أقاليم ومحافظات

محافظ الفيوم يعقد الاجتماع التنسيقي الأول للعمل التشاركي بين مختلف الجهات

محافظ الفيوم يعقد الاجتماع التنسيقي الأول للعمل التشاركي بين مختلف الجهات

الفيوم / محمود المهدي

عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، الاجتماع التنسيقي الأول للعمل التشاركي بين مختلف مديريات الخدمات والمؤسسات والهيئات العاملة داخل المحافظة، لمتابعة خطط العمل ومستوى الإنجاز ونسب التنفيذ ودراسة أهم آليات العمل بالمشروعات المتعثرة،

بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمهندس أيمن عزت السكرتير العام المساعد للمحافظة، ووكلاء وزارة الزراعة والري ومدير مديرية الطب البيطري، ومدير فرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، ورئيس فرع هيئة تنمية الثروة السمكية بالفيوم.

أوضح الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم أن الاجتماع تناول استعراض أعمال كل قطاع من القطاعات المشاركة بالاجتماع، وخطط العمل ونسب التنفيذ وأهم المعوقات، فضلاً عن الرؤية المستقبلية والمقترحات للنهوض بهذه القطاعات وغيرها من القطاعات على أرض محافظة الفيوم، بما يسهم في الارتفاء بالمستوى الاقتصادي لأبناء المحافظة من خلال العمل بمختلف المشاريع التى تنفذ على أرض الواقع.

وأكد المحافظ على أن هذا الاجتماع التنسيقي التشاوري سيعقد بشكل دوري شهرياً لمتابعة تنفيذ الخطط والمشروعات، والوقوف على المعوقات أولاً بأول لبحث أفضل الحلول لتجاوزها، لافتاً الى الاستغلال الأمثل لأصول الدولة غير المستغلة والأراضي المستردة، فضلاً عن العمل من خلال المنهج العلمي والخطط التشاركية المتكاملة، حتى تتضافر جهود ” القطاع المحلي والهيئات والمؤسسات والبنوك والصناديق والأجهزة”، من منطلق أن العمل الجماعي أعم وأشمل وأكثر سرعة وإيجابية خلال التنفيذ على أرض الواقع.

وأشار محافظ الفيوم إلى ضرورة متابعة كافة المشروعات الجاري تنفيذها خلال الخطة الاستثمارية أو من أية جهة أخرى، للوقوف على سير العمل بتلك المشروعات وما تم تنفيذه وما تم صرفه من الخطة، والعمل على تحريك العمل لزيادة معدلات التنفيذ، والانتهاء من الخطط بالتمويل اللازم لها، وطلب تمويل إضافي إذا لزم الأمر، مؤكداً على إعداد بيانات تفصيلية للمشروعات ومصادر تمويلها وجداولها الزمنية.

وفي هذا الصدد، استعرض الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى بالفيوم، أهم المشروعات الممولة من وزارة الزراعة من مشروعات تحسين التربة والاستصلاح، وتوفير السلالات الجيدة من البذور، والتوجه إلى الزراعة الحديثة، فضلاً عن المشروعات الممولة من المنح كالمنحة الإيطالية لتحديث وحدتي الميكنة الزراعية بمركزي إطسا وسنورس، لافتاً إلى أن الرقعة الزراعية بالفيوم على مساحة 420 ألف فدان، محيز منها 396 ألف فدان لعدد 246 ألف حائز، تخدمهم 196 جمعية زراعية، كما يجرى استصلاح 4000 فداناً بقوته لزراعتها بالري الحديث فضلاً عن 2260 فداناً بكوم أوشيم، بالتنسيق بين الزراعة والري.

ووجه محافظ الفيوم بحصر جميع الحيازات الزراعية، وتحديد نوعيات التربة وما يناسبها من الزراعات، وعقد لقاء مع الحائزين بالتعاون بين مسئولي الزراعة والري لتشجيع زراعة النباتات الطبية والعطرية وانخيل والزيتون والخضروات وحشيشة الليمون وعباد القمر بالأراضى المستصلحة، والتنسيق مع جهاز تنمية المشروعات والبنك الزراعي والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية لإنشاء مصانع لمنتجات هذه النباتات وعمل المناشر.

كما وجه المحافظ السكرتير العام المساعد بإعداد بيان حصري لجميع أملاك الدولة القريبة من مشروعات الري لتنفيذ المشروعات في إطار تكاملي.

وأضاف وكيل وزارة الزراعة أن الفيوم تمتلك عدداً من المشاريع المهمة كمشروع انتاج البيض الخالي من المسببات المرضية بمنطقة كوم أوشيم، على مساحة 100 فدان، وينتج 3 مليون بيضة سنوياً، ويستهدف الوصول إلى 9 مليون بيضة، ومزرعة انتاج الزيوت وشتلات الزيتون بالمنطقة نفسها، على مساحة 325 فداناً وتنتج من من 75 إلى 100 ألف شتله زيتون سنوياً، ومن 65 إلى 75 طن ثمار زيتون، فضلاً عن انتاج 5 طن زيت زيتون سنوياً، كما استعرض معوقات عمل وحدة تحسين الانتاج النباتي والحيواني بطامية التابعة لمركز البحوث الزراعية على مساحة 300 فداناً، ومجمع مزارع الدواجن بقصر الباسل بمركز إطسا، على مساحة 500 فدان.

كما استعرض أعمال مراكز الإرشاد الزراعي من حيث التوعية وعقد الندوات للفلاحين ومربي الماشية، ومشروعات التنمية الريفية بدمو وتلات بمركز الفيوم، والسيليين بسنورس، والخواجات ، والمشرك قبلي وقوتة بيوسف الصديق، إضافة لمعامل الألبان بالمديرية، والصوب الزراعية لانتاج نباتات الزينة وشتلات الزيتون بقوته، ومناحل العسل بإطسا ومزارع الأرانب بطامية، ومصنع الصلصة بأبشواي.

وفي سياق متصل، عرض المهندس أيمن نضر وكيل وزارة الموارد المائية والري بالفيوم، الخطط الجاري تنفيذها، التى تضمنت أعمال تبطين المجاري المائية وتطهير الأبحر وإنشاء وتأهيل محطات رفع مياه الري، لافتاً إلى أنه تم الانتهاء من مشروع محطة البطس الجديدة لرفع مياه الري على بحر وهبي بتكلفة 68 مليون جنيه، وتخدم 2260 فداناً بمنطقة كوم أوشيم وبدأ العمل التجريبي لها، كما تم حل مشكلة محطات رفع مياه الري الغرق السلطاني بإطسا التى كانت متوقفة من عام 2012 بالتنسيق بين مديرية الري ومصلحة الميكانيكا والري.

وأضاف أنه تم طرح أعمال تبطين 79 كم مجاري مائية، بتكلفة 180 مليون جنيه، وتم الانتهاء من تبطين 5,7 بترعة قوته لحل مشكلة بحر الجرجبة، وجاري طرح 20 كم أخرى، وأعمال تغطية مصرف أبو جنشو بتكلفة 10 مليون جنيه، خلال 5 أشهر، كما تم تطهير مجاري مائية بتكلفة 50 مليون جنيه.

ووجه محافظ الفيوم بالإسراع في تنفيذ الأعمال مع رفع مخلفات تطهير المجاري المائية أولاً بأول وخاصة بطريق العزب، فضلاً عن توجيهه بعقد لقائين خلال الأسبوع القادم بين مسئولي الرى والزراعة والمستشار الاقتصادي للمحافظة، لوضع رؤية شاملة لاستغلال أراضى أملاك الدولة غير المستغلة والأراضى المسترده بعمل مشروعات تكاملية كثيفة العمالة، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة منها.

كما أكد المحافظ بوضع دراسة شاملة خلال أسبوعين لاستغلال 100 فدان من أراضى أملاك الدولة بقصر الباسل لإنشاء مشروع متكامل حيواني زراعي، فضلاً عن كافة أراضى أملاك الدولة بالمحافظة، موجهاً السكرتير العام المساعد بعقد جلسات تشاورية مع الجهات المعنية لوضع التصور العام للمشروع من خلال الدراسة العلمية والفنية.

كما استعرض الدكتور أيمن محمد عادل مدير مديرية الطب البيطري بالفيوم المشروعات جاري تنفيذها، وتضمنت أعمال رفع كفاءة الوحدة البيطرية بهوارة بمركز الفيوم بتكلفة 720 ألف جنيه، وأعمال تأهيل الوحدة البيطرية بمنشاة الفيوم بتكلفة 887 ألف جنيه، وأعمال احلال وتجديد وحدة منشاة سنورس البيطرية بتكلفة 1,7 مليون جنيه، وأعمال إحلال وتجديد الوحدة البيطرية بجبلة بتكلفة 2,1 مليون جنيه، فضلاً عن أعمال إحلال وتجديد مجزر قلمشاه بتكلفة 4,9 مليون جنيه تويلاً من وزارة التنمية المحلية، ومجزر سنورس بتكلفة 16 مليون من الخطة الاستثمارية للمحافظة، وأكد مدير فرع جهاز تنمية المشروعات بالفيوم على استعداد الجهاز لتأهيل وتطوير الوحدات البيطرية بتمويل يصل إلى 5 مليون جنيه.

ومن جهته، أشار الأستاذ أشرف درويش مدير فرع جهاز المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالفيوم الى أهم أعمال الجهاز على أرض المحافظة التى حققت 99,8% من المستهدف وشملت خدمات مالية وغير مالية وتنمية المجتمع، لافتاً إلى أنه تم تحقيق 104% من المستهدف من الخدمات غير المالية، وتم تمويل مشروعات تنمية مجتمع بقيمة 31 مليون جنيه، ويستهدف فرع الجهاز بالفيوم للوصول بالتمويل إلى 300 مليون جنيه، وهناك طفرة ملحوظة في التعامل مع فرع البنك الزراعي المصري بالفيوم لتمويل عدد من المشروعات، بتكلفة تصل إلى 100 مليون جنيه، مضيفاً بأنه تم تمويل مشروعات ثروة حيوانيى بقيمة 50 مليون جنيه، ومشروعات.

واستعرض المحاسب صابر عبد اللطيف مدير فرع البنك الزراعي المصري بالفيوم، أهم اعمال البنك وشملت التسهيلات الائتمانية وإجراءات القروض وتمويل المشروعات كثيفة العمالة، لافتاً إلى أن البنك يعمل من خلال ثلاث أطر للتمويل وهي مشروعات البتلو ومبادرة البنك المركزي لتمويل المشروعات مع جهاز تنمية المشروعات.

وأضاف أن البنك قام بتمويل مشروعات تسمين ماشية لعدد 4 ألاف راس بتكلفة 65,5 مليون جنيه لعدد 324 عميل، فضلاً عن تمويل مشروع لعدد 1000 رأس ماشية بقيمة 20 مليون لعدد 98 عميل.

في السياق نفسه، استعرض المهندس أيمن المنصوري رئيس منطقة النيل للثروة السمكية بالفيوم، أهم أعمال القطاع والعمل على إدخال ذريعة مناسبة من الأسماك ببحيرتى قارون والريان بما يخدم العاملين في مجال الصيد والمزارع السمكية، ووجه محافظ الفيوم بحث أصحاب المزارع السمكية المخالفة للتقدم للتصالح وانهاء الاجراءات الخاصة بهذا الشأن بالوحدات المحلية التابعة لها، موجهاً السكرتير المساعد بالتأكيد على الوحدات المحلية بتلقي طلبات هذه المزارع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى