ثقافات

"مشروع قناة طابا العريش" بِقلم-محمدحمدى

مشروع قناة طابا العريش

بِقلم-محمدحمدى

إحتفلنا بِالأمس-الخميس- الموافِق 6أغسطُس مِن عام 2020، بِمرور خمس أعوام ،على إفتتاح مشروع ، قناة السويس الجديدة؛ ففى يوم الخميس الموافِق 6أغسطُس مِن عام 2015م، تم إفتتاح قناة السويس الجديدة ، بِطول 72كيلومتر ؛ مِن أجل تقليل مُدة إنتظار السُفن إلى أقل فترة مُمكنة،
بالإضافة إلى المشاريع التنموية المُكملة لهذا المشروع….هذا المشروع الذى كشف عن معدن الشعب المصرى الأصيل ؛ ففى 6أيام فقط ، تم تدبير الأموال اللازِمة لتمويل المشروع ؛ مِن خِلال طرح شهادات إستثمار فى المشروع ،بقيمة 64مليار جنية ؛ لكى يكون تمويل المشروع مصرى 100%!
وبمُناسبة هذه الذِكرى العطرة ، أتمنى تنفيذ مشروع قناة طابا العريش ، فى أقرب وقت مُمكن ؛ مِن أجل حِماية حدود مصر الشرقية ،مِن أى خطر ،هذا فضلًا عن توفير فُرص عمل لعشرات الألاف مِن الشباب ، الذين سوف يعملون فى الموانى ، والفنادِق…،ناهيك عن الإيراد الذى سوف يتخطى المليار دولار سنويًا.
الشعب قادِر على تمويل هذا المشروع ؛ مِن خِلال طرح شهادات إستثمار أُخرى ، كما أن لدينا كوادِر بشرية قادِرة على تنفيذ هذا المشروع فى عامين فقط!
مشروع قناة طابا العريش ، سوف يُعيق أى قوات برية تُريد إقتحام حدود سيناء الشرقية ، بل سوف تمنع هذه القناة تسلُل الإرهابين إلى سيناء ؛ لأن مُراقبة المياة ، أسهل مِن مُراقبة اليابسة ، بالإضافة إلى أن عمل أنفاق تحت المياة أصعب بِكثير مِن عمل الأنفاق تحت اليابِسة.
ومِن السهل توفير مصادِر الطاقة هُناك ؛عن طريق إستغلال الطاقة الشمسية مِن خِلال الخلايا الشمسية ، وإستغلال طاقة الرياح مِن خِلال الطواحين الهوائية، وإستغلال الفحم حيُث تنتشر مناجِم الفحم هُناك…
كما إنه من السهل توفير المياه العذبة هُناك من خِلال تدشين محطات تحلية المياة عِند خليج العقبة ، والبحر المتوسط، بالإضافة إلى إستغلال مياة الأمطار ، والأبار، فليس هُناك أى مُشكلة فى طريق المشروع مِن أى ناحية؛ فالمطلوب تنفيذ هذا المشروع الإقتصادى على الفور .
وفى الختام أود أن أوؤكد على : “مشروع قناة طابا العريش ، سوف يحمى حدود سيناء الشرقية ، ولسوف يعمل على إنعاش الإقتصاد ، وليس مِن حق أى دولة أن تدخِل فيه ، فهو على أرض مصرية ، ومصر وحدها هى التى لها السيادة الكامِلة على هذه المنطقة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى