أقاليم ومحافظات

مريم يعقوب تكتب .. سجادة المهرجان حمرا .. !

مريم يعقوب تكتب .. سجادة المهرجان حمرا .. !

كتب – محمود الهندي

زمان يا والدى لما كنت صغيره من حوالى ييجى عشرين سنه كده كنت بلاقى اسرتى مشغله التليفزيون وقت عرض فعاليات مهرجان سينمائى واشوف العملاق المثقف اللى الدنيا خدت منه كتير وادتله اكتر الفنان سمير صبرى وهو بيغطى فعاليات

 

واحداث المهرجان بمنتهى المهنية العالية والتركيز والوعى الكامل ب اهمية المحتوى اللى المهرجان بيقدمه طبعااااا ماهو معلش يعنى ان جيتوا للحق الراجل عملاق يا جماعه ده واحد وقف على مسرح سينما قصر النيل يقدم افتتاحية مهرجان القاهرة السينمائى ف دورتة الاولى سنة 1976 وفضل يقدم مهرجان القاهرة السينمائى لمدة عشر دورات متتالية متوالية للجمهور وللمشاهد .

ولا اخفيكم سرا ان طريقة واسلوب تقديم الفنان العبقرى سمير صبرى يمكن كان بالنسبالى من العوامل الاساسية اللى كانت بتشدنى اتفرج واشوف واسرتى كذلك ولما كنا بنتجمع علشان نسمع ونشوف الفعاليات كان سمير صبرى بيبهرنا ب اسلوبه اكتر من ابهارنا بفستان الفنانة فلانه او علانه وكنا ننادى على بعض وقت ظهوره عالشاشه ونقول سمير صبرى بدأ يللا يا جماعه كما لو اننا بنقول المهرجان بدأ علشان سمير صبرى بدأ بالكلام .. ماعلينا .

فى عز كل ده كنت بشوف وبحب اتفرج على الجمال كله ف ازياء وملابس ومكياج وشكل وشعر واكسسوار الفنانات الجميلات المشاركات فالمهرجان كل دورة بدون اى تكلف زايد او عرى او ابتذال وكانت الفنانات بتطلع قمر وشيك وكلها رقى ورقة وانوثة طاغية والمعادلة الرائعة وقتها واللى كانت بتتحقق بنجاح كبير هى انهم كانوا محتشمات وف نفس ذات الوقت فمنتهى الجمال والاستعراض لاجمل الاطلالات وكان محور الإهتمام الرئيسى بل والأهم فكل ده هو محتوى ما يتم تقديمه بالمهرجان من افلام روائية طويلة او افلام قصيرة او افلام وثائقية .

ومن هنا من خلال التجمع الجميل الناجح بتخلق الفرص للسيمائيين للتعليم والمشاركة وورش لصناعة الافلام وموائد حوار مستديرة ومحاضرات لخبراء صناعة السينما ده غير الجوائز العينية والمادية لمن يستحق ولمن اجتهد ولمن طلع عينه وعين اهله علشان يقدم لينا بصمة تصنع نجاح فى تاريخ مصر الثقافى والسينمائى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى