الشعر

" لست ضليعا في السفالة " بقلم الشاعرجمال حلمى

لست ضليعا في السفالة
لست ضليعا في السفالة
كي أرد على الغباء

ولا بحاجة لمثل ذلك
فأنا بمنأ عن هذا الهراء

أنا نجم أشع نورا
بين الناس وضياء

فلا تزايد عليٌ قط
أيها المتخف خلف ليله كحلاء

فلما لاتظهر علينا فطبع
الرجال التصد بالعين لا بالإيحاء

جحافل الجراد أمثالكم كم
أتلفت من ذروع في الخفاء

لكن صاروا تعدادا للموت
حينما أحل بهم مصيبة الدواء

فكيف تمار بالغي ياهذا
وتنتشي به إنتشاء ؟

أنسيت يد العون حينما
زج بك في ليلة سوداء

ياهذا لقد خلقنا من بين
ضلوع الأنقياء الأوفياء

لا نبك على ماقدمناه من خير
إنما نبك على حجود الأصدقاء

فالصديق كما أوصاني
آبائي له حق الأحتفاء

فكم أحتفيت بأصدقائي
وتقاسمنا العيش بالهناء والشفاء

لم يخرج علينا سوى
البغيض أو المعتل بداء

اليوم أنعي نفسي
وأتقبل فيك العزاء

هكذا هي الدنيا دائما تبكينا
والدموع تطول منا الرداء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى