تقارير وتحقيقات

مستشفى الجلدية والجذام بالمنصورة.. نحتاج لدعم الصحة والمجتمع المدني

مستشفى الجلدية والجذام بالمنصورة.. نحتاج لدعم الصحة والمجتمع المدني

هناء الحديدي _ المنصوره

أجرت البرلمانية الاستاذ الدكتور نسرين صلاح عمر عميد كلية الطب السابق وعضو مجلس النواب الحالي ، زيارة تفقدية لمستشفى الأمراض الجلدية والجذام بالمنصورة ، حيث كان في استقبالها الدكتورة لبيبة الجنيدي مدير المستشفى ، والدكتور محمد العزب عضو مجلس الإدارة ، حيث اصطحباها في جولة لتفقد أقسام المستشفى ؛ للوقوف على احتياجاتها وتلبيتها في سبيل رفع كفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين ، واستيعاب عدد أكبر من المرضى بشكل علمي وسليم .

هذا وقد صرحت ” عمر ” أثناء جولتها التفقدية ، أن هذا العدد الكبير من المرضى المترددين على المستشفى بشكل يومي والذي يتراوح مابين 900 إلى 1000مواطن ، هو أكبر دليل على إقبال المواطنين على الخدمات المقدمة وذلك لكفاءتها .

كما أشارت ” عمر ” اثناء زيارتها لجمعية مرضى الجذام ، ضرورة عمل حصر دقيق لمرضى الجذام المترددين على المستشفى ، واهمية تدريب شباب الاطباء على طرق التشخيص المختلفة على أعلى مستوى مما يتيح سهولة اكتشاف المرضى أثناء تواجدهم في أي منشأة طبية خارجية ، حيث أن اكتشاف الحالات وتشخيصها مبكراً له الأثر الكبير في علاج الحالة بشكل سليم ومنع تدهورها أو إنتشارها بين المواطنين ، هذا إلى جانب ضرورة توعية وتثقيف المواطنين بهذا المرض وخطورته وطرق انتشاره ، مشيرة الى أهمية دور القوافل الطبية للاكتشاف المبكر لمرضى الجزام لمنع انتشار العدوى بين الأسر .

من جانبه أشار الدكتور محمد العزب عضو مجلس الإدارة ، إلى حاجة المستشفى لمعمل تحاليل خاص بمرضى الجذام فقط ، وضرورة إدراج بناء مبنى جديد ملحق لهم بالمستشفى في الخطة العامة للموازنة حيث توجد مساحة من الأرض متوفرة لذلك ؛ وذلك لضمان عزل الحالات عن المترددين على المستشفى ، حيث يتم متابعة 500 حالة شهرياً يصرف لها العلاج على هيئة شريط دواء خاص من منظمة الصحة العالمية ؛ لضمان تقديم الخدمات لهم بشكل أفضل مشيراً إلى ان عدد المستشفيات الخاصة بمرضى الجلدية والجذام على مستوى الجمهورية 18 مستشفى فقط ، حيث يتم تحويل حالات الجذام التي تحتاج لعزل إلى مستشفى الجذام بالقاهرة ، مما يؤكد على ضرورة توفير مبنى أكبر مساحة وأعلى كفاءة وذلك لاستيعاب المرضى بمنطقة الدلتا والوجه البحري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى