مفالات واراء حرة

من يعيش فى إسرائيل فهو آمن

من يعيش فى إسرائيل فهو آمن

كتب : جمال اسماعيل
إسرائيل تجلس فى حالة إسترخاء كامل وكاد ان تكون بتستجم على خراب الأمة العربية محققة أكبر إنتصار على العرب وتقول . ما أروع أن تجد عدوك يدمر نفسه بنفسه .
ويزيح عن كاهلك عناء قتاله . وقدموا البديل لتنفيذ خططهم فى هدم الأمة العربية . والبديل هو جماعة الإخوان الإرهابية وأبناؤها مدعومين بالحاخام أوردغان وطفل قطر .وداعش والقاعدة وجبهة النصرة الذين يدعون انهم أولياء الله فى الأرض يقتلون من يقتلون ويكفروا من يريدون .
فى وقت نادوا بشعار ذائف بالملايين على القدس رايحين ونجدهم يطلقون أفعال من يعيش فى إسرائيل فهو آمن . بينما القتل والتخريب والدمار لبلاد الإسلام فقط . وتكفير ومحاربة الجيوش المسلمة . التى تنطق بالشهادة «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، وقتل أبناء المسلمين، وتدمير ممتلكاتهم، وتخريب منشآتهم .
واغتصاب نسائهم، وبيع بناتهم سبايا فى سوق النخاسة . والتنكيل بأطفالهم وشيوخهم . فما يحدث من جماعة الشر الإخوان الهاربون فى تركيا وقطر . تأييدهم للعدوان التركى . وهم لا يخفون تأييدهم لأردوغان على حساب بلدهم، فهم لايتوقفون عن التحريض والشماتة فى بلدهم بينما يدينون بالولاء لأردوغان وتميم . فى تجربة تبدو غير مسبوقة . حتى هذا لم تفعله حكومة فيشى فى فرنسا التى تعاونت مع النازى فى الحرب العالمية الثانية. إسرائيل تعيش أزهى عصور الإستقرار والأمن والأمان . منذ تأسيسها .
والسبب أن العرب متفرغون لهدم أوطانهم . بأيديهم، فتحولوا من أعداء لإسرائيل، إلى مخربين ومدمرين لبلادهم.. من سوريا لليبيا واليمن والسودان والصومال والجزائر والعراق ثم لبنان . ولا نعلم من القادم، وأى سيناريو كانت تحلم به تل أبيب يوما . أن تجد أعداءها ينقرضون من فوق الخريطة الجغرافية بأيديهم . بينما هى تجلس على الآرائك تشاهد بإعجاب يصل إلى حد الانبهار ما يصنعه العرب فى بلادهم .
وسط حراك مستعر . تمر به المنطقة العربية . شبيه ببراكين مدمرة . تقذف حممها لتحرق الأخضر واليابس فى جسد الأمة العربية. بينما الكيان الصهيونى، ينعم بكل الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار . فلن يهدأ هذا الدمار والخراب إلا إذا راجعنا مراجعة دقيقة لمنابع التمويل لهذة الجماعات الإرهابية وخاصة عناصرها داخل المجتمع . فرغم مرور عدة سنوات على إدراج جماعة الإخوان ضمن الجماعات الإرهابية فى 2013، عقب ثورة 30 يونيو . إلا أن الواقع يؤكد إستمرار قدرة كوادر هذه الجماعة على تمويل العمليات الإرهابية والفاعليات المعادية للدولة من خلال وسائل إعلامها ومؤسساتها فى الداخل والخارج .
حفظ الله مصر من تجار الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى