أخبار سياسيةأقاليم ومحافظات

مؤتمر جماهيري حاشد لأهالى قرية المدامود قبلى وبحرى حول التعديلات الدستورية

مؤتمر جماهيري حاشد لأهالى قرية المدامود قبلى وبحرى حول التعديلات الدستورية

 

جيهان الشبلى

 
 
نظمت قرية المدامود قبلى وبحرى بمدينة الزينية اليوم الأحد7/4/2019بمركز ومدينة الزينية مؤتمر تثقيفى عن التعديلات الدستورية لتعريف المواطنين بالتعديلات الدستورية المقترحة الجديدة، وتوضيح أهمية المرحلة الفارقة التي يمر بها الوطن وذلك بحضور رئيس مركز ومدينة الزينية الأستاذ عبد المحسن ربيع وبتوجيهات محافظ الأقصر المستشار مصطفى حسين ألهم .
 
 
ورحب العمدة شهاب الجبلى عمدة المدامود قبلي والمدامود بحري بالحضور وكان حاضراً رئيس مركز ومدينة الزينية عبد المحسن ربيع وعبد النبى أبو قرين مدير العلاقات العامة رجال الدين الإسلامي والمسيحي وكبار عائلات المدامود قبلي والمدامود بحري والقرى المجاورة لها مشيرا إلي أن الهدف من الندوة هو التوعية بكافة المواد الدستورية، مؤكدًا أهمية المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، كون أن التعديلات المقترحة مهمة للوطن خلال الفترة الحالية، وأن التعديلات الدستورية الحالية تواجه حربا من أعداء الوطن الذين يطلقون الشائعات المغرضة لإثارة البلبلة، مما يتطلب منا التكاتف جميعا حتى تمر سفينة الوطن بسلام.
 
قال “ربيع ” إن علينا جميعا أن نعلم أن هناك أخطاء وعيوبا فى الدستور حان الوقت لتبصير الشعب للموافقة على تعديلها وتصحيحها خاصة بصعيد مصر ، مضيفا أن الأمن القومى مبنى على الفرد وعلينا جميعا أن نقوم بعملنا الفردى، وهذا يأتى من حسن الاختيار والانتخاب، ومؤكدًا على ضرورة المشاركة السياسية وإبداء الرأي أثناء الاستفتاء الدستوري، ولا من الإيجابية من أجل النهوض بمصرنا الغالية، مشددًا على أهمية دور المرأه داخل المجتمع المصري والمجتمع الصعيدي علي وجه الخصوص، وفاعليتها بالعمل الخدمي والسياسي، حيث نص الدستور الجاري مناقشته أن المرأة متاح لها 25% من مقعد البرلمان للحث علي مشاركتها بالعمل السياسي داخل المجتمع المصري، كما أكدت المرأة أن لها دورا مهما علي مر العصور منذ بداية العصر الفرعوني والعصر الإسلامي مرورًا بعصر الرئيس جمال عبدالناصر وتعيين أول وزيرة مصرية للتضامن الاجتماعي، وهي الوزيرة حكمت ابوزيد، وها هي المرأة المصرية تكمل مسيرتها في عصر الرئيس السيسي.
 
كما تحدث رجال الدين عن التطور السريع للدول مثل الصين، تركيا، ودبي، عن نقاط التعديل الدستور ومدي الحاجة إليها وأهمها مجلس الشيوخ لمساعدة مجلس النواب بخبراته وتعديل السلطة القضائية وتعيين نائب أو أكثر للرئيس يكون لهم اختصاصات لمساعدة رئيس الجمهورية، مؤكدَا أن الكلمة الأخيرة للشعب والقرار بيده لايصال الصورة للعالم كله بأننا نقف جميعا مع الدولة المصرية, وذلك في ظل تفاعل الحضور، أثناء شرح التعديلات، مما جعلها ندوة متميزة بكافة المقاييس.
 
ومن جانبه، أشاد رجال الدين المسيحى، بالحشد الكبير الذي شهدته الندوة، مشيرًا إلى أهمية التعديلات الدستورية التي تهدف لمصلحة مصر ومستقبلها الجديد، مضيفا أنه يعلم جيدا أن كل رجال وسيدات من قرية المدامود قبلى وبحرى سيكونون متواجدين خلال أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية وستحقق أعلى معدلات لنسبة التصويت، وأن الفترة القادمة للشباب.
 
وشهدت الندوة فى ختامها البهجة والسرور من جميع الحضور في ظل أجواء شعبية وطنية من أجل صالح الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى