ثقافاتعاجل

من داخل غرفتي – بقلم الشاعره وفاء الزيني‏

بقلم الشاعره وفاء الزيني‏
من داخل غرفتي
المشبعه بالبرد
وعلي سريري اكتب
اتطلع في المرآه
الخضره تكسو وجهي
البرد قاسي
الوقود باهظ الثمن
نفذ رصيدي
الأيقونه مفقوده
فوق كتفي غطاء
النوافذ مغلقه
العصفور الأبيض يرتعد
الريح تهاجم الأشجار
والعواصف هائجه
العربات ترتبك
لم أكتب هذا كله
ولكن
احمل همومي علي كتفي
أنام
احلم
يوما ستعود الشمس
في هذه اللحظه
أصبح حتما ان ارحل
في اعماقي
اشعر بالدفئ
لكن ثمه قطرات اخترقت جبهتي
انسكب دمي ولم امت
دعنا من ذلك
الأحلام ليست محكمه الإغلاق
اوهنت الأماني عزيمتي
صرت ضعيفه
تسلمت رساله
غمرتني الدهشه
زرعت الشمس علي ورقه
قطفت منها شعاع للدفئ
كم اعشقها خاصه الليل
فمنذ بعيد لم تطرق بابي
وتعرف اخباري
او تهاتفني
فهي صديقتي الوحيده
منذ التقينا بطريق مره
ولم اكتب اليها
ادرت رأسي وروحت اتأمل
النجوم وهي نائمه
وبسطت عليها الغطاء
مع اني اجهل عنوانها
ولا اعرف اسمها
اضم ذاتي في عزله رهيبه
اقارن الحروف بصور واشياء
كم أخاف من سنين العمر
ان تصنع بيديها اشياء كثيره
اه لو لم يكن البرد قارسا
لو ان الشمس مشرقه
او ان الصيف أتي
لأفاقت الفراشات
وقبلت عينيك
واسرعت بالكتابه
رغم النعاس
تخرج الزهور من فمي
نعناع وينسون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى