أقاليم ومحافظات

“لقاح كورونا بين التثقيف الصحي و الوعي المجتمعي” في ندوة لإعلام بور سعيد

“لقاح كورونا بين التثقيف الصحي و الوعي المجتمعي” في ندوة لإعلام بور سعيد 

متابعة – علاء حمدي

يعد لقاح كورونا وسيلة بسيطة وآمنة وفعالة للحماية من المرض ويدور الآن حديث بين غالبية المواطنين حول أهمية و فاعلية اللقاح و ترددت شائعات كثيرة حول ذلك ، لذا عقد مركز إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة تحت عنوان ( لقاح كورونا بين التثقيف الصحي و الوعي المجتمعي ) استضاف فيها الدكتور محمد جودة نائب مدير الطب الوقائي بمديرية الشئون الصحية ببورسعيد بحضور الأستاذ عصام صالح مدير مركز إعلام بورسعيد و أدارتها الأستاذة نيفين بصلة مسئول الإعلام التنموي بالمركز .
و افتتح الأستاذ عصام صالح الندوة منوهاً عن أهمية التوعية بدور اللقاح في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا الذي يجتاح العالم حالياً في موجته الثالثة مسبباً إصابات ووفيات كثيرة و مؤثراً على كل مظاهر الحياة الطبيعية و هو ماأدى الى إغلاق عدد كبير من الدول لحدودها و خسائر اقتصادية عالمية كبيرة و أن دول العالم و مصر حالياً تسعى و تتسابق للحصول على كميات من اللقاح لتطعيم مواطنيها لحمايتهم من هذا الفيروس و ينبغي على المواطنين سرعة التسجيل لأخذ اللقاح للوقاية من الإصابة بهذا المرض اللعين .

و تحدث الدكتورة محمد جودة مؤكداً على أهمية لقاح كورونا حيث يدفع الجسم لمقاومة العدوى من خلال تدريب جهاز المناعة على تكوين أجسام مضادة وتقوية جهاز المناعة ونظرا لسرعة وسهولة انتشار فيروس كورونا المستجد وإصابة غالبية سكان العالم به فإن أهمية هذا اللقاح تكمن في الحماية من الفيروس بالسماح للجسم بتطوير استجابة مناعية بشكل آمن كما سيسمح اللقاح برفع عمليات الحظر في الدول وعودة الحياة الطبيعية تدريجيا وتخفيف اجراءات التباعد الاجتماعي.

ثم تناول بالشرح الرد على أهم الأسئلة الشائعة عن فيروس كورونا و كيف تعمل اللقاحات وما هى اللقاحات التى وافقت عليها الجهات المختصة وهل يمكن للقاح أن ينقل الفيروس ويسبب الإصابة بدلا من الوقاية والآثار الجانبية للقاح وغيرها من الأسئلة التى تدور فى ذهن المواطنين و في اجابته عن ذلك أكد أن اللقاح يقلل من مخاطر الإصابة بالمرض حيث يحتوى على أجزاء معطلة من كائن حى معين تؤدى إلى استجابة مناعية داخل الجسم وتحتوى اللقاحات الحديثة على المخطط الأولى (الشريط الوراثى) لإنتاج المستضدات للفيروس و أن هذه النسخة المعطلة لن تسبب المرض للشخص الذى يتلقى اللقاح ولكنها ستدفع جهاز المناعة إلى الاستجابة قدر الإمكان فعند أخذ اللقاح يستجيب الجهاز المناعى بحيث يتعرف على الفيروس فور دخوله للجسم و ينتج الأجسام المضادة و يتذكر المرض وكيفية مكافحته.

و أكد أيضا الدكتور محمد جودة أن هناك أنواع عدة من اللقاحات منها لقاحات الحمض النووى RNA و لقاح شركة مودرنا الأمريكية Moderna و لقاح شركة فايزر بايونتك الالمانية BioNTech و لقاح شركة كيورفاك الالمانية CureVac و لقاحات فيروسية تقليدية كاملة و هي لقاح شركة سينوفارم وسينوفاك الصينية Sinovac, Sinopharm وهى اللقاحات التقليدية المعتادة التى تعتمد على استخدام شكل معطل (ميت) أو ضعيف من فيروس كورونا المستجد نفسه بحيث يصبح الفيروس فى هذه الحالة غير قادر على التسبب فى المرض لكنه لايزال قادرا على توفير معلومات كافية للجهاز المناعى للجسم ليصنع الاجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد و معدل الفاعلية له مرتفع .

و أضاف الدكتور جودة أن اللقاح المستخدم في مصر حالياً للتطعيم ضد فيروس كورونا يعتبر آمن نظرا لاجتيازه مراحل اختبار اللقاح بفاعلية وحدوث استجابة مناعية قوية وأجسام مضادة مستمرة و يتم اختبار أى لقاح مرخص بصرامة عبر مراحل متعددة من التجارب قبل الموافقة عليه للاستخدام ويتم إعادة تقييمه بانتظام و أن الخطوات التى اتخذتها الدولة فى اعتماد اللقاح هى الخطوات الرسمية التى تتبعها هيئة الدواء المصرية حيث تضمن سلامة التصنيع والتوريد ومأمونية اللقاح و بالنسبة للأعراض الجانبية المصاحبة للقاح فأكد أنها مثل أي تطعيم لا تتجاوز ألم فى موضع اللقاح مع احمرار أو ارتفاع بسيط فى درجة الحرارة و أن الفئة العمرية التى تأخذ التطعيم من هم أكثر من 18 سنة .

و في سياق متصل أكد الدكتور محمد جودة أن محافظة بورسعيد بها حالياً مركز واحد للتطعيم و مقره مستشفى النصر و سوف يتم خلال الأيام القليلة القادمة افتتاح مركز آخر للتطعيم بمركز طب المسنين بحي المناخ بعد زيادة الإقبال على التسجيل لتلقي التطعيم و أن الأولوية حالياً للتطعيم هي للأطقم الطبية و كبار السن و أصحاب الأمراض المزمنة ثم باقي الفئات .

وناشد الدكتور جودة كافة المواطنين بسرعة التسجيل للتطعيم باللقاح ضد فيروس وذلك على الموقع الاليكتروني الذي أعلنت عنه وزارة الصحة و أن التطعيم بالمجان للفئات الأولى بالتطعيم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى