مفالات واراء حرة

مرجان احمد مرجان المنوفية : الوطنية المغمسة بالسم ؟

كتب – محمد عنانى
 
غريب أمر مرجان أحمد مرجان عضو مجلس النواب بالمنوفية عندما قمت بتصليط الضوء على عملية غسيل أمواله التى جمعها من البنوك وعن الأموال التى يطالب بها بنك البركة منه ومن ال عائلته . قام مرجان بالاستعانة ببعض الضباط فى الاجهزة الأمنية وتم التواصل معى من أجل ملف مرجان ولم أعرف لماذا يتدخل ضباط فى اجهزة سيادية لفتح الطريق الى مرجان هذا . فهو مؤسس ما يُعرف بـ« شراء الكل بالمال المنهوب »،و بدلًا من أن يتوارى خجلًا مما فعله، ولا يزال يفعله، يخرج علينا فى حديثه معى ومع زميلى الاستاذ أشرف الرفاعى الاعلامى المعروف بالمنوفية . ليقول لنا أنتم أعداء النجاح » ويدعي علينا هذا كاذبًا وهو وملفقًا ومدلسًا وناسجًا ,
 
مرجان الذى أعلن عن أنه يتولى إدارة مشروع صناعى و تحدث مع مقدم برنامج بعد شراء ساعه خاصة على أحدى القنوات بمبلغ 800 ألف جنيه لعمل دعاية له قبل خوض الانتخابات وقد صرح خلال البرنامج انه يمتلك 8 مليار جنيه ، وحتى يبدو مرجان فى حديثه منطقيًا فإنه يفرق دم ما فعله، على من يقوم بالاستعانة بهم لحمايته ممن أشرنا اليهم ؟
 
 
ما فعله مرجان بميدان صدناوى كان فاضحًا وكاشفًا له وحده، فقد وفر علينا عبء توضيح ما جرى، حيث أجمل ما يقوم به هو مبادرته لتصحيح شكل الجدار المقدس بميدان صدناوى بأشمون الذى قمنا أنا وزميلى أشرف الرفاعى بعمل بث مباشر ونحن نطوف حول الجدار المقدس لمرجان المنوفية . لكن بمراوغة يجيدها وتدرب عليها جيدًا أراد أن يشتت انتباه الناس، على اعتبار أن ما يحمله على كتفيه ليس إلا اتهامات توجه إليه من جهات تناصبه العداء، ناسيًا أن الجهات التى تحدث عنها مؤسسات تعرف جيدًا قيمة ما تقوله، ولا تطلق فى الهواء تصريحات عنترية سعيًا لحصد بطولات فارغة مثل بنك البركة وبعض البنوك التى قام بالسحب على المكشوف منها .
 
لقد تم رصد مرجان من قبل من خلال عدد من المقالات لى حتى تدخل ضباط بشكل خاص ولدى ارقامهم وتسجيل المكالمات باصواتهم ومع الأخذ فى الاعتبار العهد بيننا لن نخوض فى هذا ولكن مرجان و بسهولة الجرائم التى ارتكبها،ويحاول التقليل من شأنها، على اعتبار أن الحكومة لا تملك رواية واحدة من التهم الموجهة إليه . وعليه يجب التوضيح اننا وراء مرجان بالمرصاد وبالتالى فلا بد من التعامل معه بما يستوجب إيقاف هذه الانتهاكات.
 
 
الغرض مرض كما يقولون.. والغرض لى فى كشف مرجان ليس الفضح ابدا ولكن هناك علاقات سياسية ومهنية ومالية، سوف نكشف بأيدينا وانطلاقًا من حب هذا الوطن ، وإذا كان مرجان يريد أن يعرف التهمة التى تم بمقتضاها الهجوم عليه فالتهم كثيرة ومثبته من أول الجمعية الزراعية بقريته حتى من يقوم بفتح خزائن البنوك له للسحب على المكشوف وبدون فوائد حقيقية وهو مؤكد يعرف، فإننا نقول له لكي يعرف أنه تحت القبة البرلمانية ويظن أن الحصانة تحميه ، إن التهم الثلاث التى حاول التنصل منها هى جرائمه التى وقع فيها ، فهى مسجلة ، وقد ماطل فى توفيق أوضاعه .
مرجان حقيقة يعرفها الناس وليس عليك بعد ذلك إلا أن تتصفح موقع جوجيل» لتتعرف على ما يخفيه مرجان المنوفية الحقوقى الذى، يغفل ما طرأ على الجميع من تغييرات وتحولات. عائلته المالية خلال سنوات قليلة . ملفًا شاملًا وعامًا دون تدخلات مني ، فلسنا فى حاجة لمن يعلمنا ما يجب علينا فعله.. لكن هو وحده الذى تجمد، وهو الجمود الذى يتناسب مع رغبته فى الحصول على تمويل من كل مكان.. وهو ما سيجعله ورفاقه الخاسرين.. كان عليه أن يدرك ذلك، لكن فيما يبدو أنه لن يدركه إلا بعد فوات الأوان.. الذى تخبرنا الأحداث جميعًا بأنه فات بالفعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى