أقاليم ومحافظات

محافظ الفيوم يتابع جاهزية المدارس لبدء العام الدراسي الجديد ويوجه بتوصيل كافة المرافق الناقصة

محافظ الفيوم يتابع جاهزية المدارس لبدء العام الدراسي الجديد ويوجه بتوصيل كافة المرافق الناقصة

كتب.حمادة جعفر

عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، اجتماعاً لمتابعة جاهزية المدارس لبدء العام الدراسي الجديد 2021/2022، بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والاستاذ كمال سلومة رئيس مركز ومدينة يوسف الصديق ومدير فرع هيئة الأبنية التعليمية بالفيوم، والمهندس مصطفى عويس مدير عام التشغيل بقطاع كهرباء الفيوم، والأستاذ حسين رجب مدير إدارة التخطيط ومتابعة الخطة بالمحافظة.

قال الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أنه تم خلال الاجتماع مناقشة القيمة المالية للمقايسات المعدة لتوصيل المرافق من صرف صحي ومياه وكهرباء لعدد من المدارس بمراكز ومدن المحافظة، حيث أكد المحافظ على ضرورة مراجعة كافة الاحتياحات، وكذا القيمة المالية للمقايسات وتحمل كل جهة التكلفة والحصص المالية الخاصة بها.

وأضاف أن محافظ الفيوم وجه خلال الاجتماع، بضرورة الإنتهاء من توصيل كافة المرافق لبعض المدارس المنشأة حديثاً قبل بدء الدراسة، مؤكداً على المتابعة المستمرة والإلتزام بالتوقيتات المحددة، فضلاً عن توفير أعضاء هيئة التدريس وسد العجز، مشدداً على متابعة أعمال التطهير والتعقيم بالمدارس، والتزام العاملين بها بوسائل الحماية الشخصية، إضافة لسرعة تلقي العاملين بالقطاع للقاح للتصدي للإصابة بفيروس كورونا قبل بدء العام الدراسي.

وأشار محافظ الفيوم، إلى ضرورة التنسيق التام بين هيئة الأبنية التعليمية ومجالس المدن بشأن التأكد من جاهزية المدارس ومنشآتها استعداداً لاستقبال العام الدراسي الجديد، والعمل على تذليل كافة العقبات التي تعيق التنفيذ، للانتهاء من كافة أعمال توصيل المرافق اللازمة من مياه شرب وصرف صحى وكهرباء، التى يجرى تنفيذها بعدد من المدارس المنشأة حديثا، فضلاً عن سرعة الانتهاء من كافة الإجراءات والمعاينات الخاصة لبعض الأراضى المزمع اقامة مدارس زراعية عليها بمركزى اطسا ويوسف الصديق.

كما وجه المحافظ، رئيس شركة المياه والصرف الصحى، ومسئولي الكهرباء، بمراجعة القيمة المالية للمقايسة الخاصة بتوصيل المرافق إلى مدرسة زكى صالح الثانوية الفنية بعزبة زكى صالح التابعة لقرية المشرك بمركز يوسف الصديق للإنتهاء من تنفيذ أعمال المرافق لها فى اسرع وقت .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى