اخبار عربية

محاكمة كاتب عام وزارة الصحة الدكتور هشام نجمي على إثر فضيحة فندق "تيفولي " بأكادير .

محاكمة كاتب عام وزارة الصحة الدكتور هشام نجمي على إثر فضيحة فندق “تيفولي ” بأكادير .
ملكة أكجيل
قررت النيابة العامة المحكمة الإبتدائية بمدينة اكادير متابعة الكاتب العام السابق لوزارة الصحة هشام نجمي مع باقي المتهمين على إثر قضية 23 غشت المنصرم وإحالتهم على المحكمة يوم الإثنين 23 شتنبر الحالي حيث ستنطلق أولى الجلسات .
وسيمثل هشام نجمي، الكاتب العام السابق لوزارة الصحة، أمام المحكمة الابتدائية بأكادير، بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر. ويتابع معه موظف استقبالات بفندق TIVOLI بمدينة أكادير ، بتهمة تسجيل هوية مزورة، مع متابعة السيدة التي حاولت الانتحار بتهمة السكر العلني.
وتعود أحداث الواقعة إلى يوم 23 غشت الماضي، حيث قامت سيدة تبلغ من العمر 35 عاما، تملك شركة لتأجير السيارات بمراكش، بمحاولة انتحار برمي نفسها من الطابق الثاني من الفندق المذكور ، وتبين أنها كانت برفقة هشام نجمي الذي هرب . وشكل هروب نجمي من مسرح الحادث، رغم معاينته لفعل محاولة الإنتحار، وعدم اتصاله بالإسعاف، أو تقديمه مساعدة لها بصفته طبيبا، سببا لمتابعته بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر.
وقد رصدت كاميرا الفندق عملية هروبه متسللا من باب خروج المستخدمين.
أما تهمة الخيانة الزوجية التي كان يواجهها نجمي فتم اسقاطها من التهم الموجهة له بعد تنازل زوجته له .
وبخصوص موظف الإستقبال في الفندق، فإنه سجل الغرفة باسم هشام نجمي، ولكنه إعتمد رقم بطاقة تعريف غير صحيحة، دون مطالبته ببطاقة تعريفه.
للإشارة السيدة التي حاولت الإنتحار و التي كانت برفقته فإنها لازالت تخضع للعلاج بمدينة مراكش بعدما أًصيبت إصابات بليغة على مستوى الحوض، كما وجهت لها تهمة السكر العلني.
ورغم محاولة عدة أطراف التدخل لحفظ هذا الملف، إلا أن النيابة العامة قررت متابعة المتهمين في هذه القضية وإحالتهم على المحكمة، و قد تم اعفاء هشام نجمي من منصبه بالوزارة كعقوبة إدارية .
غشت المنصرم وإحالتهم على المحكمة يوم الإثنين 23 شتنبر الحالي حيث ستنطلق أولى الجلسات .
وسيمثل هشام نجمي، الكاتب العام السابق لوزارة الصحة، أمام المحكمة الابتدائية بأكادير، بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر. ويتابع معه موظف استقبالات بفندق TIVOLI بمدينة أكادير ، بتهمة تسجيل هوية مزورة، مع متابعة السيدة التي حاولت الانتحار بتهمة السكر العلني.
وتعود أحداث الواقعة إلى يوم 23 غشت الماضي، حيث قامت سيدة تبلغ من العمر 35 عاما، تملك شركة لتأجير السيارات بمراكش، بمحاولة انتحار برمي نفسها من الطابق الثاني من الفندق المذكور ، وتبين أنها كانت برفقة هشام نجمي الذي هرب . وشكل هروب نجمي من مسرح الحادث، رغم معاينته لفعل محاولة الإنتحار، وعدم اتصاله بالإسعاف، أو تقديمه مساعدة لها بصفته طبيبا، سببا لمتابعته بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر.
وقد رصدت كاميرا الفندق عملية هروبه متسللا من باب خروج المستخدمين.
أما تهمة الخيانة الزوجية التي كان يواجهها نجمي فتم اسقاطها من التهم الموجهة له بعد تنازل زوجته له .
وبخصوص موظف الإستقبال في الفندق، فإنه سجل الغرفة باسم هشام نجمي، ولكنه إعتمد رقم بطاقة تعريف غير صحيحة، دون مطالبته ببطاقة تعريفه.
للإشارة السيدة التي حاولت الإنتحار و التي كانت برفقته فإنها لازالت تخضع للعلاج بمدينة مراكش بعدما أًصيبت إصابات بليغة على مستوى الحوض، كما وجهت لها تهمة السكر العلني.
ورغم محاولة عدة أطراف التدخل لحفظ هذا الملف، إلا أن النيابة العامة قررت متابعة المتهمين في هذه القضية وإحالتهم على المحكمة، و قد تم اعفاء هشام نجمي من منصبه بالوزارة كعقوبة إدارية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى