اخبار عربية

ملف الهجرة يطفو على أجندة ماكرون

ملف الهجرة يطفو على أجندة ماكرون
ملكة اكجيل
سبق للرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون عزمه على عدم ترك موضوع الهجرة لخصومه السياسيين، خصوصاً لحزب التجمع الوطني اليميني المتطرف برئاسة مارين لوبن التي جعلت منه أبرز شعاراتها عبر التلويح ببطاقة التهديد بالطرد للمهاجرين .
اليوم الأربعاء 25 سبتمبر 2019 يعود ليؤكد إهتمامه بأحد الملفات الشائكة في أجندة استراتجية فرنسا المستقبلية على الدعوة إلى تغيير في سياسة الهجرة الحالية غير الفعالة وغير الإنسانية على حد تعبيره محذراً في الوقت نفسه من أن فرنسا لا تستطيع استقبال الجميع إذا كانت تريد استقبالهم بشكل لائقا
في مقابلة خصصها ماكرون لإذاعة EUROPE 1 في نبويورك أكد الرئيس الفرنسي أن مسألة الهجرة ليست من “المحرمات” كما يجب التخلي عن بعض المواقف التي نحاصر أنفسنا بها ، بين م “ضمير حي” أو “تشدد غير ضروري”،و أنه لإستقبال الجميع بشكل لائق لايجب أن تكون فرنسا بلدا جذابا .
رغم إعترافه بفشل الحكومة في التعاطي مع ملف الهجرة بشكل واضح و أكد انه بحب طرد المهاجرين السريين و تعليم اللغة الفرنسية للمقيمين مع دراسة طلبات اللجوء و الهجرة للبث فيها فإن ماكرون صرح اليوم الأربعاء أنه “لا يجب أن يسود الاعتقاد أن هذه الظاهرة ستغرقنا الآن أو أن فرنسا بلداً لم يتشكل قط جزئياً من الهجرة، هذا خطأ
تأتي هذه التصريحات للرجل الأول بفرنسا قبل لقاء الجمعية الوطنية الذي سيناقش موضوع الهجرة إبتداء من 30 من سبتمبر إلى 2 اكتوبر القادم في مجلس الشيوخ .
ويشكل المهاجرون 9,7 بالمئة من سكان فرنسا أغلبهم من دول المغرب العربي و الذي يعيشون في فرنسا، بالإضافة إلى المهاجرين الأفارقة من دول جنوب الصحراء .
فماكرون سيجد بلا أدنى شك أمامه اليمينية المتطرفة ماري لوبان اذا عزم الترشح للرئاسة عام 2022، التي يعتمد برنامجها الإنتخابي دائما على التخلص من المهاجرين و تعتبرهم عائقا للإنفراج الإجتماعي و التخلص منهم هو الحل لأزمة فرنسا الإقتصادية ، وترفع شعار فرنسا الفرنسيين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى