اخبار عربية

مصر وعمّان في مؤتمر صحفي مشترك

مصر وعمّان في مؤتمر صحفي مشترك 

كتب/ايمن بحر

رئيسا الوزراء المصري والأردني يؤكدان السعي لتوسيع أطر التعاون بين الدولتين وفقا لتوجيهات القيادة السياسية في الدولتين

مدبولى: مناقشة المشروعات المهمة التي سيعلنها زعماء مصر والأردن والعراق خلال القمة المرتقبة

الخصاونة: الأمن القومي المصري جزء لا يتجزأ من الأمن القومي للمملكة الأردنية الهاشمية.. ونساند مصر فى قضية سد النهضة

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ونظيره الأردني الدكتور بشر الخصاونة، مؤتمرا صحفيا، في ختام المباحثات الثنائية الموسعة التي عقدت في وقت سابق، اليوم، بالعاصمة الأردنية عمّان، وضمت وفديْ البلدين.

وخلال كلمته، تقدم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بخالص الشكر والتقدير إلى الدكتور بشر الخصاونة، رئيس وزراء الأردن، على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي لمسها جميع أعضاء الوفد المصري منذ اللحظة الأولى لوصولهم العاصمة عمان، وجعلتهم يشعرون أنهم لم يغادروا القاهرة، بل إنهم في بلدهم الثاني الأردن.

وتحدث الدكتور مصطفى مدبولي عن أعمال الدورة الـ 29 للجنة العليا المصرية الأردنية المشتركة التي جرت أعمالها اليوم، مؤكدا أنها من أهم اللجان الدورية التي تعقد ما بين الدولتين، حيث تحرص دائما كل من مصر والأردن على انتظام عقدها، وتفعيل آلية جميع الوثائق ومذكرات التفاهم التي توقع على هامش هذه اللقاءات، وذلك انطلاقا من العلاقات الوطيدة والوثيقة التي تربط بين شعبي وحكومتي البلدين، والقيادة السياسية في الدولتين، جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، والرئيس عبد الفتاح السيسي.

كما أشار رئيس الوزراء إلى أن هذه العلاقات الوطيدة تنعكس بصورة إيجابية على التواصل المستمر والتنسيق الكامل بين الدولتين في هذه الظروف الاستثنائية، التي يشهدها العالم، المتمثلة في أزمة جائحة كورونا، التي فرضت نفسها على دول العالم، واستحدثت مستجدات وتحديات وصعابا كثيرة، جعلت الدول المتقدمة ذاتها تواجه مشكلات عديدة بسبب تداعياتها السلبية.

كما نوّه مدبولي إلى أنه في ضوء الإمكانيات المتوافرة بالدولتين، تحرص الحكومتان على بذل أقصى جهد للتعامل مع هذه الجائحة شديدة القسوة، لافتا إلى أن الوضع في الدولتين أفضل كثيراً، الحمد لله حتى هذه اللحظة، من كثير من بلدان متقدمة تمتلك منظومات صحية أكثر ثباتاً واستقراراً وإمكانيات عالية، وذلك نتيجة حجم الضغط الهائل الذي تتعرض له الموارد الاقتصادية والذي يفرض نوعا معينا من تعامل الحكومات مع هذه الجائحة، التي تصفها كافة المؤسسات الدولية بأنها الأكثر قسوة على العالم منذ ما يزيد على 100 عام.

وفي الوقت نفسه، لفت رئيس الوزراء إلى أن هذا الوضع يفرض علينا أن نكون مدركين تماما لحجم التحدي الكبير الذي يواجه البلدان على مستوى العالم، والمنطقة على وجه الخصوص التي بدورها تواجه تحديات أخرى، وهو الأمر الذي يدفعنا طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية في الدولتين، لتوطيد أطر التعاون والتنسيق التام ما بين الحكومات، ممثلة في رؤساء الحكومات، أو الوزراء المعنيين، مؤكدا أن هناك تواصلا ثنائيا كاملا، لا يتم من خلال القنوات الدبلوماسية فحسب، بل عبر الاتصال بصورة مباشرة أيضا.

كما أكد الدكتور مصطفى مدبولي أن اجتماع اللجنة المشتركة، اليوم، شهد التأكيد على قيام الوزراء في الجانبين بعقد لقاءات ثنائية، لحل أية مشاكل قد تطرأ على أي مُستجد في العلاقات بين الدولتين بصورة مباشرة، مضيفاً أن الاجتماع شهد كذلك مناقشة العديد من مجالات التعاون الثنائي في مجالات: النقل، وتبادل السلع التجارية بين الدولتين، كما تم تأكيد حرص الدولتين خلال المرحلة المقبلة على زيادة وتعميق مجالات التبادل التجاري بين البلدين، مع وضع أسس لمضاعفته عقب انقضاء جائحة كورونا، وذلك مع الشقيقة الثالثة دولة العراق، لافتا إلى أن اجتماع اليوم شهد كذلك مناقشة آلية التعاون الثلاثي، بين مصر والأردن والعراق، منوها إلى أنه من المرتقب عقد قمة ثلاثية خلال الفترة المقبلة، ولذا فقد تمت مناقشة العديد من المشروعات المهمة التي سيستعرضها ويعلنها زعماء الدول الثلاث خلال هذه القمة المرتقبة.

كما نوه رئيس الوزراء إلى أنه شرف، اليوم، في معية نظيره الأردني، بلقاء جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، حيث نقل لجلالته رسالة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي تضمنت تمنياته بكل الدعم وكل الخير والبركة للملكة الأردنية الهاشمية تحت حكمه الرشيد، كما أبلغه أيضاً دعم جمهورية مصر العربية لشقيقتها المملكة الأردنية في أي مطالب تخص الجانب الصحي، أو أية جوانب أخرى، لافتا إلى أن رسالة الرئيس السيسي شددت كذلك على الظروف الاستثنائية التي تمر بها منطقتنا من كافة المستجدات، التي تفرض على البلدين العمل الثنائي والتنسيق الكامل خلال هذه المرحلة الدقيقة.

وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي أن جلالة الملك عبد الله الثاني تفضل بالإشارة خلال اللقاء إلى دعمه الكامل لكل القضايا المصرية، وتأكيده أن الأمن القومي المصري، هو نفسه الأمن القومي الأردني، وأن أية قضايا تمس أيا من الدولتين تنعكس سلبا على الدولة الأخرى، كما تم التأكيد على تطابق موقف الدولتين في جميع القضايا، والتي من بينها القضية الفلسطينية والتي تتضمن التمسك بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، وكذلك فيما يخص جميع القضايا الإقليمية التي تشهدها منطقتنا، مؤكداً أن جلالة الملك حمله رسالة إلى أخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، باستمرار الدعم الكامل من المملكة الأردنية في كل القضايا التي تمس الأمن القومي المصري، وعلى رأسها قضية سد النهضة، ودعم الأردن الكامل لمصر في هذا الملف.

وفي ختام كلمته، جدد رئيس الوزراء الشكر لنظيره الأردني على إتاحة الفرصة له على المستوى الشخصي ليكون في العاصمة الجميلة عمان، التي يُسعده دائماً التواجد فيها، لافتا إلى أنه تم التوافق على استمرار آلية اللقاءات الثنائية على مستوى الوزراء ورؤساء الحكومات خلال المرحلة المقبلة، من أجل المزيد من ترسيخ وتقوية العلاقات بين البلدين بإذن الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى