مفالات واراء حرة

لو حكينا ياحبيبى.. نبتدى منين الحكاية : عن وكيل وزارة تعليم المنوفية أتحدث

محمد عنانى

لا أحد يستطيع أن ينكر أن هناك حركة تغيير كبيرة تحدث في فى مديرية تعليم المنوفية علي مختلف المستويات . لكن هناك من يحاول هدم جهود احمد سويد وكيل وزارة التعليم بالمنوفية الذى يقوم بعملية النهوض بالمديرية بعد حالة الفشل والسقوط خلال عهد وكيل الوزارة السابق حيث كان اسم المديرية وقتها ” مديرية الكيك ” بع وقوع المديرية فى حالة التخبط الادارى وقتها وسوء الادارة من وكيلاها السابق .
لكن فى العهد الجديد عهد احمد سويد . وكيل الوزارة الحالى و أصبح الشارع المنوفي الأن يؤمن بأن هناك أنجاز حقيقي يحدث علي أرض الواقع .وهناك حالة حيوية ونشاط تحدث في تعليم المنوفية لم نشهدها من قبل . ولما لا وهو مثالاً للوطنية الخالصة، والتفانى فى العمل، وصاحب فكر ثاقب، ويتمتع بثقافة واسعة، وسياسياً ماهراً، له مكانة رفيعة بين زملائه، وعظماء مهنته، واتصف بالزهد فى المظاهر، وتميز ببساطة المعيشة، والشعور بالمسؤولية الاجتماعية.

 

أكتب هذه الكلمات وننوه بداية إلى أنني اكتب اسم احمد سويد قبل أن تسبقه كلمة دكتور فالدال نقطة دكتور ، لأن الرجل يسبقها ولا تسبقه، يشرفها ولا تزيده شرفاً، يرفع من قدرها وقيمتها العلمية، ولا ترفع هي من قدره، ذلك القدر الذي نعرفه ونعترف به جميعاً، عبر فترة قصيرة من عطائه العلمي المخلص والمدقق والشجاع.. ليس هذا دفاعاً عن الدكتور احمد سويد، وإنما من قبيل التنفيس فأنا انفض غبار هؤلاء الشرمزة من شلة مختار شاهين ” خيرى وبدوى ورشاد ” و مما يجلبه أشباه الرجال عبر المراحيض العمومية التى تسمى صفحات وهمية يسكن خلفها . من لا يألون جهداً في إغراقنا بالظلمة، وإهالة أسوأ ما في ركام نفاياتهم من خرافة وتخلف . واقول لهم ” احمد سويد “، هو خيط العقد الذي يجمع حبات الأخلاق المتلألأة، وسط غثاء السيل الذي يداهمنا من كل حدب وصوب.. صاحب الأيدى البيضاء بالنسبة لي.

لماذا كل تلك الحملة الضارية والمسعورة على الدكتور احمد سويد، و لم يقدم لنا المحرضون والمهيجون جملة واحدة من عنديات الرجل، ولم يقدموا لنا ما هو مسطور ومحفوظ ومكنون لديهم، والذي يسكن ادراجهم من عهد السمك والجمبرى ولى نعمتهم ، لماذا لم يتكلم احد منهم عن قضايا الفساد المرصوصة فى ادراجهم عن شاهين وصديقه صانع السمك والجمبرى وجنيهات الذهب ،وهم قد يفقهون أو لا يفقهون بعض أو كل ما بها، ناسبين إياها بعد حضور سويد الذى لم يعجبهم بالطبع فالرجل ، لاينظر للغوغاء، ممن يضعو فى حسبانهم بث التشكيك، لجلد احمد سويد كى يسير على هداهم، فيا للعجب ويا للمهزلة!!
تحية عرفان وإجلال لكل رواد العلم والتعليم بالمنوفية ممن يقف ويساند الدكتور احمد سويد أمام خفافيش الظلام وتحية وإجلالاً لمن فتح الأبواب على مصاريعها، فلم يعد للإظلام والتجهيل . فمنذ الآن وصاعداً لن يتمكن أحد من التسلل إلى الكهوف التي سجنونا فيها دهوراً. فى عهد السمك والجمبرى . فليتدفق النور بلا حدود ولا قيود، وليخسأ ولتعمى عيون البوم والخفافيش، التي لا تستطيع العيش إلا في الظلام.

آثرت، بعد أن هدأت مشاعر فقدانه، بعض الشىء، الكتابة عن بعض صفاته، لربما يتحلى بها أبناء الجيل الصاعد. دعم هذا الشعور أن أسامة قد نشأ وسط عائلة كبيرة متوسطة الدخل من منبع قروى كما هو حال الكثير من عائلات مصر.. أهم من ذلك كله فإن من أهم صفاته علاقته الوطيدة مع الوالدين.

و احمد الله أنى كنت من البداية وحتى النهاية شاهد عيان على الأحداث.  ايبان أختيار السيد اللواء ابراهيم ابو ليمون محافظ المنوفية _ للدكتور احمد سويد وكيلا لوزارة التربية والتعليم بالمنوفية .بل ومعى أسباب أختيار المحافظ للدكتور احمد سويد . وفى حديث لي مع السيد المحافظ ومما لايقبل مجادلة من أحد فقد قطع السيد المحافظ حديثى معه ليأكد أنه أختار الدكتور أحمد سويد . بعد بحث ملف الاستاذ عصام سلام وملف الدكتور احمد سويد وملف الاستاذ محمد الصحصاح وتم عرض الملفات على كل الجهات الرقابية والأمنية .

وكان ملف الدكتور احمد سويد هو الأقوى وبناءا على هذا تم الاختيار .. وكنت فى هذا التوقيت متضامن مع الاستاذ عصام سلام بشدة ووقتها لم أكن أعرف الدكتور أحمد سويد ..  وبعد أختيار السيد المحافظ  للدكتور سويد بشهر كان هناك فخ مدبر بحنكة من وكيل وزارة التعليم السابق الذى قام بترشيح أحد أقاربه وقدم له طلب للسيد الوزير طارق شوقى وكانت المفاجئة أن الوزير وافق على طلب مختار شاهين بتكليف قريبه .

وعند سماعي هذا الخبر من الجيزة عن طريق الزملاء هناك قمت بالنشر والاتصال بالسيد المحافظ وأحكى لسيادتة ماتم من وكيل الوزارة السابق واختيار الوزير لقريب وكيل الوزارة السابق . وكان المحافظ قبل أختيار الدكتور احمد سويد قد أرسل للوزير أن مكان وكيل الوزارة خالى بعد خروج مختار شاهين ولم يأتى رد من الوزارة وفى هذه الظروف يحق للمحافظ تكليف وكيلا للوزارة وبالفعل تم تكليف الدكتور احمد سويد .

 

وهنا حدث أكثر من قرار , والوزير ليس أمامه سوى تنفيذ قراره الذى تم نشره بالصحف وعند الحديث مع السيد المحافظ الذى قام بالاتصال بوزير التعليم الذى لم يصله قرار المحافظ وكانت هناك أيادى خفية بالوزارة شرحتها وقتها عن قيام مختار شاهين بالذهاب للوزارة والجلوس مع احد المقربين له بالوزارة وقام بالاتصال بقريبة الذى رشحه للوزير .. وعند علمي بحضور وكيل الوزارة الجديد المكلف من الوزير قمت بالهجوم والتهديد بعمل مظاهرة أولها أمام مكتب الوزير وأخرها فى المنوفية اذا تم تكليف قريب مختار شاهين مع تواصل مستمر بالسيد المحافظ حتى قام الوزير بالعدول عن قراره وتحويل قريب مختار شاهين من المنوفية الى السويس .

ومرت الأيام وقام السيد الوزير بتكليف الدكتور احمد سويد رسميا .. ولم تمر أيام حتى استعان وكيل الوزارة السابق برجاله فى المديرية من أجل العمل على الاطاحة بالدكتور احمد سويد وكشفت هذا وقتها بالمناسبة وبالاسماء حتى تم تحجيمهم — وهذه الأيام يخرج من البعض وللأسف منهم سائق الاستاذ عصام سلام الذى عمل صفحة ويقوم بعمل هجوم مباشر على شخص الدكتور احمد سويد ولم أعرف هل الاستاذ عصام سلام يعرف هذا ام لا . وهذا السؤال اتقدم به للاستاذ عصام سلام الذى أعرف عنه أنه يرتقى بنفسه من هذه الشبهات .

وكذلك الاستاذ ب خ الذى أعرف انه لايدخل فى هذه المهاترات ولكن عليه أثبات عكس هذا . نظرا لمايخرج على العامة من الاجتماعات بالنقابة  بخصوص الاطاحة بالدكتور احمد سويد — كل هذا أطرحه على السادة الأفاضل للرد علي . لماذا الاتفاق على الدكتور احمد سويد يا سادة — وأقول للجميع باب الرقابة الادارية مفتوح 24 ساعة لمن لديه أى شائبه عن الدكتور احمد سويد — اما خلاف هذا واستخدام الصفحات المبلولة أنا لكم من الأن وبعون الله هكسركم ومعي الله الذى بعونه قادر على كسر كل من يحاول مجرد الحديث بسوء عن الدكتور احمد سويد.  ويا أهلا بالمعارك وعن بن عناني رضي الله عنه قال  ، إجعل من يصطدم بك يفضل لو إنه إصطدم بقطار سته إلا تلت ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى