أقاليم ومحافظات

مشاريع تخرج طلاب صنايع البلينا بسوهاج ب 50 جنيه

مشاريع تخرج طلاب صنايع البلينا بسوهاج ب 50 جنيه
كتب سيد ابوسيف
أبدع طلاب مدرسة البلينا الثانوية الصناعية للبنين في تنفيذ مشروعات التخرج من خلال ابتكارات ومشروعات تهدف كلها لخدمة المجتمع بتكلفة فى بعض الأحيان 30 جنيها للابتكار الواحد وفى نفس الوقت إذا تم استغلال تلك المشروعات سوف تمثل عائدا وفرصة عمل للشخص نفسه.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
وفى البداية، قال أحمد مصطفى جلال من مدرسة البلينا الثانوية الصناعية بنين، إن الابتكار الخاص به هو عبارة عن جهاز إنذار مبكر للأمطار، وهو عبارة عن جهاز مكوناته بسيطة جدا كلها موجودة بالبيئة المحيطة،وهذا الجهاز يهدف للإنذار المبكر قبل هطول الأمطار، متابعًا: “طورت الجهاز من خلال استخدام الليزر للكشف عن هطول الأمطار على مساحة 10 كيلو مترات تقريبًا، وهذا الاختراع يتم الاستفادة به فى مصانع الأسمنت ومصانع الحديد والتى تتعرض لخسائر فادحة فى حالة سقوط أمطار وهذا الجهاز يقلل الخسائر بشكل كبير ويحد منها تمامًا فى بعض الأحيان”.

وأضاف الطالب: “الفكرة جاءت لى عقب حدوث غرق منزلى بعد أن تركنا صنبور المياه مفتوحا بالطابق العلوى، عندها فكرت كيف لى أن أحمى منزلا من الدمار بسبب المياه وصممت هذه الفكرة ونجحت بشكل كبير والاختراع لا يستخدم فى الإنذار المبكر عن المطر فقط بل أنه يستخدم فى الإنذار عند عودة المياه المقطوعة عن المنزل حتى لا تتعرض للخطر”.
أما الفكرة الثانية فقد نفذها الطالب محمد أحمد عبد اللطيف من نفس المدرسة فكان اختراعه عبارة عن جهاز حساس للكهرباء، وهو متخصص فى الكشف عن وجود كهرباء بالأسلاك الكهربائية دون تكسير بالحوائط وهو يستشعر وجود الكهرباء دون أن نحدث قطعا أو حتى نلمس السلك وهو يوفر كثيرًا ومعرفة الأسلاك التالفة وهو يستخدم أيضا فى الكشف عن الكابلات والموصلات الموجودة تحت الأرض، قائلا: أعمل الآن على تطوير الفكرة فى المستقبل من خلال قرص إلكترونى للكشف عن حالة الأسلاك تحت الأرض بأعماق كبيرة وهذا يوفر فى تكلفة الحفر حيث إنه لا يتم الفحص وقطع إلا الجزء التالف فقط وقد بلغت تكلفة الجهاز 50 جنيها فقط وكل مكوناته موجودة بمحلات الإلكترونيات العادية
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏هاتف‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
أما الطالب محمد رأفت بمدرسة البلينا الثانوية الصناعية بنين نفذ فكرة بسيطة جدا قائلا: فكرت بها بعد وجود شكاوى متعددة من التلف السريع لجهاز الريموت وهذا الابتكار يقوم بالكشف عن حالة الريموت والتوصل إلى سبب العطل ومنها أقوم بعملية الإصلاح للريموت وهذا الابتكار لم يكلفنى إلا 20 جنيها فقط وأنا بالفعل أقوم بعمل الصيانة لأجهزة الريموت وأتقاضى مبلغا ماليا مقابل التصليح وهذا الأمر أتاح لى فرصة عمل وأنا طالب وأننى أود أن تتم تنمية كل المواهب الموجودة بالتعليم الفنى وتبنيها حتى تظهر اختراعاتها للنور.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
وقال أحمد عاطف أمين معلم أول إلكترونيات بمدرسة البلينا الثانوية الصناعية، إننا جمعنا الطلبة من أجل وضع مشروعات إلكترونية، وبدأ الطلاب يضعون مقترحات لهذه المشروعات ونفذنا ما يمكن تنفيذه من تلك المشروعات ونحن نقوم بالعديد من المشروعات القوية جدا والتى حصلت على جوائز وأن تقدم وتطور أى بلد يقوم على التعليم الفنى ونحن نحتاج إلى الدعم من أجل المضى قدما فى التطوير والابتكار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى