الطب والصحة

مستشفى أسوان الجامعي لم تستقبل أى إصابات بالفطر الأسود

أسوان – خالد شاطر

 

انتشرت فى الساعات الأخيرة بعض الأنباء عن ظهور حالة مصابة بالفطر الأسود بمركز إدفو شمال محافظة أسوان، أعلن عنها الطبيب محمود خليفة على موقع الفيس بوك، ونفى الدكتور إيهاب حنفي وكيل وزارة الصحة بأسوان ظهور أي حالة، مؤكدًا أنه لم يبلغ رسمياً حتى الآن بأي حالة مصابة بالفطر الأسود، بينما قال الدكتور عصام أبو المجد رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى أسوان الجامعي، إن المستشفى لم تستقبل أي حالة في الأيام السابقة تحمل هذا المرض وحتى اليوم، وإن الطبيب الذي تحدث عن وجود حالة في عيادته بمركز إدفو شمال محافظة أسوان، يتكلم عن عيادته الخاصة، ولا يتكلم بلسان المستشفى الجامعي من قريب أو بعيد.

معلومات عن الفطر الأسود

وقال رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة  بمستشفى أسوان الجامعي، الحقيقة: «الفطر الأسود ليس أسود و غير معد و نادرا ما يصيب مرضى الكورونا نتيجة ضعف المناعة الشديد، وكثر الحديث في الآونة الاخيرة عن الفطر الأسود (Mucormycosis) في كل أنحاء العالم مع ملاحظة زيادة حدوثه تزامنا مع استمرار موجات الكورونا المتتالية، وحقيقة الأمر أن ما أطلق عليه بالفطر الأسود ليس أسود اللون ولكن اطلق عليه هذا الاسم نظرا لأنه يتسبب في تلون الأنسجة التي يصيبها إلى اللون الأسود».

وتابع: «الفطر الأسود هو من أسوأ أنواع فطريات الأنف والجيوب الانفية فهو نوع متغلغل يتسبب في تجلطات الأوعية الدموية وبالتالي غرغرينا بالأنسجة وتحول الجلد أو العظام أو الغشاء المخاطي أو الأعضاء إلى اللون الأسود مع الرائحة الكريهة جدا التي يشعر بها المخالطون للمريض وليس المريض نفسه، وهو يصيب عادة مرضى تدهور ونقص المناعة الشديدة (immunocompromised) نتيجة مرض السكر الشديد الغير منضبط أو الفشل الكلوي المتقدم أو الاورام الخبيثة المتاخرة او نتيجة تعاطي عقاقير الكورتيزون بكثافة او بدون اشراف طبي أو مثبطات المناعة بكثرة.

وأضاف: «عادة ما تبدأ أعراض المرض بالحرارة وألم الأنف والعين والصداع الشديد ثم انسداد جهة واحدة من الأنف مع رائحة كريهة جدا بالأنف يلاحظها المحيطون وليس المريض، وللأسف إذا لم يتم التعامل مع المرض مبكرا فقد يمتد الفطر الأسود إلى العين بسرعة كبيرة مما يؤدي إلى فقدان النظر أو إلى المخ مما يؤثر علي درجة الوعي وحركة الجسم وقد يمتد إلى جلد الوجه مما يتسبب في تلونه إلى الأسود وسقوطه وقد يمتد إلى الفك العلوي والأسنان مما يتسبب في سقوطها».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى