مفالات واراء حرة

معلومة على الماشى اعداد عادل شلبى

معلومة على الماشى اعداد عادل شلبى

معلومة على الماشى من الصفحة الرسمية للواء عمر سليمان حد يعرف اللون الأصفر بالنسبة لليهود بيحمل إيه فى نفوسهم ولمين طيب بص تعالى معايا و حانجيب المعلومات بالتدريج واحدة واحدة عشان تعرف ليه السترات لونها أصفر وليه فى أوروبا بالذات وعلاقة جماعة الإخوان الإرهابية وإختيارها لنفس اللون بإشارة رابعه
1- اللون دا بيفكر اليهود بإحتقار أوروبا ليهم بيفكرهم بالذل والإهانة مش بس كده دا لون خاص بيهم للتعرف عليهم وتحديد هويتهم لعزلهم عن بقية الشعوب فى كل المجتمعات
2- الكلام ده بدأ من العصور الوسطى حيث أجبرت العديد من المجتمعات مواطنيها اليهود على ارتداء شارات للتعريف عن أنفسهم وتسمى “الرقعة الصفراء أو الحلقة الصفراء أو حلقة اليهود”
وكانت توضع فوق الصدروهي عبارة عن حلقة أو قطعة قماش مرسوم عليها نجمة داوود باللون الأصفر واستخدمت في كثير من البلاد للتمييز بين اليهود والسكان المحليين واستخدمت في عهد الملك تشارلز الرابع وفى عهد الإمبراطور فرديناند الثالث
3- تم استعمال نجمة داود الصفراء من قبل النازية و طبقته الحكومة الألمانية منذ عام 1938 أثناء الهولوكوست حيث صدر قانون حرّم على أي يهودي الماني حق المواطنة الألمانية و فصلهم من أعمالهم الحكومية ومحالّهم التجارية. وتحتّم على كل يهودي وضع شارة صفراء على شكل نجمة داود على ملابسهم بغية التعرف على اليهود
وغالباً ما يتم طباعة الشارات على القماش الأصفر الخشن وكان لون أصفر متوهج…. النجم الذي مثل نجم داود تم توضيحه في خطوط سميكة سوداء وطبعت كلمة “يهودي” داخلها واعتبرت هذه الرقعة شارة هدفها وصم اليهود وفصلهم عن السكان المحليين وإذلالهم حتى الأطفال في عربات الأطفال يضطرون إلى ارتداء العصابات أو النجوم
كما تم تمييز المتاجر اليهودية بنجمة صفراء واستمر هذا الشعار الذي يرتديه اليهود خلال فترة حكم الزعيم الألماني أدولف هتلر حتى سقوط برلين سنة 1945 وكانت هناك ثلاث أنواع من شارة النجمة السداسية المخصصة لليهود: الشارة الصفراء على شكل نجمة داود لليهود. مثلث أصفر على مثلث وردي اللون على شكل نجمة داود لليهود المثليون.
مثلث أصفر على مثلث أسود اللون مرتبة على شكل نجمة داود للأشخاص الذين ينتمون للعرق الآري وعلى صلة باليهود ويبرر النازيون هذا التدبير بقولهم إن يهود نيويورك كانوا البادئين إذ أنهم أرغموا ألمان تلك المدينة على حمل الصليب المعقوف لتمييزهم عن غيرهم فردَّت حكومة برلين على ذلك بإرغام يهود برلين على حمل النجمة الصفراء ثم اتسع وشمل أوروبا
كلها فكان الهدف من النجمة الصفراء هو إذلال اليهود وتعليمهم للتمييز العنصري كما سهلت تحديد اليهود للترحيل المخيمات 4-فى المجرسميت البيوت اليهودية ببيوت النجمة الصفراء وسميت بذلك الإسم نسبة إلى النجوم الصفراء التي توضع على كل باب منزل كى يتم نقلهم للعيش في معسكر “أوشفيتز بيركينو” في بولندا.
5- كان أول حاكم إسلامي فرض على اليهود وضعها هو الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز.. .بينما فرض الخليفة المحلي ببغداد في القرن التاسع الميلادي على يهود “بغداد” ارتداء النجوم الصفراء.
6-اعتبر اليهود الشارة الصفراء تلك رمزا للعنصرية ضدهم وللاضطهاد الذي تعرضوا له وكانوا يستغلونها لاستعطاف الشعوب والحكام في البلدان المتقدمة وخاصة الولايات المتحدة في حملات التنديد بما مارسه ضدهم هتلر من تصفية وإبادة واعتبروا إجبارهم على لبس الشارة الصفراء يهدف إلى وصمهم بالعار وفصلهم عن السكان المحليين وإذلالهم وصنفوا ذلك كجزء من التشريعات المناهضة والمهينة لليهود
7-فى 31 ديسمبر 2011 تم استخدام النجمة الصفراء من قبل يهود متشددين فى تظاهرة احتجاجات فى إسرائيل كانت تهدف إلى التنديد بـ “الدعوات إلى الكراهية” ضد وسائل الإعلام التى يقولون إنها “عدوانية” ضدهم وكانت الاحتجاجات بسبب سجن عضو من جماعة المتشددين اليهود فى ميا شاريم متهم بالوقوف وراء هجمات على مكتبة فى حى يوصف بأنه ليبرالى جدا من جانب فئة من المتشددين ويومها ايهود باراك
أعلن غاضباً إنه أمر يثير الاستياء وصرح مدير نصب محرقة اليهود للإذاعة العامة أدين ظاهرة استخدام رموز محرقة اليهود هذه فهو أمر غير مقبول ويشكل مساسا بذكرى المحرقة والقيم الأساسية لليهودية
8- واوعوا تكونوا نسيتوا الشارة الصفراء للجماعة الإرهابية والإيد المربعة اللى هى ايد الصهاينة فى خراب الشرق وطبعا كان نفسهم يولعوا بيها مصر اللى ذلتهم بانتصار اكتوبر ..وكان لابد ان يظهر اللون الأصفر فى أوروبا بالذات فى الاحتجاجات ..
ماهو ده اللون اللى ذلتهم واحتقرتهم اوروبا بيه وجه اليوم اللى ترد عليهم بنفس اللون وهى تكشر عن أنيابها ..يبقى تفتكروا حد يصدق إن فيه احتجاجات بالسترات الصفراء يسمح بنزولها فى تل أبيب ولا ده عشان يبعد عنهم العين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى