أقاليم ومحافظات

محافظ الشرقية يكرم أعضاء فريق جمعية بسمة للإيواء بمدينة الزقازيق لدورهم في القضاء على ظاهرة التشرد في الشوارع

محافظ الشرقية يكرم أعضاء فريق جمعية بسمة للإيواء بمدينة الزقازيق لدورهم في القضاء على ظاهرة التشرد في الشوارع

 
جيهان الشبلى
 
 
قام اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية بتكريم أعضاء فريق جمعية بسمة للإيواء بمدينة الزقازيق لدورهم في القضاء على ظاهرة التشرد في الشوارع وتوفير حياة كريمة للمشردين وتحقيق “حلم وطن بلا مُشرد ” بمنحهم درع وأوسكار المحافظة تقديراً وتكريماً لمشاركتهم الجادة في العمل الإجتماعي وفكرتهم النبيلة في إنشاء دار لإيواء المشردين.. جاء ذلك خلال ترأسه لإجتماع المجلس التنفيذي للمحافظة بحضور اللواء سامي سيدهم نائب المحافظ و اللواء السعيد عبد المعطي مستشار المحافظ للمشروعات التنموية والتنمية المحلية واللواء عصام جاد الله السكرتير العام المساعد للمحافظة ومديري المديريات الخدمية ورؤساء المراكز والمدن والأحياء وعدداً من شباب الشرقية وذلك بقاعة الإجتماعات بالديوان العام..
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏بدلة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
 
وأشاد المحافظ بدور الجمعية في تقديم كافة أوجه الرعاية الصحية و الإجتماعية لنزلائها من المشردين من أبناء مدينة الزقازيق وباقي محافظات الجمهورية معربا عن سعادته بفكرة الشباب النبيلة في إشهار جمعية للمشردين للقضاء على ظاهرة التشرد وتوفير حياة كريمة لهم من خلال تقديم وجبة وملبس نظيف وإقامة وإعاشة بمقر الدار و العمل على إعادتهم لأسرهم من خلال نشر صورهم على صفحة الجمعية على مواقع التواصل الإجتماعي مشيراً إلى أن الفكرة تحمل في طياتها معاني جميلة لرسم البسمة على وجوه المشردين و أطفال الشوارع وأحتواء الاخر واحترام أدميته .
 
ومن جانبهم قدم أعضاء فريق جمعية بسمة للإيواء الشكر والتقدير لمحافظ الشرقية لرعايته الكريمة ومساندته الغير محدودة لجمعية بسمة للإيواء وزيارته لهم العام الماضي ومشاركة المشردين حفل إفطار جماعي في شهر رمضان واستمع المحافظ بكل إهتمام لمتطلبات الدار وفريق العمل ووعد بتلبيتها فوراً واليوم يقوم بنفسه بإستقبالنا بقاعة الإجتماعات بالمحافظة ويهدي أعضاء فريق العمل درع وأوسكار المحافظة تقديراً للدور الإجتماعي الذي تقوم به الجمعية لتحقيق حلم وطن بلا مشرد .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى