مفالات واراء حرة

للفقراء رجاء لا ينقطع مع الله بقلم د جمال حماد

للفقراء رجاء لا ينقطع مع الله

بقلم د. جمال حماد

 
للفقراء رجاء لاينقطع مع الله، وباب للمدد لايتوقف مع الله، ودعاء لاينضب أبدا من رحمة الله.
هم المستعينون والمتوكلون على بركة الله، وأبدا أبدا عشمهم لايخيب، ولايضيع هباء منثورا.
ربما تتأخر أمانيهم، ربما تزدحم الحياة بكبدهم وانكسارهم، لكنهم دائما وأبدا في لطف الله.
كتبت ذات مرة في أحد كتبي في علم الاجتماع الاقتصادي، ويلات مايعانيه الفقراء منذ مطلع السبعينات، هم فقط وليس غيرهم من دفع ثمن كل السياسات الفاسدة، المغرمة بالكذب والتضليل، واستعارة مسميات لتضليل الفقراء….كالانفتاح والإصلاح والتكيف والتثبيت والتنمية والحداثة والتطوير وحقوق الانسان والديموقراطية وثقافة قبول الآخر.
مسميات بغيضة لم يكن للفقراء نصيب من اسمها…إلا كونهم وقود مشتعلة دائما للأغنياء. فهم دافعي الضرائب بامتياز، ومتلقين أسوأ الخدمات بامتياز سواء في الصحة أو التعليم وحق الحياة، أو حتى إرغامهم بالباطل على استحقاقات صورية دنثت الأصل في المشاركة والاختيار.
سياسات مارست العنصرية والتمييز بامتياز ضد الفقراء فقط. ولك أن تلاحظ حتى في ظل الأزمات والكوارث صلاة الفقراء ممنوعة، وتصادر أفراحهم، أما أفراح الأغنياء مشروعة ويتم حراستها بقوة القانون.
 
حتى الفن الهابط يفرضوه علينا. ويطلوا علينا من شاشاتهم يعلنوا رفضهم وقدسيتهم وفي أفراحهم وحفلاتهم يرقصون بجنون ويغنون..أنا مافيا..أنا مافيا.
فعلا، أنتم مافيا لاتعرف الرحمة أو الإنسانية، زرعتم البغضاء بين، الفقراء ليخونوا بعضهم البعض ، أما أنتم متحدون ومنتشرون ورابحون ومتحدون في الوطنية، وشعاركم
تحيا مصر.
وللأسف منهم من يصدقكم، بينما هو لايعرف طريقة آمنة يكفي بها مطالب بيته الآولية من طعام ومسكن.
نعم، يدفع الفقراء كل يوم ثمن فاتورة البقاء أموات.
نعم، لهم الله، ولاتتعجبوا أبدا من غضب الله إذا حل ياسادة.
الله يأمركم بالعدل، أمر لاجدال فيه ولانقاش.
هو الأصل للرضا واستقامة الإنسانية،
اختاروا ماشئتم، لكن عليكم أن تعلموا أن صمت الفقراء كبرياء، وشكواهم فقط للذى لايغفل ولا ينام.
ملعونه كل السياسات الاستبدادية في الاقتصاد والسياسة والتعليم.
نعم ملعونة بامتياز، ولا تتخيلوا مهما ضيقتم على الفقراء أنهم لايفهمون ولا يعون، هم فقط تركوكم تستمتعوا بطمعكم وغبائكم وإفككم، وتدعون أنكم مناصرون للفقراء.
الفرصة لا زالت أمامكم لتفيقوا فلا تضيعوها ..
ا.د جمال حماد
استاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة المنوفية
شبين الكوم المنوفية مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى