عاجل

مصر الخير تنظم فعاليات لقاء الحوار المجتمعي للجمعيات والمؤسسات الاهلية

مصر الخير تنظم فعاليات لقاء الحوار المجتمعي للجمعيات والمؤسسات الاهلية
كتبت : عبير عبدالله
اكدت الدكتورة اقبال السمالوطي أن قرار تعديل قانون الجمعيات الاهلية يعكس تفهم القيادة السياسية بأهمية العمل المدني والأهلي كشريك أساسي في تحقيق التنمية
واشاد الدكتور طلعت عبد القوي بتميز قانون الجمعيات الاهلية رقم (70) لسنة 2017 بالعديد من المزايا مع بعض المواد التي تحتاج إلى تعديلات لتتوافق مع متطلبات العمل المدني
القاهرة 22 ديسمبر 2018، بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي والاتحاد العام للجمعيات الاهلية نظمت مؤسسة مصر الخير أول لقاءات الحوار المجتمعي لمناقشة تعديلات قانون رقم 70 لعام 2017 (قانون تنظيم العمل الاهلي)، حيث شارك في اللقاء ممثلين عدد (200) جمعية ومؤسسة اهلية من محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية والفيوم والمنوفية.
وترأس مؤتمر الحوار المجتمعي للجمعيات الاهلية الأستاذة الدكتورة اقبال السمالوطي، عضو مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، بالأضافة إلى تواجد قوى من العديد من الجهات لمناقشة المواد التى تحتاج إلى تعديل من كافة الجوانب، وحضر المؤتمر الدكتور طلعت عبد القوي، رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية والأستاذ حافظ أبو سعده، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الأنسان وعضو المجلس القومى لحقوق الأنسان.
وخلال اللقاء سيتم مناقشة العديد من المحاور والبنود ذات الخلاف وذلك للخروج بمجموعة من التوصيات حول التعديلات المطلوبة فى قانون 70 لسنة 2017 والمنظم للعمل الاهلي ليتم توجيهه إلى وزارة التضامن الاجتماعي لمناقشتها مع التصديق على هذا التعديلات وعرضها على البرلمان، ومن أهم الموضوعات التي سيتم مناقشتها موقف قانون الجمعيات الحالي من الدستور والاتفاقيات الدولية الموقع عليها من الحكومة المصرية، بالاضافة إلى موقف القانون الحالي للجمعيات الاهلية من التمويل الاجنبي وجمع التبرعات، كما تمت مناقشة موقف قانون الجمعيات الاهلية من التأسيس والاعفاءات والمزايا وموقف قانون الجمعيات الاهلية من العقوبات المقررة في القانون.
خلال الجلسة الافتتاحية، صرحت الدكتورة إقبال السمالوطي، عضو مجلس امناء مؤسسة مصر الخير ورئيس المؤتمر “قرار تعديل قانون الجمعيات الاهلية يعكس تفهم القيادة السياسية بأهمية العمل المدني والأهلي كشريك أساسي فى تحقيق التنمية المجتمعية، لذلك جاءت إستجابة مؤسسة مصر الخير لهذا القرار التاريخي حيث قامت بدعوة العديد من الجمعيات الاهلية التي تمثل كافة ميادين العمل الاهلي ليكون الحوار موضوعياً.”
كما اشادت الدكتورة إقبال بإستجابة وزارة التضامن الاجتماعي ودعوة أكثر من 1000 جمعية اهلية لمناقشة التعديلات المطلوبة ليكون مؤتمر اليوم هو أول حوار مجتمعي يتبعه العديد من الحوارات في محافظات أخرى حتي يتم الانتهاء من جميع التوصيات بحلول نهاية 2018 ليخرج القانون متوافقا مع الدستور ومتوازنا مع الامن القومي، مما يؤكد على ان المجتمع المدني أصبح شريكاً اساسياً متكافئاً مع الحكومة والقطاع الخاص لتنفيذ سياسات الدولة، كما يهدف هذا الحوار المجتمعي الى جعل المواطنين شريكا في اتخاذ القرارت والتي تهدف إلى مواجهة التطرف والعنف.
وأضافت الدكتور إقبال “عملت مؤسسة مصر الخير على تأسيس إدارة خاصة لتمكين الجمعيات الأهلية من مؤسسيا وفنيا ومالياً.”

ومن جانبه وجه الدكتور طلعت عبد القوي، رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهليه الشكر لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزارة التضامن الاجتماعي لطرح قانون الجمعيات الأهلية لمناقشة وتعديل بعض المواد مما يعتبر ظاهرة صحية حيث يتميز قانون الجمعيات الاهلية رقم (70) لسنة 2017 بالعديد من المزايا مع بعض المواد التي تحتاج إلى تعديلات لتتوافق مع متطلبات العمل المدني.
كما أشاد بسرعة إستجابة مؤسسة مصر الخير فى تنظيم الحوار المجتمعي لمناقشة التعديلات المطلوبة وعلى رأسها باب العقوبات، وباب التمويل والتأسيس والأشهار.
وسيتبع هذا الحوار العديد من اللقاءات حتى يتم الانتهاء من جميع التعديلات المطلوبة لعرضها على وزارة التضامن الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى