أخبار عالمية

لندن ترصد ميزانية طوارئ لـبريكست دون إتفاق

لندن ترصد ميزانية طوارئ لـبريكست دون إتفاق

كتب/أيمن بحر
رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي جولة جديدة من المحادثات فى بروكسل لم تحقق تقدماً، ناشطون من حزب بريكست المناهض لأوروبا يتظاهرون اليوم فى لندن (إ.ب.أ)
تعتزم الحكومة البريطانية تخصيص 16.6 مليار جنيه إسترلينى لمواجهة الوضع فى حال خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبى بريكست دون اتفاق كما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.
جاء ذلك فى تصريحات أدلى بها وزير المال البريطانى ساجد جاويد لصحيفة ديلى ميل البريطانية موضحاً فيها أنه من المنتظر أن تحصل شركات ومعاهد ومنظمات خيرية على 4.3 مليار جنيه العام المقبل دون أن يكشف مزيداً من التفاصيل، وإعترف بإمكان حدوث بعض الإضطرابات فى حال خروج بلاده من التكتل الأوروبى دون إتفاق فى 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل مستدركاً أن ذلك سيكون أقل سوءاً من عدم الخروج على الإطلاق، وأعرب جاويد عن تخوفه من حدوث تمزق دائم في المجتمع إذا لم يحصل الخروج، معتبراً أن بريكست الذى صوت له البريطانيون فى إستفتاء عام 2016 سيوحّد البلاد مجدداً.
ويعتزم رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون إخراج بلاده من الإتحاد الأوروبى بحلول نهاية الشهر المقبل، دون إتفاق إذا لزم الأمر على الرغم من وجود قانون جديد يحظّر هذه الخطوة.
وعموماً، تضاءلت الآمال بإمكان التوصل الى اتفاق بين لندن والإتحاد الأوروبى بعد لقاء كبير المفاوضين الأوروبيين فى الملف ميشال بارنييه أمس فى بروكسل، مسئولَين كبيرَين من بريطانيا وآيرلندا فى جولة محادثات جديدة لم تحقق تقدما.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر فى الإتحاد أن وزير بريكست البريطانى ستيفن باركلى لم يقدم فى اللقاء أى إقتراح لنص بديل من الإتفاق الذى أبرمته رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماى مع الإتحاد.
وعقب المحادثات مع بارنييه، قال نائب رئيس الوزراء الآيرلندى سايمون كوفينى أعتقد أنه لا تزال هناك ثغرات كبيرة بين الجانبين، وبإنتظار إعداد مقترح جدى ومكتوب يمكن أن يشكل أساساً لمفاوضات ستبقى الثغرات الكبيرة الموجودة حالياً قائمة
فى المقابل إعتمد باركلى لهجة أكثر تفاؤلا بعد اللقاء مع بارنييه لكنه لم يشر الى تحقيق تقدم ملموس. وقال أعتقد أن الطريق لا يزال طويلاً أعتقد أن ساعة الحقيقة فى هذه المفاوضات إقتربت، وسنرى ما إذا كانت الإرادة السياسية متوافرة لدى الجانبين
وبعد لقائه كوفينى وبعده باركلى كلاً على حدة فى مقر الإتحاد الأوروبى، أعاد بارنييه التذكير بموقف الإتحاد، و«شدد على ضرورة إيجاد حل عملانى فى إتفاق الإنسحاب لتجنّب قيام حدود فعلية فى الجزيرة الآيرلندية، وحماية إقتصاد الجزيرة ككل والسوق الموحّدة»، كما ورد فى بيان للإتحاد.
ويأتى ذلك فى وقت يصر جونسون على إلغاء بند «شبكة الأمان» الذى كانت رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماى قد وافقت عليه لضمان عدم قيام أي حدود فعلية بين آيرلندا العضو فى الإتحاد الأوروبى وآيرلندا الشمالية التابعة للأراضى البريطانية الا أن جونسون والنواب المؤيدين لـبريكست يرون أن هذا البند سيمنع المملكة المتحدة من إعتماد سياسة تجارية مستقلة لأنها ستبقى خاضعة للقوانين الأوروبية.
وقال باركلى فى هذا الشأن بعد لقاء بروكسل كنت شديد الوضوح خلال المفاوضات مع ميشال بارنييه وتاسك فورس 50 (المجموعة المكلّفة من بروكسل التفاوض حول آلية خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى): يجب التخلى عن شبكة الأمان، وبوجود نوايا حسنة لدى الجانبين يمكن التوصل الى إتفاق
من جهتها، قالت المتحدّثة بإسم المفوضية الأوروبية مينا أندرييفا إن الجانب الأوروبى يعمل ليلاً ونهاراً من أجل الإتفاق، مشيرة الى أنه «كلّما تحقّق تقدّم أكبر قبل إنعقاد القمة الأوروبية (في 17 أكتوبر) كان ذلك أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى