عام

مقتل صيدلي ب21 طعنة في الشرقية على يد بائع ملابس

مقتل صيدلي ب21 طعنة في الشرقية على يد بائع ملابس

شهدت محافظة الشرقية جريمة قتل بشعة، بعد ان أقدم بائع بمحل ملابس بطعن صيظلي 21 طعنة بالبطن والصدر لقي على أثره مصرعه.
تلقي العقيد محمد عزب، مأمور قسم أول الزقازيق، “الزقازيق” الجامعي، إخطار بوصول “محمود .ك” 43 سنة صيدلي، مُقيم في الحسينية بمدينة الزقازيق، دائرة قسم أول الزقازيق، مصابا بطعنات بالبطن والصدر، وحالته العامة حرجة، وجرى نقله لوحدة العناية المركزة بالمستشفي، وتوفي بعد يومين من إصابته.
قضت محكمة جنايات الزقازيق بمحافظة الشرقية، فى جلستها المنعقدة، اليوم، بالإعدام شنقا للمتهم “إبراهيم بكرى” 30 سنة بائع ملابس، مقيم مدينة الزقازيق، لقيامه بقتل صيدلى بـ21 طعنة لرفضه بيع عقاقير مخدرة له، وكانت هيئة المحكمة قد أحالت المتهم فى الجلسة الماضية، إلى فضيلة مفتى الديار المصرية، وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم.
وتبين من التحريات التى قام بها ضباط قسم أول الزقازيق، برئاسة المقدم حسين أبوفول، رئيس المباحث، بإشراف العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد أن وراء ارتكاب الواقعة أحد الأشخاص الخارجين على القانون ويدعى “إبراهيم بكري” 30 سنة بائع ملابس مقيم دائرة قسم أول الزقازيق، الذى حضر إلى الصيدلية مقر عمل المجنى عليه، وطلب أقراص “التامول” المُخدر، وعندما رفض المجنى عليه أخرج سلاحًا أبيض “مطواة” كانت بحوزته، وطعن المجنى عليه فى بطنه وصدرة ب 21  طعنة، تم ضبط المتهم والسلاح المُستخدم فى الواقعة، واعترف بارتكاب الواقعة بقصد رغبته فى تناول العقاقير المخدرة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى