .
وأشار محمد نعمان إلي أن المصلين يعانون من رائحة الميدان التي تنفذ إلي المسجد خاصة صلاة التراويح التي تسمتر لوقت طويل وكذلك انتشار الحشرات الناقلة للامراض من بعوض وذباب.
من جانبه قال عدلي أبوعقيل رئيس مدينة طما إنه سوف يتم عمل حملة مرافق بالتنسيق مع شرطة المرافق وأكد أنه سيتم عمل سوق حاضري لنقل الباعة الجائلين من جميع شوارع طما إلي منطقة ساحل طما الغربي عند الترعتين .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى